أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مريم البياتي ستحقق حلمها بدراسة الطب في الأردن - فيديو "الصحة" تغلق 64 مقصفا مدرسيا تسوية ثلث قضايا "البيع الآجل" درجات الحرارة تقفز عن 40 مئوية طلبات القبول الجامعي الأسبوع المقبل "المدواخ": آفة تغزو المقاهي وعوالم الشباب سعودي: الأردن بلد آمن والدليل على ذلك ما قمت به يوم أمس - صورة نرشيح 6789 معلم ومعلمة للتعيين في التربية - أسماء جرش : القبض على قطاع طرق حاولوا اختطاف مواطن السجن 15 عاما لمتهمين باستهداف سفارة ''إسرائيل'' في الأردن حطام قرب مدغشقر قد يحل لغز الطائرة الماليزية حسم 10 آلاف دينار من طبيب تقاضها عن إضافي لم يداومه كواليس زيارة الملك لسلطة العقبة - صور مؤتمر المغتربين الاردنيين بالخارج يختتم اعماله حاخام يهويدي "بارز" يزور الأردن ....!!!! احالة قضية الداعية القنيبي إلى ''نيابة أمن الدولة'' "ام فواز" ... هل نجحت حقا بالتوجيهي ؟! تأخير عبور معلمين غزيين جاء لأسباب تنسيقية وأمنية بالصور - الملك لـ"علا الفارس" : ابدعتي ! مسؤول أردني: إقامة منطقة عازلة بسوريا قرار أممي
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة أبوغزالة.. قضية جديدة.. أختام مزورة.. و الضحية...

أبوغزالة.. قضية جديدة.. أختام مزورة.. و الضحية المواطن

14-02-2012 06:16 PM

زاد الاردن الاخباري -

قضية جديدة.. فساد جديد.. و الضحية كالعادة المواطن 'الغلبان'..

مجموعة طلال أبوغزالة كانت قد خوّلت فيما مضى عدد من المكاتب لمنح شهادة الـICDL لكل من يتقدم للامتحان و ينجح به.. الوضع طبيعي جداً و منطقي، حتى الآن.

المشكلة تبدأ حين اشترطت دائرة الجمارك أن يحمل أصحاب شركات التخليص الجمركي شهادة الـICDL، و طبعاً بما أن مجموعة أبوغزالة من المجموعات المعتمدة في المملكة لمنح هذه الشهادة، فقد لجأ عدد من الموظفين لمكتب 'دار العلوم' في إربد، التابع -كما هو مفترض- لأبوغزالة.

و بالفعل تقدم أصحاب الشركات للامتحان، و حصلوا على الشهادات التي تحمل ختم 'مجموعة أبوغزالة'.. أيضاً طبيعي..

و حين توجههم لدائرة الجمارك لتقديم الشهادات، تفاجأوا برفضها من قبل الدائرة.. لماذا؟ لأن هذه الشهادات غير معترف بها..

و لدى البحث، تبيّن أن مجموعة أبوغزالة توقفت عن اعتماد هذا المكتب و مكاتب أخرى منذ مدة من الزمن، لأسباب مختلفة أبرزها قيام هذه المكاتب ببيع الشهادات مقابل مبلغ من المال. و بالتالي فإن الشهادات الصادرة عن هذه المكاتب لم تعد معتمدة من قبل أبوغزالة، أي أن الأختام مزورة.

السؤال هنا، لماذا لم تصدر مجموعة أبوغزالة اعلاناً أن هذه المكاتب لم تعد معتمدة لديها، و أن الشهادات الصادرة عنها غير معترف بها؟

و ما دور دائرة الجمارك في هذه القضية؟ لماذا لم تحدد مكان الحصول على هذه الشهادة بأن يكون من مجموعة أبوغزالة 'الأم'، لا من المكاتب التابعة لها؟

ما ذنب هؤلاء الأفراد الذين خسروا المال و الجهد و الوقت للحصول على هذه الشهادة المزورة؟