أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ملحس: كل الاجراءات التي تم اتخاذها كانت “فيشينك” لماذا تحدث القصر الملكي عن «برامج وليس أسماء»؟ «خاتمة الأحزاب» بدلاً من «الأحزان» تشغل الأردنيين المتقدمون لوظيفة وكيل قضايا الدولة يستنكرون مخالفة الحكومة نظام التعيين التربية: استخدام المدارس كمراكز إيواء اذا دعت الحاجة مراكز يتوافر فيها مطعوم كورونا الأربعاء – أسماء بلعاوي: الموجة الحالية بيئة خصبة لإنتاج متحور مدمج “زاد الاردن” تنشر التقويم الدراسي الجديد للفصل الثاني (وثائق) الحوارات عن المنخفض : وكأننا ندخل في حالة حرب التنمية الاجتماعية : صفحة مزورة باسم الوزارة تنشر معلومات مزورة وغير صحيحة وزير الصحة: إصابات كورونا المسجلة في اليومين الماضيين كانت متوقعة بالأسماء .. جامعات أردنية تعلق دوامها الأربعاء بسبب الظروف الجوية السائدة العمل الإسلامي يعلق مشاركته في الانتخابات المقبلة الخدمة المدنية يؤجل عقد مقابلات شخصية الحكومة: بلاغ الدوام موجه للمؤسسات العامة فقط حمل مشترك .. إجراء عملية نادرة في الأردن الأشغال تجهز 350 آلية للتعامل مع المنخفض ضبط مواطن حاصل على اعفاء طبي ويمتلك ملايين الدنانير إجراءات جديدة .. منع الزيارات في المستشفيات الأمن يدعو لأخذ الحيطة والحذر خلال المنخفض حجاوي يتوقع أن يبلغ الأردن ذروة موجة كورونا في 15 شباط
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية أنقذوا لغتنا العربية !!!

أنقذوا لغتنا العربية !!!

19-04-2010 06:52 AM

زاد الاردن الاخباري -

خاص – غدير نفاع - لغتي .. التي تنطرب أذاني بسماعها ، والتي تعكس ما في داخلي وتترجم أفكاري ، وهي وسيلتي للاتصال بالأخرين لا يمكن أن أكون الا بلغتي ولا يمكن أن اعبر ما في ذاتي الا بلغتي .

لغتي التي كانت الأسبق بالبلاغة التي تغنى بها كبار الشعراء وقالت أعظم الأمثال والحكم .

اني أعتز بها فهي تشعرني بالأمان حتى خارج حدود بلدي فهي جميلة بالفصحة ومن فم الأطفال وبالعامية هي لغتي الأم العربية .

 

اللغة العربية من اهم اللغات السامية التي عرفت منذ قديم الأزل وفي ظل عصر العولمة والتكنولوجيا نجد لغتنا العربية وقد نسيها أو تناساها بعضنا وهي أغنى لغة على وجه الرض .

وللاسف احتلت اللغات الأجنبية عقولنا قبل ألسنتنا وأصبحت متداولة في مدارسنا وشوارعنا ومنا من يخجل أن يتكلم باللغة العربية معتبرين اللغات الأجنبية هي الثقافة والحضارة والرقي .

 

أنزعج في بعض الأوقات عندما أرى بعيني عرب يتحدثون مع بعض بلغة غير العربية وكأنهم تحضروا .

فما الفرق الذي يشكله استخدام المفردات الأجنبية بدلا من العربية في محادثاتنا مع بعض ؟

أو . ما هي النكهة الخاصة التي تضيفها المفردات الأجنبية على احاديثنا ؟؟

هل يا ترى لنبين أننا نتتبع الحضارة والتطور . حتى ان بعضنا يخطيء بكتابة مفردات بالعربية ولا يخطيء بكتابتها باللغة الأجنبية .

ونجد حتى كبرى الشركات العربية لا تعقد اجتماعاتها الا باللغة الأجنبية ولا تتراسل الأ باللغة الأجنبية حتى جيل الشباب على الشبكة العنكبوتية تجده ان تنازل وكتب بالعربية يكتبها بأحرف اجنبية .

فماذا تضيف لكم لغة غير لغتكم !!!؟؟

فالدول التي تحترم لغتها تجدها بازدهار وتقدم دائمين .

 

وفي أحيانا كثيرة نكون نحن العرب لنا يد في الهيمنة على لغتنا العربية الفصحة فنجد المسلسلات التركية التي احتلت جزء كبير من حياتنا مدبلجة باللهجة المحكية اما سورية او لبنانية فلسنا بذلك نسعى لاندثار اللغة العربية الفصحة . حتى برامج الطفال أصبحت باللهجة المحكية بدلا من أن نغرس فيهم عروبتهم بتعليمهم اصول اللغة العربية الفصحة .

هل نخجل من لغتنا الأم اللغة العربية الأصيلة ؟

 

فلنعتز بلغتنا العربية ونضعها نيشان على صدورنا جميعا وشمعة أنارت وما تزال تنير الظلمات الحالكة وننشد معا ...

 

بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدان

ومن نجد الى يمن الى مصر فتطوان

فلا حد يباعدنا ولا دين يفرقنا

لسان الضاد يجمعنا بغسان وعدنان .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع