أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
50 ألف مصلٍّ يؤدون صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى العضايلة: ها نحن نعود بكل شوق لصلاتنا في بيوت الله العامرة بالإيمان والأمان الناطق باسم التربية يحيل نفسه للتقاعد قرار وشيك بعودة فتح مصليات النساء مساجد الاردن تغلق ابوابها بانتظار فجر السبت البرازيل تتجاوز إيطاليا بوفيات كورونا منظمة الصحة: لا نهاية لوباء كورونا قبل اختفاء الفيروس من العالم اليونان: مستعدون لنزاع عسكري مع تركيا فرق التقصي الوبائي تسحب عينات عشوائية من المصلين في الحسيني بالصور .. مديرية الأمن العام تشكر مصلي الجمعة الذين كانوا قدوة في الالتزام بن جاسم : حل الأزمة الخليجية في الرياض وزير الأوقاف: الملك زرع فينا الأمل بعودتنا قريبا إلى مساجدنا الامارات تعتقل أمير فاتن مكي ولي العهد يشارك جموع المصلين أداء صلاة الجمعة بعد عودة الصلاة إلى المساجد شاهد بالصور .. الأمن يباشر خطته لتنظيم صلاة الجمعة تطور بقضية فلويد .. شرطي نبّه القاتل جابر: ما عندي واسطة أدبر ابني مينيابوليس تعتزم تفكيك إدارة الشرطة تأخير في برنامج المياه عن مناطق باربد حظر كورونا يخفض التلوث في عمان واربد والزرقاء
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري الرفاعي: نواجه عاما ماليا صعبا ولن نرحل...

الرفاعي: نواجه عاما ماليا صعبا ولن نرحل مشكلاتنا للمستقبل

18-03-2010 10:10 PM

زاد الاردن الاخباري -

عمان - بترا - اكد رئيس الوزراء سمير الرفاعي اهمية ان ياخذ  الشباب دورهم الحقيقي في مجالات الحياة كافة، ومنها الانتخابات  النيابية المقبلة لفرز نواب قادرين على تلبية الطموح بما يتناسب وطبيعة  المرحلة والمتغيرات.
وقال الرفاعي خلال مشاركته امس الخميس  في الحوار الشبابي مع  القطاعات الشبابية من مختلف محافظات المملكة بعنوان الدور المطلوب من  الشباب في الانتخابات النيابية القادمة الذي نظم في المركز الثقافي  الملكي الارني ان الاردن يعيش في منطقة قلقة غير مستقرة وهو يحاول  صناعة الامن والسلام ونحن نعتقد ان مفتاح الحل لمعظم قضايا المنطقة  السياسية والاقتصادية وحتى مشكلة العنف والارهاب هو حل القضية  الفلسطينية حلا عادلا يحقق للشعب الفلسطيني حقه في دولة مستقلة قابلة  للحياة مشيرا الى ان كل سياسة من اي حكومة اسرائيلية تهدد جهود السلام  هي سياسة تخدم العنف والتطرف وتصنع قلقا واضطرابا اضافيا في المنطقة.
وشدد على  ان القدس بمقدساتها الاسلامية والمسيحية عنصر مهم وخط  احمر لا يمكن السماح للتطرف السياسي الاسرائيلي العبث به مؤكدا ان  الاردن ضد  كل استهداف لهوية القدس او مساس بمقدساتها ويعمل على  مواجهته وهي سياسة مرفوضة مضيفا ان الاردن واذ يرفض هذه السياسة يعبر  انها تفتح  على اسرائيل ساحات ومواجهات ليس فقط من الشعب الفلسطيني بل  من المجتمع الدولي الذي يجب ان يقوم بدوره في مواجهة السياسة  الاسرائيلية التي تدير ظهرها لكل جهد عربي ودولي يهدف الى ايجاد حل  عادل للقضية الفلسطينية.
وأضاف رئيس الوزراء «انني اشعر بالسعادة وانا التقي مع مجموعة جديدة  من شبابنا الاردني الذي يحظى برعاية كريمة من جلالة الملك لان الشباب  هم الثروة الحقيقية لوطننا في كل قطاعات التعليم والعمل وقبل يومين كنت  في لقاء حواري مع طلبة جامعة ال البيت وقبلها في جامعتي مؤتة  والاردنية» مشيرا الى ان الحكومة معنية ان تصل الى كل الشباب في مختلف  محافظات المملكة والتحدث اليهم والاستماع لهم وان يكونوا في مكان  ومكانة تجعلهم قادرين على اداء دورهم, وجزءاً اساسياً من مهمات الحكومة  احترام وتقدير فئة الشباب وتقديم كل العون حتى يحتلوا المساحة التي  تليق بهم وبعلمهم ووعيهم في مسيرة بلدهم.
وحول  القضايا الداخلية  قال الرفاعي اننا نواجه عاما ماليا صعبا  وان كان هذا لا يعني ان الاقتصاد الاردني في وضع صعب بل ان المؤشرات  ايجابية لكن المشكلة المالية تحتاج منا جهودا منظمة واجراءات حازمة لحل  مشكلة العجز وكما تابعتم فالحكومة تتخذ كل اجراء وتصدر كل قرار يحقق  وفرا وترشيدا فكل دينار يجب ان ننفقه في مكانه لانه حق للدولة ونعمل  على تنفيذ خطة الحكومة التي باركها جلالة الملك وفق اولويات واضحة  تحافظ على مستوى الخدمات المقدمة للمواطن بل  وتحسنها وتساهم في تخفيض  عجز الموازنة دون ترحيل لمشكلاتنا لان الترحيل ظلم للمستقبل ولابائنا  وبناتنا.
    واكد رئيس الوزراء ان الاردن يستحق منا دائما ان نقدم له الافضل,  وقيادتنا لها في اعناقنا واجب الانتماء والولاء, ولهذا فالحكومة تضع  امامها هدفا كبيرا وهو خدمة المواطن والسعي لحل مشكلاتنا وان ننفذ ما  نخطط له بكل اخلاص واجتهاد.
    وأضاف الرفاعي ان  امامنا استحقاقا دستوريا وهو الانتخابات  النيابية التي ستجري  في الربع الاخير من العام الحالي ونحن في مراحل  دراسة كل الخيارات لتعديل القانون بما يتناسب مع الخصوصية الاردنية  وهدفنا جميعا ان تفرز الانتخابات المقبلة مجلس نواب قادرا على اداء دوره  في الرقابة والتشريع وتمثيل الاردنيين وان يساهم مع السلطة التنفيذية  في حل المشكلات وتقديم الافضل للمواطن.
وجدد الرفاعي تاكيده بان الشباب هم الفئة التي تمثل اغلبية مجتمعنا  وعليهم واجب اختيار الافضل وتقديم اصحاب الرؤى والبرامج التي تساهم في  بناء الاردن.
واكد رئيس الوزراء ان الحكومة تعمل بكل طاقتها من اجل محاربة الفساد  والمحسوبيات مؤكدا انها ماضية بمحاسبة الفاسدين اذا ما توفرت الادلة  والاثباتات التي تدينهم لتحقيق المصلحة الوطنية العليا.
وبين ان الحكومة ستعمل على اجراء انتخابات نزيهة وشفافة لتحقيق  رؤية جلالة الملك بهذا الشان مؤكدا ان كل جهة تعتقد بغير ذلك هي مخطئة  لاننا نتطلع الى انتخابات نزيهة وشفافة بالفعل مشيرا الى انه لا يوجد  في كل دول العالم اجماع على قانون ما وان الحكومة تتطلع الى ايجاد  قانون يلقى الارتياح عند معظم الجهات المعنية ويغلب المصلحة العامة على  المصالح الفردية موضحا بهذا الصدد ان الحكومة عقدت العديد من اللقاءات  مع الاحزاب والجهات المعنية في هذا الشان.
واشار الرفاعي الى اهمية دور الاعلام في مختلف القضايا الوطنية  والقومية مؤكدا ان الحكومة تحترم الاعلام ومختلف المؤسسات والوسائل  الاعلامية ومهنيتها وسعيها الى اظهار الانجازات الوطنية وتعزيز مفاهيم  الراي والراي الاخر.
واكد رئيس الوزراء اهمية اللامركزية في تحقيق التنمية الشاملة في  المحافظات مبينا انه على المجالس ان تضع التصورات والتطلعات والخطط  والاستراتيجيات التي من شانها ان تعزز التنمية في مناطقهم اضافة الى  جانب الخطط والبرامج والمشروعات الحكومية التي تتماشى معها في ذات  السياق.
واشار الى اهمية تنظيم العلاقة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية  موضحا انه سيتم وضع مدونة سلوك بين الحكومة واعضاء مجلس النواب المقبل  في هذا الاطار.
وقال الرفاعي ان المسؤول هو في خدمة المواطن ودوره هو تعزيز وتطوير  الخدمات المقدمة للمواطنين مشيرا الى ان الحكومة تعمل على تنفيذ  مشروعات هذا العام حيث يلمس المواطن جدواها من خلال توفير العديد من  فرص العمل خاصة للشباب.
واجاب رئيس الوزراء من خلال الحوار مع الشباب على استفساراتهم حول  مختلف القضايا الداخلية المهمة اضافة الى القضايا التي تهم قطاعهم  مثلما استمع الى ارائهم وطروحاتهم حول تلك القضايا.
   وثمنت القطاعات الشبابية مواقف جلالة الملك عبدالله الثاني وجهوده  في تعزيز دور الشباب في الحياة السياسية لاخذ دورهم في تحقيق الاصلاح  السياسي وتعزيز الحياة الديمقراطية في المملكة.
  وحضر اللقاء وزير التنمية السياسية موسى المعايطة ورئيس المجلس  الاعلى للشباب احمد المصاروة وامين عام المجلس الدكتور ساري حمدان  والمدير التنفيذي لهيئة شباب كلنا الاردن صائب الحسن وعدد من قادة  وممثلي القطاعات الشبابية في المملكة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع