أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام تحالف الفساد ؛ يغتال نقابة المعلمين !

تحالف الفساد ؛ يغتال نقابة المعلمين !

03-12-2012 02:22 PM

قبل أشهر مارس المعلمون العملية الانتخابية لاختيار من يمثلهم في نقابة المعلمين ، وقبل ذلك بأيام كان التحالف الرسمي مجبر على ذلك من قبل المؤسسة الامنية بالدعوة لكل اللجان الوطنية التي تشكّلت في المحافظات وتكتل الاخوان المسلمين ، وقد مارس حكم الوزارة مع المؤسسة الامنية عملاً يكاد يصل إلى مسألة الجنون في فهم الساحة الانتخابية ، وتعليمات من قبل الوزارة بالتحالف مع اللجنة الوطنية بعدم الدعوة لأي أحد أو التحدّث بموضوع الانتخابات داخل العمل الرسمي وكان المقصود بهذا القانون الجائر ، حرمان كل معلم قادر على تمثيل زملائه في مجلس النقابة القادم بشرف واقتدار بعيداً عن المصالح والاجندات النفعية ، وقد شاهدتّ’ بعيني مدراء التربية والمسؤولين والنواب يجتمعون مع مدراء المدارس بحكم المصلحة ، ومن يريد أن يهزَّ الذنب لترفيع أو مركز معين أو والله اعلم جراء مبلغ من المال للتصويت على اللجنة الوطنية والاخوان المسلمين ، وقد سيّروا الكثير من المعلمين بهذا الاتجاه وأفرزت النتائج ما افرزت من معلمين نتمنى أن يكونوا قادرين على تحمّل المسؤولية بكل ثقة واقتدار بعيداً عن كل الظن والريبة والشك

النقابة أفرزها المعلمون الاردنيون ، وعلى مساحات شاسعة من الوطن ، وفي كل المحافظات ، وبالتالي ما يحصل من إخفاقات داخل الجسد النقابي هو من فعل المعلمين أنفسهم بأن تمَّ الضحك عليهم ، في أن استطاعت الوزارة بالترتيب مع المديريات وبالتعاون مع الاخوان والجهات الامنية أن يغتالوا قرار المعلمين كما هم الآن يغتالوا نقابتكم ، بحجة أنكم يا معشرَ المعلمين ان ما يحصل الآن هو نتاجكم ، وأننا كجهات رسمية غير مسؤولين عن ذلك ، وهذا هو الهدف أن تبقى النقابة بحال الضياع والتفتت وفوضى في القرار والنتائج ، وإفراز قوى لا تتأثر بالمخرجات ولا بالمدخلات باعتبارها على تواصل دائم بين مؤسستها الحاضنة للفساد والعكس وهم الأخوان المسلمون ، ولا أستغرب ذلك وأعرف أن الجهات الرسمية شكلاً تكرَه الإخوان وممارساتهم ، لكنها فعلاً تقف معهم بحكم أنهم أصحاب قرار وضغط عام على مؤسسة الحكم وباقي ’شعب الدولة ، واستطاعت المؤسسة الرسمية (وزارة التربية والتعليم ) أن تنأى بالمعلمين بأداة الإخوان المسلمين بعيداً عن عمل النقابة الحقيقي ، والذي تقع عليه كل الآمال ببناء وطن وعَقد اجتماعي نستطيع من خلاله أن ننأى بالوطن في قادم الأيام عن كل خطر يمكن أن يهدد أمننا العربي والقومي

بالامس اجتمع مجلس النقابة في مدينة عمّان ، وكنت على تواصل مع بعض الزملاء ، وساءني ما سمعت من مناكفات لاتدل على مجلس ناضج واعي بحجم الآمال والتطلعات ، وقد نوقش قانون الانتخاب والقوائم المغلقة التي لا تمثّل سوى التخلف والإقصاء بعيداً عن احترام وافراز من هم على درجة عالية من الحيادية والكفاءة ، ونعلم جيداً ان هذا القانون وضع من قبل الوزارة وصادق عليه الإخوان المسلمون ، وهذا يعتبر تجاوزاً على شرعيّة وجود الطرف الوطني الحر ، والذي يعمل على تشاركية القرار ، وإفراز مجلس نوعي ليس كمجلس من يصرخون عالياً -( توحيد --الله أكبر ) لا أعرف من أين هذا الدين وهذا السلوك الفوضوي والذي لا ينم على وجود مجلس حواري يناقش المواضيع على أساس حيادي موضوعي بعيداً عن تقمص أشكال التكفير والإقصاء ، وللأسف أن هناك من يتبعهم من الزملاء بعيداً عن مصالح المعلمين العامّة ، والتي هي جزء من مكون الوطن

انا لا أفهم نقطة واحدة أيضاً --كيف يصوّت على كل نقطة نوقشت وفي الآخر يصوّت على القرار بشكل عام بفرض قبول ذلك ، من قبل الاخوان المسلمين ، انا لا أجد إلا تفسيراً واحداً فقط - أن الإخوان المسلمين استطاعوا من خلال الوزارة ان يقوموا باحتلال نقابة المعلمين ، بعيداً عن مهنية النقابة ونضالها القديم حتى تحققت ، ولا أعرف كيف اختلف اعضاء اللجان الوطنية لاحقاً بعد كشف مخطط الإخوان بالتآمر على نقابة المعلمين واختزالها بمؤسستهم الرامية لفعل وظيفي مبرمج للوصول إلى فرض كل القرارات الرامية لبسط سيطرتهم على الوطن والمواطن والتعليم والمال العام (مال المعلمين)وهذا عمل غير أخلاقي --لان ستار الدين يعتبر عيب وحرام أمام الصالح العام ، وأمام ما يسمّى الاسلام من أجل النفعية ، ولكن العيب أيضاً ليس عليهم ، بقدر ما هو على وزارة التربية ومؤسساتنا الامنية وبؤر النفعيين من اللجان الوطنية التي سعت بكل قواها ببيع الكريدت لهم مقابل توافق مع آخرين لإقصاء الوطنيين والاحرار عن مجلس النقابة ، وأشدّ’ مع لجنة عمان الحرّة - على رفضها لكل ما مورس من عبث غير مسؤول من قبل أطراف المعادلة عملاً وفعلاً ، لأن النقابة أسمى من كل الاجندات والتحالفات الكيدية غير الواعية أ





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع