أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
1052 طن خضار وفواكه وردت للسوق المركزي في اربد الترخيص المتنقل بلواء بني كنانة غداً الأحد البرلمان العربي يمنح الفايز وسام التميز العربي ارتفاع شهداء مجزرة خانيونس إلى 300 الدفاع المدني يحذر من السباحة بالبرك الزراعية والسدود الأردن .. انخفاض الحرارة الأحد وعودة ارتفاعها الإثنين والثلاثاء تأهب في تايوان بعد رصد "موجات" من التجارب الصاروخية في شمال الصين تضاؤل فرص العثور على ناجين بعد انهيار أرضي في نيبال حماس: اغتيال الضيف "كلام فارغ" أسامة الرنتيسي يكتب: جريمة التشكيك في رسالة مهرجان جرش الوطنية. سحب صواريخ "فالكون 9" من الخدمة موقتاً بعد فشل مهمة أطلقتها "سبايس إكس" اتحاد الكرة يرفض طلب الأندية بتغيير موعد انطلاق الدوري كتائب القسام: أوقعنا رتل آليات للاحتلال في كمين ودمرنا 3 دبابات في رفح حكومة غزة: الاحتلال الإسرائيلي يرتكب مجزرة في خان يونس راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح منتخب المصارعة يشارك في بطولة آسيا بيان من مكتب نتنياهو بعد محاولة اغتيال الضيف الإعلام الصهيوني: نتيجة محاولة اغتيال الضيف لم تتضح بعد استشهاد نائب مدير إدارة الإطفاء بالدفاع المدني بمجزرة خان يونس الإنجازات الأخيرة لمنتخب الكرة تستدعي تحسينا للبنية التحتية للملاعب اليابان تدرس الاعتراف بدولة فلسطين
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة وثائقي: الملك كان في رحلة إلى أمريكا عند وقوع...

وثائقي: الملك كان في رحلة إلى أمريكا عند وقوع هجمات سبتمبر - فيديو

وثائقي: الملك كان في رحلة إلى أمريكا عند وقوع هجمات سبتمبر - فيديو

29-06-2024 11:30 PM

زاد الاردن الاخباري -

أدى وقوع هجمات 11 سبتمبر 2001 إلى تحويل الملك عبدالله الثاني مسار رحلته المتوجهة إلى الولايات المتحدة لإجراء لقاءات تتعلق بالقضية الفلسطينية، ليقصد العاصمة البريطانية لندن في ظل إغلاق المجال الجوي.
وبثت قناة "المملكة"، الجزء الأول من سلسلة وثائقي "العهد" الذي يتحدث عن مسيرة الملك عبدالله الثاني خلال ربع قرن مضى.
يقول وزير الخارجية الأسبق مروان المعشر، إن الملك كان يعي تماما أن القضية الفلسطينية هي قضية أردنية، وأن الوصول إلى سلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي يقطع الطريق على من ينادي بـ"وطن بديل" في الأردن.
وعند مجيء الرئيس جورج بوش الابن أتى بأجندة متشددة وطلب الملك من المعشر لقاء المسؤول عن الشرق الأوسط في البيت الأبيض قبل وصول الملك إلى الولايات المتحدة في 11 أيلول/سبتمبر 2001.
يقول المعشر: "حصل ما حصل في 11 سبتمبر والملك كان في طريقه إلى الولايات المتحدة وعاد إلى لندن في منتصف الطريق بعد أن أغلقت الأجواء".
ويروي المعشر أن "الملك كان يدرك أن الهدف من هجمات سبتمبر هو خلق مناخ مواجهة بين الولايات المتحدة والعالم العربي والإسلامي وهذا شأن خطير، كان يدرك أن هز المرتكزات التاريخية للتوازن في المنطقة سيرتب أعباء كثيرة ...".
أما الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يتحدث عن لقائه بالملك فبل زياراته للولايات المتحدة وأوروبا لتبادل المشورة والرأي، والملك كان يتحدث باسم فلسطين والأردن.
يرى الأمين العام لجامعة الدول العربية السابق عمرو موسى، أن الموقف الأردني الذي يعبر عنه الملك سليم جدا ويطالب بدولة فلسطينية حقيقية لها حق تقرير المصير.
ويروي رئيس الوزراء السابق علي أبو الراغب الذي رافق الملك في كثير من لقاءاته في الولايات المتحدة ودول أوروبية، أن الملك كان يتكلم عن موضوع العلاقات الثنائية في الجزء الأول، ثم يخصص جزءا كبيرا للتطورات في فلسطين المحتلة، وضرورة استكمال مسيرة السلام وحصول الفلسطينيين على حقوقهم الشرعية وإقامة دولتهم.
ويقول مساعد وزير الخارجية الأميركي الأسبق ديفيد شينكير إن الملك سعى إلى إعادة تنشيط المفاوضات بهدف إقامة دولة فلسطينية، وعامل الزمن مهم والملك شخص واقعي، ويتطلع دائما إلى إعادة العملية السلمية إلى مسارها الصحيح.
ويتحدث المدير التنفيذي لمعهد واشنطن روبرت ساتلوف، عن تحول نحو اليمين في "إسرائيل" على مدى السنوات العشرين الماضية وخاصة منذ الانتفاضة الثانية، مما أدى إلى توتر مع الأردن، أكثر من أي دولة عربية أخرى.
ويقول ساتلوف إن الأردن يبذل قصارى جهده في السعي للتوصل إلى حل دبلوماسي للصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
(المملكة)









تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع