أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ما هي القطاعات المسموح لها بالحركة خلال الحظر بالتفاصيل النائب البكار: خرقت الحظر لإنقاذ مُسن ولم اتعرض للتوقيف - فيديو العبوس: استثناء الأطباء من التصريح الإلكتروني اتفاق على توريد منتجات المزارعين للأسواق وفيات كورونا عالميا تتجاوز 58 ألفا وزير الثقافة والشباب السابق الدكتور محمد ابو رمان يكشف عن تفاصيل اللوحة المعلقة في منزل رئيس الوزراء الإمارات: 240 إصابة جديدة بكورونا 23 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين إقرار تعليمات البرنامج الوطني لضمان القروض الدفاع المدني يتعامل مع ٥٣٣٥ حالة مرضية و ١١ حالة غسيل كلى و تعقيم ١٠ مواقع مختلفة غرايبة: انقطاع الانترنت بسبب عطل على مزودي الخدمة الدوليين وزير الصحة: سنعود إلى الحياة الطبيعية إذا لم نسجل إصابات لـ 10 أيام متتالية “الكيان الإسرائيلي”: ارتفاع عدد وفيات كورونا إلى 40 حالة وفاة عمّان: 350 شخصاً خالفوا حظر التجول الشامل في العاصمة الجمعة الأمير الحسن يتحدث عن وباء كورونا سمير الرفاعي يرد بقوة: لست المقصود بتغريدة الملك زين تدعم مبادرة همّتنا لإنشاء قسم عزل بالخدمات الطبية “الحسين للسرطان” تنشر صورة طبقية لرئتي مصاب بكورونا (صورة) الحباشنة يطالب بحل مجلس النواب ورصد موازنته لـعمال المياومة بالصور .. حجز سيارتي النائبين المخالفين لحظر التجول في مركزي امن البيادر والحسينية
الصفحة الرئيسية مال و أعمال اختيار فرنسا للاردن لانشاء اول مركز للتدريب...

اختيار فرنسا للاردن لانشاء اول مركز للتدريب النووي يعبر عن ثقة دولية

09-03-2010 03:50 PM

زاد الاردن الاخباري -

جاء اختيار فرنسا للاردن لانشاء اول مركز متخصص بمنح التدريب رفيع المستوى في مجال الطاقة النووية خارج اراضيها معبرا عن ثقة دولية واعتراف بالجهود المخطط لها من قبل الاردن للاستخدام السليم للطاقة النووية وفقا لمسؤولين واكاديميين .
واوضحوا لوكالة الانباء الاردنية ( بترا ) ان الاردن معروف بالتزامه بالمواثيق الصادرة عن الامم المتحدة والقوانين الدولية وهو ملتزم بكل الاتفاقيات المنظمة للاستخدام النووي واي تعاون في هذا المجال سيكون موضع احترام والتزام من قبله .
ويعتبر الاردن من الدول المستوردة للطاقة الاولية وفق مدير عام سلطة المصادر الطبيعية الدكتور ماهر حجازين الذي اوضح ان افتتاح مركز للتدريب النووي في الاردن سيمنحه فرصة مهمة , خاصة وانه سيتم بالتعاون مع فرنسا الرائدة في مجال استخدام الطاقة النووية للاغراض السلمية .
وقال ان موضوع توفير مصادر محلية للطاقة بالنسبة للاردن هو موضوع اساسي ، اذ ان 96 بالمئة من الطاقة الاولية المطلوبة في الاردن مستوردة وان حوالي اربعين بالمئة من استهلاك الطاقة الاولية هو في مجال توليد الكهرباء .
واوضح حجازين أن الاردن بصفته من الدول النامية فان معدل النمو السنوي للطلب على الطاقة الكهربائية اعلى من المعدل العالمي اذ يصل الى نحو 4 ر7 بالمئة اضافة الى اننا بحاجة سنويا الى زيادة في قدرة الكهرباء وبالتالي فان أي مساهمة في مجال توفير الطاقة البديلة سينعكس ايجابا على التنمية المستدامة .
وبين ان توفير مصادر الطاقة بسعر منافس واقتصادي سيؤثر ايضا ايجابا على زيادة حجم المشروعات المنفذة في الاردن وبالتالي خدمة الاقتصاد بشكل عام .
استاذ العلاقات الدولية في الجامعة الاردنية الدكتور عبد الله نقرش اوضح ان فرنسا تحديدا هي من بين الدول الاكثر استخداما للطاقة النووية للاغراض السلمية ، ولديها خبرة مهمة في هذا المجال .
وقال ان الارضية العلمية لانشاء مركز للتدريب النووي موجودة في الاردن ، وهو من الدول المعتدلة والمحبة للسلام ولديه علاقات مفتوحة ومتوازنة مع دول الاقليم وهو منطقة مأمونة للتعاون الدولي في المجال السلمي .
واضاف ان الاردن نموذج يمكن ان تمنح له الفرصة للتعاون في هذا المجال كما انه معروف بالتزامه بالمواثيق الصادرة عن الامم المتحدة والقوانين الدولية وهو ملتزم بكل الاتفاقيات المنظمة للاستخدام النووي واي تعاون في هذا المجال سيكون موضع احترام والتزام من قبله .
وبين الدكتور نقرش ان احتمالات التعاون الاقليمي ضمن دول المنطقة وبضوابط مؤهلة ومنسجمة مع المواثيق الدولية والقادرة على استخدامات الطاقة النووية بشكل سلمي كبيرة جدا في الاردن ، لذلك جاء اختيار فرنسا للاردن للتعاون في هذا المجال منطقيا موضحا ان الاردن من بين الدول الملتزمة ومنذ زمن طويل باتفاقية عدم انتشار الاسلحة النووية .
ونوهت رئيسة قسم القانون العام في كلية الحقوق بالجامعة الاردنية الدكتورة محاسن الجاغوب ان الاردن يؤمن بعدم مشروعية التهديد باستخدام الاسلحة النووية وان اختياره لاقامة مثل هذا المشروع المهم هو تقدير له بسبب اتجاهه السلمي الدائم .
واشارت من جهة اخرى الى تعاون الاردن الدائم مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتقديره لدورها في تقديم المساعدة له ولدول العالم في مجال تخطيط واستخدام التكنولوجيا النووية للاغراض السلمية .
واهتم الاردن ومنذ بداية تفكيره باستغلال الكميات الكبيرة المتوفرة على اراضيه من اليورانيوم لانتاج الطاقة النووية بتأهيل الكوادر المحلية , فكان انشاء اول قسم لتدريس الهندسة النووية في جامعة العلوم والتكنولوجيا عام 2006 وفقا لمدير وحدة القبول والتسجيل في الجامعة فيصل الرفاعي .
واوضح ان الجامعة هي الوحيدة حاليا في الاردن التي تمنح درجة البكالوريوس في الهندسة النووية ، وكان عدد الطلبة في البداية 19 وتم قبول 38 طالبا عام 2007 اضافة الى 33 طالبا عام 2008 ,وفي العام الماضي تم قبول 25 طالبا .
واشار الى انه سيتم تخريج اول فوج في تخصص الهندسة النووية في الاردن خلال العام الدراسي المقبل 2011 – 2012 .
وبين الرفاعي ان ابتعاث الطلبة من خريجي الهندسة النووية للحصول على شهادات عليا في هذا المجال من خلال المنح التي ستقدمها الحكومة الفرنسية سيدعم بلا شك الخبرات الفنية والتقنية والعلمية في هذا المجال لخدمة الاردن ودول المنطقة بشكل عام .
من جهته اشار مصدر في هيئة الطاقة النووية الاردنية الى ان مشروع انشاء المركز في الاردن سيتضمن انشاء جامعة اردنية - فرنسية مركزها في الجامعة الاردنية لتدريس تخصصات مختلفة في العلوم النووية والبحث العلمي وستمنح هذه الجامعة شهادات دراسات عليا في مجالات العلوم النووية وتطبيقاتها كما ستدرس الجامعة تخصصات في جامعة العلوم والتكنولوجيا وفي الجامعة الاردنية فرع العقبة .
واوضح المصدر ان انشاء مركز في الاردن على هذا المستوى الرفيع سيعمل على اعداد الكوادر الاردنية بتخصصات مختلفة لخدمة المشروعات التنموية الكبيرة في الاردن ومن ضمنها مشروعات استخدام الطاقة في الاغراض السلمية .
وبين ان فرنسا ستقدم الدعم المادي لاقامة هذا المركز ومشروعات اخرى في مجالات الطاقة وتطوير البرامج التدريبية وبناء القدرات في الموارد البشرية من مهندسين وخبراء وفنيين فيما ستكون الخبرات الفنية العاملة في هذه المشروعات اردنية وفرنسية .

بترا





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع