أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الثلاثاء: الحرارة اقل من معدلاتها وطقس بارد في معظم المناطق الملك يعزي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بوفاة الشيخ سلطان بن زايد الأمير علي: الهيئة الملكية للأفلام ترفد الاقتصاد الاردني بـ50 مليون دينار وتشغل الآلاف من الكوادر الاردنية وسائل اعلام: نتنياهو سيعلن عن ضم غور الاردن رسمياً خلال الساعات القادمة العجارمة : لهذا السبب !! لايجوز دمج خط الحديدي الحجازي بوزارة النقل بندورة مجهولة المصدر و بذارها تنمو داخل ثمارها وتوّرَق في جرش "بداية جزاء اربد" تسدل الستار على قضية شخص متهم بالاحتيال مكرر 90 مره إحالة معنفة رضيعتها للتقييم النفسي .. ومختصون يؤكدون: الأطفال الأكثر عرضة للعنف بعد “شرعنة المستوطنات” .. السفارة الأمريكية تصدر تحذيرا من السفر للقدس والضفة وغزة النواصرة يدعو المعلمين لاعتصام أمام قصر العدل في الكرك للافراج عن اللصاصمة والعضايلة وذنيبات محافظ العاصمة يقرر الغاء المؤتمر التطبيعي “السلام بين الأديان” "البيئة" تنفي وجود خلاف مع "الطاقة" حول استخراج النحاس في الأردن الخميس المقبل يوم استثنائي في عمر البترا اصابة ثلاثيني بإطلاق نار خلال مشاجرة في اربد امريكا تعلن شرعية المستوطنات بالضفة الغربية الداوود: نظام الخدمة المدنية الجديد سيساوي بين موظفي الوزارات والهيئات البستنجي: ١٥٠٠ دينار الحد الأدنى لانخفاض أسعار مركبات الكهرباء نتيجة الحوافز الحكومية صدور نظام التنظيم الاداري لوزارة الاشغال العامة والاسكان أمير الكويت: لن يفلت من العقاب أي شخص مهما كانت مكانته الحمود: الهدف من تفويض الصلاحيات هو التسهيل على المواطنين
الصفحة الرئيسية آدم و حواء كيف تحولون الفشل إلى نجاح؟

كيف تحولون الفشل إلى نجاح؟

19-04-2010 09:53 AM

زاد الاردن الاخباري -

البعض يتعامل مع الفشل كأنه نهاية العالم، فيصاب بالذعر.. لكن الهلع والندم لن يفعلا شيئا سوى التشويش على تفكيرك. عندما تفشل وتترك نفسك عرضة لكل هذه الأفكار السلبية، فأنت تبتعد كثيرا عن الحل الصحيح لمواجهة الفشل وتحويله إلى نجاح.


هل أثار العنوان استغرابكم وربما ضحككم؟ فكيف يكون الفشل نجاحا؟ حتى إن كنتم من أنصار الفكر التقليدي فإن هناك العديد من الطرق التي تجعل للفشل طعم النجاح.

الفشل يحدث لسبب ما، لكن عندما يسيطر على كل تفكيركم تصبحون محاصرين به مما يمنعكم من التقدم والامساك بزمام حياتكم. أما عندما تكون نتيجة الفشل التعلم من الأخطاء والاجتهاد في العمل والانضباط الذاتي، فتصبحون من جماعة «الفاشلون بنجاح». وإليكم أهم طرق الفشل بنجاح
.
لا نجاح من دون فشل
لا نجاح من دون تجربة طعم الفشل، إنها الحقيقة التي تؤكدها دراسة الكثير من سير العظماء والمشاهير والعباقرة. فذات يوم ظهر جوردون لاعب كرة السلة الأسطوري على شاشة التلفزيون ليتحدث عن حياته، وكان كلامه بمنزلة مفاجأة للكثيرين، قال: «لقد فشلت تكرارا ومرارا في حياتي وهذا هو السبب في نجاحي»، فها هو أعظم لاعب في تاريخ كرة السلة يعترف بالفشل، وهو الذي وصل إلى قمة الشهرة والنجومية والأضواء والثروة الخيالية
.

بل إن المخترع العظيم توماس أديسون فشل آلاف المرات، ووصل إلى حالة قريبة من الاستسلام قبل أن يخترع احد أهم الاختراعات في تاريخ البشرية، وهو المصباح الكهربائي.

لا تبحثوا عن أقرب كتف للبكاء
البعض يتعامل مع الفشل كأنه نهاية العالم، فيصاب بالذعر ولا يفكر سوى بالبحث عن أقرب كتف ليبكي عليه. الذعر والهلع والندم كلها لن تفعل شيئا سوى التشويش على تفكيرك. عندما تفشل وتترك نفسك عرضة لكل هذه الأفكار السلبية، فأنت تبتعد كثيرا عن الحل الصحيح لمواجهة الفشل.

الكثير من أصحاب الثروات الخيالية التي تشاهدهم وتسمع عنهم في وسائل الإعلام فشلوا في مرحلة ما من مراحل حياتهم، لكن الفرق بينهم وبين آخرين أنهم بدلا من البحث عن أقرب كتف للبكاء تحلوا بالهدوء والتفكير المنطقي، وتعاملوا مع فشلهم بطريقة هادئة ونجحوا في تحويل الفشل إلى نجاح.

بدل من الفشل الذريع
الفشل نوعان: الأول فشل ذريع يصيب صاحبه بالاكتئاب واليأس والاستسلام وعدم المحاولة من جديد، والثاني الفشل بنجاح حيث يتم استخلاص العبر والدروس في المحاولة القادمة.

مثلا عندما تنفق إحدى السيدات المال والوقت في تعلم القيادة ثم في يوم الاختبار ترسب.. هذه السيدة تكون في لحظة اختيار بين الفشل الذريع الذي يعني الاكتئاب والندم على المال والوقت الضائع وربما اليأس من تكرار الاختبار القادم، وبين الفشل بنجاح الذي يعني استخلاص العبر، فيكفي أن تعرف سبب رسوبها لتقول لنفسها أنا لست فاشلة ولكن لدي نقطة ضعف عليّ أن أتدرب عليها أكثر حتى أتفاداها في الاختبار القادم.
تعلم من أخطائك
جميع الناس لديها أهدافها الخاصة التي تريد تحقيقها في العمل والحياة. عندما تفشل في تحقيق هدف ما وتتعلم من الأخطاء التي ارتكبتها، فهذا يعني أنك اقتربت من وصفة النجاح على المدى البعيد. كل خطوة في اتجاه الفشل تعني خطوة أخرى في اتجاه النجاح، بشرط أن نتعلم من أخطائنا في رسم وصفة نجاح المستقبل.
الذين ينجحون بعد تذوق طعم الفشل أفضل من غالبية الذين حولهم ممن لم يجربوا طعمه.

الخطة البديلة
عندما تفشل في تحقيق نجاحك الذي تصبو إليه فإن ما هو أسوا من الفشل نفسه ألا يكون لديك خطة لكيفية إصلاحه. فالطبيب الذي يفشل في علاج مريض ما لا يتركه ليموت بل يبحث عن خطة بديلة للعلاج.

إن كنت تريد أن تفشل بنجاح، يجب أن تكون لديك خطة بديلة أو مسار بديل، عندما تفشل ضع هدفك أو مشروعك على الطريق البديل.

لا تلعب لعبة إلقاء اللوم
كثير من الناس عندما يعانون من الفشل في الحياة الزوجية أو العمل بدلا من الاعتراف ولو بجزء عن مسؤوليتهم عن هذا الفشل، يبادرون بتوجيه اللوم إلى شخص آخر. لعبة توجيه اللوم هذه أسوأ من الفشل الذي حدث، لأن هؤلاء الذين يمارسون لعبة توجيه اللوم ليست لديهم رغبة حقيقية في معرفة السبب الذي فشلوا بسببه ومحاولة إصلاحه.

إن كنت تريد أن تفشل بنجاح حقا، فابحث عن مسؤوليتك الحقيقية في الفشل ولا تبحث عن شماعة تعلقه عليها. كن شجاعا مثل نابليون بونابرت القائد الذي هزم أوروبا، وقال بعد هزيمته الأخيرة من منفاه بجزيرة سانت هيلانه «لا أحد سواي مسؤول عن هزيمتي، لقد كنت أنا أعظم عدو لنفسي».
لطعم الفشل فوائد

لا يوجد في العالم إنسان لم يعرف طعم الفشل، لكن الأهم هو ما الذي نستفيده منه. عندما تخرج من أي تجربة بدون دروس فهذا قمة الفشل الذريع، لكن الفشل الذي يوضع في خانة الربح هو الذي يزود صاحبه بالدروس، فالفشل معلم رائع لن تجده في أي مدرسة، انه يحدد لك نقاط قوتك وضعفك، يحدد لك معادن الناس، يحدد لك ماذا تحب وما الذي لا تريده، ان كنت تعلمت من فشلك فأنت الرابح.
استراحة محارب

كثير من الناس يظلون يلهثون وراء تحقيق أهدافهم من دون لحظة للراحة أو التقاط الأنفاس، وينسون أنفسهم وحياتهم وعائلاتهم. بعض هؤلاء عندما يفشلون يعيدون الكرة مرة أخرى بسرعة وهم في قمة انفعالهم، لا يمنحون أنفسهم فرصة للتفكير ولا استراحة لإعادة النظر وتقييم الوضع، والتعرف على أسباب الفشل ومن ثم علاجه في المرة التالية. وعندما يفشلون في المرة القادمة ستكون الضربة قاصمة بالنسبة لهم.

إذا أردت أن تفشل بنجاح حقا، فيجب أن تعقب الفشل فترة تكون بمنزلة استراحة محارب، تخصص لإعادة النظر وتقييم الوضع وطرح أفكار جديدة وتحفيز النفس من جديد، ثم القفز مرة أخرى، ولحظتها سيكون الفشل قد أتى ثماره.

لا تفقد حماسك

الكثير من الذين يتعرضون للفشل يخبو حماسهم، بينما الفشل ينبغي أن يكون أكبر دافع لعدم فقدان الحماس، فالكثيرون توقفوا بسبب فشل أصابهم في مرحلة ما بينما كانوا على بعد خطوة واحدة من إنجاز عمل رائع، كما أن ما تم إنفاقه من الجهد والوقت وربما المال جدير بأن يبقينا في ذروة حماسنا بعد الفشل.
من المؤسف أن نفقد حماسنا بعد إنفاق كل هذا ونتوقف ونقول كفى، عندما تحافظ على حماسك رغم الفشل فأنت من الذين فشلوا بنجاح. أتمنى لكم جميعا الفشل بنجاح.

 





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع