أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وفاة والدة شهيد أردني في نيوزيلندا بعد ساعات من تشييع جثمان ابنها هل يتبرع الوزراء والنواب بجزء من رواتبهم لصالح سهم الغارمات كما فعل البطاينة؟! تعديل وزاري على حكومة الرزاز يشمل 7 إلى 10 حقائب .. وهذا موعده بالتفاصيل .. رئيس الوزراء د.عمر الرزاز في مستشفى الاسراء سياسيون: حديث الملك تضمن رسالتين واحدة لجهات تمارس ضغوطا وثانية للأردنيين بومبيو: صفقة القرن على الأبواب .. ونريد حياة كريمة للفلسطينيين وزيرة التنمية : 5669 سيدة مطلوبات للتنفيذ القضائي بسبب ذمم مالية باقل من الف دينار اشتباك عاصف بين سمير الرفاعي وصبري ربيحات رئيسة وزراء نيوزيلندا مهددة بالقتل تطور جديد بشأن المصابين الأردنيين بنيوزيلندا وحالة قلق عربيات: المبادرة الملكية بشأن الغارمات أكدت أن الأردن دولة تكافل رئيس ديوان الخدمة المدنية يتبرع براتبه لثلاثة شهور الى صندوق الغارمات مصدر: أمريكا تعد وثيقة للاعتراف رسمياً بسيادة إسرائيل على الجولان تكليف كمال خريسات قائما باعمال مدير مكتب رئيس الوزراء الأمن يطلب التفهم .. ازدحامات خانقة في اول عطلة تنزه أبو البصل : 2 مليون دينار حصيلة التبرعات للغارمات الرزاز يوجه لاجتماع مهم السبت لتنفيذ التوجيهات الملكية اسحاقات :"لا بد من تعريف الغارمات وحصر اعداد المطلوبات" المعايطة: التحول الديمقراطي لا يجري بـ "كبسة زر" مدير مكتب الرئيس الرزاز فهد الفايز يقدم استقالته اعتبارا من اول نيسان لاسباب صحية
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة الأردن يلوح بـ"تقييد" نزوح السوريين...

الأردن يلوح بـ"تقييد" نزوح السوريين وإصابة لاجئين على الحدود

01-09-2012 10:21 AM

زاد الاردن الاخباري -

قال الناطق باسم الحكومة الأردنية الوزير سميح المعايطة لـ»الحياة» إن عدد السوريين الذين لجأوا إلى الأردن الأسبوع الحالي تجاوز الـ 20 ألفاً، وأن عدد من يعبر الشبك الحدودي الفاصل بين البلدين بات يتخطى حاجز الـ 2000 لاجئ في حده الأدنى يومياً.

وأضاف المعايطة موضحاً «وصلنا للحد الأقصى من قدرتنا للاحتمال.. مواردنا محدودة ونعاني إشكالات اقتصادية تعمق أزمة الموازنة».

وجدد المعايطة تحذيره من استمرار نزوح عشرات آلاف السوريين إلى الأردن، مؤكداً أن زيادة الأعداد «تشكل ضغوطاً متزايدة على المملكة في شتى المجالات».

وتابع: «الدعم الذي نقدمه للمواطن الأردني في ما يخص قطاعي الكهرباء والماء يستفيد منه اللاجئ السوري حالياً، وهذا أمر مكلف بالنسبة لنا».

وفي ذات السياق، لوحت المملكة الأردنية باتخاذ «إجراءات تقييدية» حيال التدفق المستمر للاجئين السوريين إلى أراضيها، في ظل تأكيد الحكومة ارتفاع عدد الوافدين من الجارة الشمالية لأكثر من (200 ألف) وحديث منظمات إغاثية أردنية عن ارتفاع الرقم لـ (300 ألف).

وقال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في كلمة له خلال اجتماع أممي بمجلس الأمن الدولي في نيويورك ليلة أول من امس: «إن أعداد السوريين ربما تكون ارتفعت إلى آلافعدة قبل انتهاء مداخلتي».

وأضاف: «أن الأردن رغم محدودية موارده لم يفرض أية قيود على عملية دخول اللاجئين أراضيه». واعتبر الوزير أن بلاده تقترب بشكل سريع من الأعداد التي تفوق قدرتها الاستيعابية، لافتاً إلى أن المخيمات المخصصة لاستقبال اللاجئين «تعدت بالفعل هذه الطاقة».

وقال أيضاً: «إن كل ذلك يجعلنا من منطلق مسؤوليتنا إزاء شعبنا وأمنه، أن نتخذ إجراءات تقييدية على التدفق البشري النازح من الجارة سورية».
إلى ذلك سقطت قذيفة هاون سورية داخل قرية الطرة الحدودية الأردنية أمس، لكنها لم توقع أية خسائر مادية أو بشرية، وفق مصادر أمنية وإغاثية متواجدة على حدود البلدين.

وقال سكان محليون لـ»الحياة» إنهم تمكنوا من سماع أصوات القصف الذي تتعرض لها مدينة درعا القريبة من الأردن، وشاهدوا أعمدة الدخان تتصاعد في سماء المناطق الحدودية طيلة يوم أمس.

وقال زايد حماد رئيس جمعية (الكتاب والسنة) المعنية بتقديم العون للسوريين لـ»الحياة»: «إن القصف المدفعي المتواصل على المناطق الحدودية أوقع عدداً من الجرحى السوريين، الذين كانوا يحاولون عبور الأراضي الأردنية فجر أمس». وتوجهت سيارات الهلال الأحمر الأردني على الفور إلى الشبك الحدودي وأقلت سبعة من الجرحى بين صفوف اللاجئين، بحسب مصادر إغاثية حدودية. وتم نقلهم إلى مستشفيات مدينة الرمثا الشمالية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها إطلاق نار على الحدود الأردنية - السورية. وغالباً ما يتم إطلاق نار من الجانب السوري على لاجئين يحاولون اجتياز الشريط الفاصل ليرد الجيش الأردني لتأمينهم.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع