أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخميس : ارتفاع ملموس على درجات الحرارة .. وطقس ربيعي دافئ السعودية تقرر فتح باب الحج لهذا العام بشكل مختصر الأوقاف تعمم موضوع “الخطبة الموحدة” لأول صلاة جمعة بعد فتح المساجد .. شاهد “شحنة ليمون” تثير علامات استفهام حول بلد المنشأ التعرفة الجديدة لأثمان المياه مطلع تموز مصدر: الحج قائم بأعداد محدودة ولن يكون مفتوحا امام كبار السن فوق ٦٠ عاما اربد : تجدد أعمال العنف في بلدة ارحابا والمحتجون يغلقون الطريق بالاطارات المشتعلة ويحرقون مركبة لجنة الأوبئة: الجانب الصحي والوبائي هو الأولوية في عمل اللجنة خبراء يطالبون بتخفيض نسبة من الإيجار لحل الأزمة بين" المالكين والمستأجرين" الحكومة تضبط أحد الموظفين يثبت دوامه بالتوقيع أثناء تواجده خارج البلاد ترامب يغتصب السلطة من أجل إيفانكا كورونا يدفع سعر الذهب لأعلى مستوياته منذ 7 سنوات عبيدات: بوادر لإنتاج لقاح لكورونا قريباً الإمارات تسجل وفاة واحدة و571 إصابة جديدة بكورونا مصر تسجل 36وفاة بفيروس كورونا و1079 إصابة جديدة‎ السفارة الأردنية في واشنطن تعلن ارقام الطوارئ سلسلة قرارات هامة للأردنيين الخميس أصحاب المقاهي للحكومة: انقذونا قبل الانهيار ديوان الخدمة المدنية يوضح مراحل عودة الموظفين إلى العمل سهير جرادات تكتب لزاد الاردن : وتكسرت إنسانيتكم على أبواب ذوي الإعاقة
الصفحة الرئيسية رسائل الى المسؤولين الى هيئة قطاع النقل العام

الى هيئة قطاع النقل العام

02-04-2010 08:19 PM

زاد الاردن الاخباري -

ان عملية تحديث اسطول النقل العام فكرة وخطوة جديرة بالاحترام والتشجيع والدعم ,لكن يجب ان تراعى خصوصية بعض الخطوط .ان عملية شطب اي سيارة نقل متوسطة تعمل على الحطوط الرئيسة يحب ان تستبدل بحافلة كما تقول الهيئة.اذا عدنا الى مدلول مصطلح الخطوط الرئيسة نجد ما يلي :,

_الخطوط الرئيسية: الخطوط التي تربط مراكز المحافظات بعضها ببعض أو بين مدينة في محافظة و مدينة في محافظة أخرى شريطة أن تزيد المسافة على 25 كم.
وشريطة وجود مواقف للباصات
فلماذا ينطبق هذا الكلام على احدى الخطوط الذي يربط احدى القرى في محافظة اربد مع العاصمة ,عمان , علما بانه لا يوجد مواقف للباصات في هذه القرية حتى يعتبر هذا الخط من الخطوط الرئيسية فمفهوم الخط الرئيسي لا يتمثل في هذا الخط , فلماذا تريد الهيئة ان ينضوي هذا الخط تحت هذا المفهوم .فيجب ان لا يغيب عن الذهن ان البنية التحتية لهذه القرية غير موهلة لاستقبال الحافلات , فشوارعها تضيق ذرعا بسيارات النقل المتوسطة فكيف لحافلة كبيرة ان تتجول في شوارع ضيقة لا تتسع لسيارة صغيرة!!! علاوة على الفارق بالتعرفةبين اجرة الحافلة التي ترتفع بشكل ملحوظ عن اجرة سيارة النقل المتوسطة خاصة اذا علمنا ان رواد هذا الخط هم من ابناؤنا الطلبة الذين يستحقونا منا كل الدعم , الكل يعلم الضائقة الاقتصادية التي يعاني منها غالبية مستحدمي وسائل النقل العام , فلماذا لا نساهم في التخفيف عن كاهلهم وذلك بتوفير سيارات نقل متوسطة حديثة ,آمنة , ومكيفة ؤاقتصادية ,
لذا نأمل من ادارة الهيئة اعادة النظر بهذا القرار بحيث يسمح باستبدال سيارات النقل المتوسطة باخرى مساوية لها لكن بموديل احدث حتى نتمكن من المساهمة في تقديم الخدمة لهذه الفئة من الركاب باسعار معقول وجودة عالية ولنا في جلالة الملك عبدالله الثاني اطال اله عمره , القدوة الحسنة في اتخاذ كل ما من شأنه خدمة الوطن والمواطن والتيسر علية في شتى مناحي الحياة ونحن على يقين لو ان هذاالامر تناهى الى مسامع جلالة الملك لما توانى عن اتخاذ ما من شأنه التخفيف عن كاهل المواطن الكريم. فليكن جلالته قدوةلنا ونتخذ قرار سريعا بتخيف العبئ عن الركاب الكرام.
مواطن غيور





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع