أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخرابشة: معاك ياريس…!! بدء تطبيق اجراءات احترازية وفرض غرامات على الافراد والمؤسسات غير الملتزمة بأمر الدفاع 32 طقس لاهب في الأغوار والعقبة الخميس تضاعف مستوردات الأردن من الذهب 3 مرات الصحة تعلن اسماء المراكز التي تتوفر بها الجرعة الاولى والثانية والمعززة من لقاح كورونا الخميس العدوان: لن اعتذر للحكومة وعلى الخصاونة الاعتذار للنواب – فيديو أردوغان ينشر صور أعلام الدول التي قدمت العون بإخماد حرائق تركيا ولي العهد: "أحلى صباح مع سيدي حسن" الفاعوري: مقاضاة وزير الأوقاف لمنتقديه تتجاوز طروحات الملك بعد مناورات الرفاعي .. هل يلعب الخصاونة ورقة التعديل النائب سميرات يعرض اجازة طبية ويتعهد بالغاء رفع المحروقات منح عمال الوطن استراحة لتلافي حرارة الشمس شكاوى المياه هذا العام أقل من العامين السابقين أمن الدولة تمهل المدعي العام لتقديم مرافعته بقضية عوني مطيع بالتفاصيل .. لهذا السبب تدخلت وزارة الداخلية ووزيرها لدحض اوهام اصحاب المزارع والشاليهات النائب عماد العدوان : لن اعتذر للخصاونة .. والاعتذار سيكون لمجلس النواب محتجون يضرمون النار عند بوابة البرلمان اللبناني البلبيسي: 526 ألف متخلف عن أخذ اللقاح الحياري: وزارة الزراعة تعمل على خطة طموحة لتطوير القطاع الفايز: ندعو العالم لزيارة الأردن

المال السياسي

07-01-2013 02:23 PM

بدأ المال السياسي يظهر في الحملة الانتخابية بطريقة واضحة للعيان وأحياناً بطريقة تستفز الناس خاصة في ظل الظروف الأقتصادية الصعبة التي نمر بها نظرة إلى بعض القوائم التي تبذر أموالاً طائلة في حملتها الأنتخابية ونظرة إلى بعض المرشحين في الدوائر المحلية الذين يصرفون مبالغ كبيرة بل كبيرة جداً وكأننا في حملة أنتخابية أمريكية بين الحزب الجمهوري والديمقراطي !! لكن الأهم من هذا وذاك أن هناك مرشحين بدأوا وقبل فترة الترشيح وعن طريق سماسره بأستغلال الناس الذين تضيق بهم الحياة المعيشية اليومية بتنظيم عمليات شراء الذمم وهذا يحدث في بعض المحافظات والألوية وقد سمعت الكثير وتأكدت من ذلك فأنا لا أومن بالإشاعة ولكن أحدهم أكد لي في مدينة الحصن مثلاً أن مرشحاً قد قام عن طريق أخ له مقتدر لتنظيم عملية شراء الأصوات وعندما سألته كيف سيتأكد المرشح أن الشخص الذي باع صوته سينتخبه ؟ شرح لي الطريقة وقد تفاجئت بها وأقنعني وقال لي أحضر إلى يوم الأقتراع إلى الحصن وسأريك كيف ستتم العملية !! وقال لي ان معظمهم أي الذين باعوا أصواتهم هم من خارج الحصن !! وإذا أردت أن ترسل أصدقاء لك إلى مراكز الأقتراع في بعض قرى اللواء سترى كم فلان (مرشح ) أشترى أصوات وكم فلان (مرشح) أشترى أصوات !! .

فالمال السياسي موجود وقائم لا يستطيع أي أنسان أن ينكره وهنا وللأنصاف لا نستطيع أن نحمل المسؤولية لأي طرف أن كان الطرف الهيئة المستقلة للانتخابات أو غيرها ولا تستطيع أي جهة التحكم كلياً في هذا الأمر فالموضوع صعب بل صعب جداً التحكم به .

لقد تعودنا على المال السياسي في الأنتخابات وقد رأيت شخصياً في أنتخابات 2010 كيف كانت تتم عملية شراء الأصوات في مدينة الفحيص ورأيت المنزل الذي كان يستقبل الناخبين بعد أن يدلوا بأصواتهم فراداً ومجموعات ليتسلموا ثمن أصواتهم بعد أن كانوا قد قبضوا نصف الثمن وقت الأقتراع !! .

المال السياسي هو جزء من عملية تزوير الإنتخابات وتزوير إرادة الناخبين الشرفاء وهي عملية تسيء إلى الانتخابات بشكل عام وتسيء إلى الثقة العامة بمؤسسات الدولة وبأعتقادي هذا من أهم الأمور فنحن وصلنا إلى مرحلة حرجة في موضوع الثقة العامة لا بد من العمل إلى إعادتها .

المال السياسي فاسد يفسد العرس ويسيء إلى المدعوين إليه ويبعث الحزن في النفوس ويخرب كل الجهود الرسمية والشعبية التي تقود العملية الأنتخابية .
المال السياسي يسيء إلى الوطن .

المال السياسي العدو الأول للشعب وللشرفاء في هذا الوطن .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع