أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
التحقيق مع مدرسين جامعيين متهمين بشراء "توفل" مزور للترقية لا نية لرفع سعر المياه مجلس الوزراء ينظر بطلبي جنسية لمستثمرين اليوم "النقد الدولي" يبدأ بمراجعة أداء الاقتصاد الوطني جرحى مسيرات العودة: الأردن ملاذ لأهل غزة استشهاد الأسير عزيز عويسات نتيجة التعذيب والإهمال الطبي تفاصيل جديدة حول هروب "عصابة اردنية" من سجن في مصر البابا فرنسيس: اسم غزة يبعث على الألم مذكرة نيابية تطالب بإعادة التمثيل الدبلوماسي مع قطر عاملو "الاونروا" ينهون اضرابهم عن الطعام سقوط ذراع رافعة متحركة في المسجد الحرام - صور عباس باق في المستشفى "حتى الاثنين على الأقل" إيران تعتبر الوعود الأوروبية لإنقاذ الاتفاق النووي غير كافية الملك يتناول الافطار مع دورية على "دوار صويلح" - فيديو واشنطن بوست: البغدادي حي ويدير مهمة مخيفة كيف رد أردنيون على شخص أهان سيدة حامل؟ - فيديو بدء أول عملية إجلاء لعناصر داعش من جنوب دمشق ولي العهد يزور مركز شباب البادية الشمالية انفجار الصوامع .. إسناد جرم التسبب بالوفاة والإيذاء للمقاول الفرعي الضمان تعد بشمول مصابي صوامع العقبة بشرط
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة أبوغزالة .. قضية جديدة .. أختام مزورة .. و...

أبوغزالة .. قضية جديدة .. أختام مزورة .. و الضحية المواطن

14-02-2012 06:16 PM

زاد الاردن الاخباري -

قضية جديدة.. فساد جديد.. و الضحية كالعادة المواطن "الغلبان"..

مجموعة طلال أبوغزالة كانت قد خوّلت فيما مضى عدد من المكاتب لمنح شهادة الـICDL لكل من يتقدم للامتحان و ينجح به.. الوضع طبيعي جداً و منطقي، حتى الآن.

المشكلة تبدأ حين اشترطت دائرة الجمارك أن يحمل أصحاب شركات التخليص الجمركي شهادة الـICDL، و طبعاً بما أن مجموعة أبوغزالة من المجموعات المعتمدة في المملكة لمنح هذه الشهادة، فقد لجأ عدد من الموظفين لمكتب "دار العلوم" في إربد، التابع -كما هو مفترض- لأبوغزالة.

و بالفعل تقدم أصحاب الشركات للامتحان، و حصلوا على الشهادات التي تحمل ختم "مجموعة أبوغزالة".. أيضاً طبيعي..

و حين توجههم لدائرة الجمارك لتقديم الشهادات، تفاجأوا برفضها من قبل الدائرة.. لماذا؟ لأن هذه الشهادات غير معترف بها..

و لدى البحث، تبيّن أن مجموعة أبوغزالة توقفت عن اعتماد هذا المكتب و مكاتب أخرى منذ مدة من الزمن، لأسباب مختلفة أبرزها قيام هذه المكاتب ببيع الشهادات مقابل مبلغ من المال. و بالتالي فإن الشهادات الصادرة عن هذه المكاتب لم تعد معتمدة من قبل أبوغزالة، أي أن الأختام مزورة.

السؤال هنا، لماذا لم تصدر مجموعة أبوغزالة اعلاناً أن هذه المكاتب لم تعد معتمدة لديها، و أن الشهادات الصادرة عنها غير معترف بها؟

و ما دور دائرة الجمارك في هذه القضية؟ لماذا لم تحدد مكان الحصول على هذه الشهادة بأن يكون من مجموعة أبوغزالة "الأم"، لا من المكاتب التابعة لها؟

ما ذنب هؤلاء الأفراد الذين خسروا المال و الجهد و الوقت للحصول على هذه الشهادة المزورة؟





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع