أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اعتقال 63 "مفحّط" من بينهم فتاة - صورة صالح يطرح مبادرة عاجلة لحل ازمة اليمن الرمثا : إحباط عملية احتيال بقيمة 1٫5 مليـون دولار شهادات ابناء الأردنيات ليست مجانية وقف المعونة عن الذكور عند استكمالهم تعليمهم الجامعي الوثائق المطلوبة لاصدار بطاقات ممغنطة للاجئين السوريين تلويح بالتدخل البري لضرب الحوثيين "الأمانة" تمنع أعضاءها المنتخبين من استخدام سياراتها "الباص السريع" بين عمان والزرقاء ينقل 63 ألف راكب يوميا الدفاع المدني يبحث عن 7 مفقودين داخل مياه ‏البحر الميت سويمة : احتراق 4 شقق سكنية واصابة شخص سقط من مرتفع نصرالله : مؤلم ان فلسطين لم تهبّ عليها "نسمة حزم" مقاربة - صور عمان الشرقية: العثور على جثة خمسيني متحللة في مغارة منذ 6 أشهر عندما تبكي الاميرة عالية في بلدة الطرة القبض على 7 مطلوبين وتبادل لأطلاق النار مع الامن شارع الجامعة : مالك عقار يثير غضب الأردنيين وزير الخارجية اليمني: الحوثيون يلفظون الرمق الأخير ترشيح "بوابة البتراء" لنهائيات مسابقة عالمية مرموقة - شارك بالتصويت أزمة داخل "الاطباء" تلوح بالأفق
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة أبوغزالة.. قضية جديدة.. أختام مزورة.. و الضحية...

أبوغزالة.. قضية جديدة.. أختام مزورة.. و الضحية المواطن

14-02-2012 06:16 PM

زاد الاردن الاخباري -

قضية جديدة.. فساد جديد.. و الضحية كالعادة المواطن 'الغلبان'..

مجموعة طلال أبوغزالة كانت قد خوّلت فيما مضى عدد من المكاتب لمنح شهادة الـICDL لكل من يتقدم للامتحان و ينجح به.. الوضع طبيعي جداً و منطقي، حتى الآن.

المشكلة تبدأ حين اشترطت دائرة الجمارك أن يحمل أصحاب شركات التخليص الجمركي شهادة الـICDL، و طبعاً بما أن مجموعة أبوغزالة من المجموعات المعتمدة في المملكة لمنح هذه الشهادة، فقد لجأ عدد من الموظفين لمكتب 'دار العلوم' في إربد، التابع -كما هو مفترض- لأبوغزالة.

و بالفعل تقدم أصحاب الشركات للامتحان، و حصلوا على الشهادات التي تحمل ختم 'مجموعة أبوغزالة'.. أيضاً طبيعي..

و حين توجههم لدائرة الجمارك لتقديم الشهادات، تفاجأوا برفضها من قبل الدائرة.. لماذا؟ لأن هذه الشهادات غير معترف بها..

و لدى البحث، تبيّن أن مجموعة أبوغزالة توقفت عن اعتماد هذا المكتب و مكاتب أخرى منذ مدة من الزمن، لأسباب مختلفة أبرزها قيام هذه المكاتب ببيع الشهادات مقابل مبلغ من المال. و بالتالي فإن الشهادات الصادرة عن هذه المكاتب لم تعد معتمدة من قبل أبوغزالة، أي أن الأختام مزورة.

السؤال هنا، لماذا لم تصدر مجموعة أبوغزالة اعلاناً أن هذه المكاتب لم تعد معتمدة لديها، و أن الشهادات الصادرة عنها غير معترف بها؟

و ما دور دائرة الجمارك في هذه القضية؟ لماذا لم تحدد مكان الحصول على هذه الشهادة بأن يكون من مجموعة أبوغزالة 'الأم'، لا من المكاتب التابعة لها؟

ما ذنب هؤلاء الأفراد الذين خسروا المال و الجهد و الوقت للحصول على هذه الشهادة المزورة؟