أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بحث تذليل الصعوبات أمام التجارة الأردنية اليونانية العثور على جثة ثلاثينية والأمن يحقق 148 مليون دولار حجم التجارة مع أوكرانيا خلال 9 أشهر الإفتاء تحدد نصاب الزيتون الذي تجب فيه الزكاة الأشغال: البدء بتنفيذ مشروع إعادة تأهيل طريق السلط - العارضة مائة مختص يدعون منظمة الصحة العالمية إلى إعادة النظر بشأن موقفها تجاه الحد من أضرار التبغ الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بوقف بناء المستوطنات الأردن يدعو الأطراف السودانية إلى احتواء الأوضاع التعليم العالي تعلن عن آخر موعد لتسديد رسوم المعيدين المقبولين نصائح تساعدك على الالتزام بحمية “البحر المتوسط” من هم قادة السودان الجدد؟ رفض استئناف الفيصلي بشأن الرخصة الآسيوية “تأديبية الكرة” تتخذ جملة من العقوبات أمير ويلز يزور الأردن منتصف تشرين الثاني للقاء الملك شركة موديرنا تزف بشرى تتعلق بلقاحات كورونا للأطفال التعميم على غرف التجارة للتقيد بالبروتوكول 15 إسرائيل تفتح الحدود أمام مزارعي لبنان تنقلات ادارية بالتربية - أسماء الحنيفات: الرؤيا الملكية للقطاع الزراعي هي خارطة الطريق 14 وفاة و1602 اصابة جديدة بكورونا في الأردن
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة مسؤولون عابروا سبيل يحولون نعم الوطن لنقم

مسؤولون عابروا سبيل يحولون نعم الوطن لنقم

10-01-2013 12:45 AM

كم هو مخجل ما نراه من نِعمٍ تتحول لنقم في وطننا , ففي الوقت الذي ندعو فيه العلي القدير ان يهبنا نعمة المطر - نجد انفسنا حينما تهب لنا هذه النعمة - مجبرين ان نزيد من حجم دعواتنا ونُضمنها دعوات انتقام من كل مسئول فاسد اسهم بفعل جشعه في تحويل هذه النعمة لنقمة .
فما رأيناه خلال الايام التي مضت ولا زالت من جهود بذلتها الاجهزة العسكرية على اختلافها من أمن عام ودفاع مدني وغيرها من أجهزة هبّ منتسبوها لإصلاح اعطال تراكمت نتيجة فساد متعهد هنا و مهندس هناك قرروا ان يُحسنوا صورة المدينة فضحوا بأمور اساسية هي الاهم ان تبقى لتحفظ هذه الصورة .
ونتساءل: ما ذنب هذا الشرطي الذي وُجد لخدمة المجتمع والحفاظ على امنه ان يتحول واجبه الى السباحة في سيول الشوارع التي أوجدتها عقليات اؤلئك المسؤولين الذي لا يليق بهم الا ان نصفهم بالجهلة والأميين الذي نالوا مناصبهم بواسطات لا اكثر فكانوا وبالا على الوطن لا وطنيين لخدمته .
ألم يكن الاولى برجل الامن ان يكون بدوامه يقف على حفظ الامن والأمان هنا وهناك بدلا من ان يقضي وقته في السباحة في برك عمان التي تحولت لمنتجع سياحي لكنه بدون سياح وإنما بمتضررين لا اكثر قضوا وقتهم يدعون بالانتقام من مثل هؤلاء المسوؤلين الذين لا يملكون الاً ولا ذمة .
ألم يكن الاولى برجل الدفاع المدني ان يقف مــتأهبا ليلبي نداء مريض هنا او حريق هناك الامر الذي اثّر على حاجة هؤلاء الملحة نظرا لانشغال اؤلئك الرجال بتخفيف ازمات الشوارع على المواطنين وتأمين المسير الآمن لهم .
ألم يكن من الاولى ان يضع الجميع ضميره ُنصب عينيه ويعمل بكل امانة في انجاز عمله ويحلل راتبه كي يخفف من مآسي كهذه حولت العاصمة لجحيم مثلج .
غالبيتنا يعلم ان تراكمات الخراب هذه قد بدأت منذ سنين منذ أن بدأ ت العطاءات توهب لهذا وذاك بحكم القرابة او الصداقة وكانت بعيدة كل البعد عن الهم الوطني ومدى حاجته لمشاريع تخدم ولا تهدم كالتي بدأت تتضح معالمها منذ فترة خلت .
لا أدري كيف لبعض الفاسدين هؤلاء والجشعين وجه ٌ ينظروا به للمرآة ويروا سواد اعمالهم ونواياهم التي تظهر جلية على سحناتهم ولا تخجل ان تقول لهم ..ويلكم من حقد الوطن عليكم يا ايها المرتزقة عابروا المنصب لأجل المنفعة لا اكثر , فلينتقم منكم الباري ويُريكم معاناة ما يعانيه المواطن نتيجة افعالكم المشينة بحق الوطن .
ما رأيناه من صور اثلجت القلب ونحن نرى تكاتف كل الغيارى في الوطن لمساندة الوطن في محنته هذه والتي خلفتموها ايها المرتزقة فإنها لتوجع قلوبنا حزنا على الوطن الذي ابتلي بأمثالكم وما كان منكم إلا ان شوهتم صورته الجميلة .
أنتم يا من تنصبون أنفسكم اوصياء علينا وتتحكموا بملامح وطننا وفق ما يناسب مصالحكم ندعوكم أن تخجلوا على أنفسكم وتتركوا مقاعدكم لمن هم أقدر منكم وأفضل واقوى ليصلح هو ما اقترفته ايديكم من فساد استشرى حتى مناهل الصرف الصحي لم تسلم منكم .
فاذهبوا وليقبح الله وجوهكم كما قبحتم صورة وطننا الجميل ولكن لن تفلحوا في تشويهه كثيرا لأنه سيبقى جميلا بتعاضد وتكاتف الغيارى والنشامى فيه والحريصون عليه كل يعمل في مكانه .
فوالله إننا لنرى عامل النظافة وكل جندي في الامن العام والدفاع المدني ومن شارك كل من مكانه لهو اشرف صورة منكم وأنظف وانه لتشرفنا صورهم وهم يعملون بجد أكثر من صوركم وانتم تجعصون على مكاتبكم الفاخرة التي دفعتم قيمتها من جيب اؤلئك العاملين لأجل الوطن ..فأذهبوا لا بارك الله بكم .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع