أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الأماكن كلها مشتاقة لك ! وقفة مع أحمد حسن الزعبي

الأماكن كلها مشتاقة لك ! وقفة مع أحمد حسن الزعبي

26-12-2012 02:13 AM

معتصم مفلح القضاة



مازالت طقطقة بَكَم أبو يحيى تعشعش في مخي، يوم وصفها أحمد الزعبي بمقاله "الأماكن كلها مشتاقة لك" وهو المقال الأول الذي قرأته للكاتب الكريم، وما زلتُ أبحث عن رائحة الفحم التي شوقني لها أحمد الزعبي في ذات المقال، كما أن لأغاني فيروز وقعها الخاص يوم ترجمها في مقاله " غريب"، لأجد أن مقالات الزعبي اليوم هي ظاهرة وطنية يجب الحفاظ عليها بكل ما تحمل الكلمة من معنى.

أحمد حسن الزعبي ليس بدعةً من الزمن ولا هو ظاهرة شاذة في تاريخ الاردن المعاصر، وإنما هو ترجمة لابد من الوقوف احتراماً لها وتقديرها.

أحمد حسن الزعبي لا تربطني به أي علاقة ، لا قرابة ولا نسب ولا حتى علاقة فيسبوكية مصطنعة، علاقتي به علاقة بحروفه وكلماته ، وسأحاول ما استطعت أن أدعم هذا القلم وهذه الكلمات بعيداً عن التملق والمواربة، وبعيداً عن التثبيط ومسلسلات الأحباط الحكومي المبتذل.

لذا على الحكومة أن تعي نقطة واحدة وهي أن أحمد حسن الزعبي كاتب ساخر وليس كاتب مسخرة، كأولئك الذين تغدق عليهم من جيوب الشعب ما لا يستحقون. وعليه فإنني سأبذل ما استطعت للإبقاء على سخريته أقوى من أي وقت سابق.

ولأحمد حسن الزعبي أقول الأماكن كلها تحبك وتشتاق لك ولكلماتك، إن فهمونا الآن أو لم يفهمونا ، فلن نسمح لـ....... أن يسوق علينا الشَرَف !!

ainjanna@hotmail.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع