أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية مال و أعمال قرارات لـ هيئة النقل تهدد مصير تنقلات طلبة...

قرارات لـ هيئة النقل تهدد مصير تنقلات طلبة جامعة الحسين

23-02-2010 10:06 PM

زاد الاردن الاخباري -

أبدى طلبة من جامعة الحسين بن طلال خشيتهم من أن تساهم الفترة الانتقالية بين طرح عطاء تشغيل خط جامعة الحسين - مدينة معان لنقل الطلبة والبدء الفعلي لتشغيل الخط بإرباك عملية نقلهم من والى الجامعة, مما يؤثر سلبا على مواعيد دراستهم وتعريضهم للتأخير عن الامتحانات والمحاضرات في ظل عدم تمكن الغالبية العظمى منهم من استقلال سيارات الأجرة.

واستهجن مشغل الحافلات العمومية العاملة على خط الجامعة قيام هيئة تنظيم قطاع النقل العام بفسخ العقد المبرم معه وطرح عطاء جديد لاستدراج عروض تشغيل للخط رغم قيامه بتسديد جميع المستحقات المالية المترتبة عليه للهيئة.

وبين المشغل مشافق سلمان أبو هلاله انه قام بشراء مجموعة من الحافلات وصلت قيمتها إلى نصف مليون دينار معظمها ديون متراكمة وشريكه المستثمر الآخر بقيمة نصف مليون دينار أخرى, متسائلا أين مصير هذه الحافلات والأسر التي تعليها بعد فسخ العقد معه وشريكه?!

وأبدى أبو هلاله استعداده لتعزيز الخط بحافلات أخرى حسب طلب الهيئة, مشيرا ان التأخير الذي حصل في دفع مستحقات الهيئة كان سببه أن المعني بدفع هذه الرسوم شريكه وانه لا يوجد لديه أي تقصير في خدمات النقل المطلوبة منه من والى الجامعة, التي تتم وفق المواعيد المحددة ومن خلال حافلات حديثة ومكيفة وضمن المواصفات الفنية المطلوبة.

واستغرب الطالب الجامعي فادي الإجراءات التي قامت بها الهيئة باتخاذها واضعة مصير تنقلات الطلبة في مهب الريح من دون مراعاة أنهم لا زالوا في بداية الفصل الدراسي الثاني فمن المنطق أن تقوم الهيئة بالإجراءات المطلوبة والقرارات المصيرية مثل هذا القرار المهم خلال عطلة الصيف أو العطلة بين الفصلين من دون إيقاع الطلبة في حيرة وإرباك حول وسائل النقل التي تقلهم.

وانتقد المواطن محمد سالم صالح وهو ولي أمر طالب في جامعة الحسين بن طلال القرار المتسرع الذي اتخذته هيئة تنظيم قطاع النقل بفسخ عقد الشركة المشغلة لخط الجامعة من دون مراعاة الظروف المالية والاقتصادية الصعبة التي تمر بها المجتمعات المحلية وعدم قدرة معظم الطلبة على استئجار تكسي من والي الجامعة, مما يرهق كواهل الأسر ويزيد من معاناتها, فضلا عن أن اتخاذ أي قرار يجب أن يراعي جميع أطراف المشاركة في العملية من طلبة وناقلين وهيئة.

بدوره بين مدير مكتب هيئة تنظيم قطاع النقل في معان حسن الفضلي أن المشغل تأخر في دفع المستحقات المالية المترتبة عليه للهيئة, مما أدى إلى فسخ عقده وطرح عطاء جديد لتشغيل الخط من قبل مستثمرين جدد ويحق للمشغل القديم أن يتقدم للمنافسة على هذا الاستثمار, فضلا عن المشغل قام بتسديد الذمم المالية المترتبة عليه للهيئة.

وحول امكانية تأخير العطاء وكيفية تشغيل الخط أوضح الفضلي أن هناك تنسيقا مع الأجهزة الرسمية لإدامة تشغيل الخط, موضحا أن المشغل المذكور ما زال يقوم بعمله على الوجه الاكمل رغم طرح العطاء الجديد.

العرب اليوم - حسين السلامين وعمر أبو هلاله





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع