أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخرابشة: معاك ياريس…!! بدء تطبيق اجراءات احترازية وفرض غرامات على الافراد والمؤسسات غير الملتزمة بأمر الدفاع 32 طقس لاهب في الأغوار والعقبة الخميس تضاعف مستوردات الأردن من الذهب 3 مرات الصحة تعلن اسماء المراكز التي تتوفر بها الجرعة الاولى والثانية والمعززة من لقاح كورونا الخميس العدوان: لن اعتذر للحكومة وعلى الخصاونة الاعتذار للنواب – فيديو أردوغان ينشر صور أعلام الدول التي قدمت العون بإخماد حرائق تركيا ولي العهد: "أحلى صباح مع سيدي حسن" الفاعوري: مقاضاة وزير الأوقاف لمنتقديه تتجاوز طروحات الملك بعد مناورات الرفاعي .. هل يلعب الخصاونة ورقة التعديل النائب سميرات يعرض اجازة طبية ويتعهد بالغاء رفع المحروقات منح عمال الوطن استراحة لتلافي حرارة الشمس شكاوى المياه هذا العام أقل من العامين السابقين أمن الدولة تمهل المدعي العام لتقديم مرافعته بقضية عوني مطيع بالتفاصيل .. لهذا السبب تدخلت وزارة الداخلية ووزيرها لدحض اوهام اصحاب المزارع والشاليهات النائب عماد العدوان : لن اعتذر للخصاونة .. والاعتذار سيكون لمجلس النواب محتجون يضرمون النار عند بوابة البرلمان اللبناني البلبيسي: 526 ألف متخلف عن أخذ اللقاح الحياري: وزارة الزراعة تعمل على خطة طموحة لتطوير القطاع الفايز: ندعو العالم لزيارة الأردن
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الانتخابات والمواطن

الانتخابات والمواطن

30-12-2012 02:39 PM

ماذا يريد المواطن من الأنتخابات البرلمانية ؟.

أولاً يريد نواب لا يأتون عن طريق المال فالنائب الذي ينجح عن طريق شراء الذمم لا يؤتمن عليه بأن يكون صادقاً ومخلصاً في أداء واجبه في التشريع والرقابة .
ثانياً يريد نائباً يضع المصلحة العامة قبل مصلحته الشخصية .
ثالثاً يريد نائباً متواجداً في قواعده الأنتخابية ليسمع ويرى مشاكل منطقته الأنتخابية ويقترح الحلول لها .

رابعاً يريد نائباً على مستوى عالي من الثقافة ملماً بالشؤون السياسية والأقتصادية والأجتماعية .
خامساً يريد نائباً قادراً على حجب الثقة لأي حكومة إذا ما رأى ذلك ضرورياً .
سادساً يريد نائباً يحمل برنامج قابل للتطبيق .
سابعاً يريد نائباً ملتزماً بالكتل النيابية التي تنسجم مع برنامجها .
ثامناً يريد نائباً صادقاً يتذكر الوعود ولا ينساها عندما يجلس على الكرسي .
تاسعاً يريد نائباً متفرغاً في عمله لا ينسحب أو يغيب عن جلسات المجلس .
عاشراً يريد نائباً هادئاً لا يلجأ الى أستعمال الكاسه أو المكته أو اليد أو الرجل أو غيرها من أدوات فنائب الطوشات لا ينسجم مع حجم وصورة النائب ومركزه الاجتماعي .
حادي عشر يريد نائباً بعيداً عن الأنوار يزاحم من أجل صورة في التلفزيون أو الصحيفة .

اثنا عشر يريد نائباً لا يعرف الا كلمة ثقة !! ينتقد الحكومة في خطاب الثقة وبشدة ثم وقت التصويت يعطي الثقة .

ثالث عشر يريد نائباً لا يزاحم على الرحلات والحج .

رابع عشر يريد نائباً لا يطالب برفع راتبه وزيادة تقاعده ومكتسبات شخصية .
واخيراً يريد نائباً إذا قال صدق .

لقد عانا المواطن حتى الآن من نواب لا تنطبق عليهم تلك الصفات مما ادى الى فقدان الثقة بكل المجالس النيابية السابقة وأصبح الناس ينظرون الى النواب وكأنهم مجموعة من الأشخاص يجلسون على الكراسي من أجل الجاه والمال ولا يعملون من أجل تحقيق آمال الناس حتى فقد المجتمع ثقته وحماسه للأنتخابات إذا تكررت صورة المجلس القادم ستكون النتائج سلبية وسيعود المجتمع في مطالبته بحل المجلس وسيكرر الناس المثل الشعبي " تيتي تيتي مثل ما رحتي جيتي " " ونوابنا في الجاهلية نوابنا في الاسلام " وستكون النتيجة الأكثر الماً وأسفاً فقدان الثقة مرة أخرى بالمجالس النيابية .

لكن مسؤولية الناخب هي الأساس في تجنب الأخطاء السابقة ويجب أن نلوم أنفسنا أولاً إذا ما أفرزنا مجلساً خالي من العيوب السابقة ويجب أن لا نلوم الدولة فالأساس هو في الأختيار الصحيح .

وفي الختام نأمل أن يأتي مجلس نواب ينسجم مع تطلعات وآمال الشعب .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع