أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إسقاط جميع تهم الوثائق السرية عن ترمب أسعار الذهب في الأردن تصل إلى مستويات قياسية غزة تحتاج إلى 15 عاما لإزالة 40 مليون طن من الأنقاض بفعل الحرب الأردن .. تنقلات واسعة في التربية (أسماء) افتتاح مركز "المنصة" التكنولوجي في ماركا منتدى التواصل الحكومي يستضيف مدير عام بنك تنمية المدن والقرى الأرجنتين تحرز كأس كوبا أميركا للمرة 16 بفوزها على كولومبيا بحث تعديلات الإقرارات الضريبية في دعم الصادرات الزراعية الأسد يعلن موقفه من لقاء أردوغان رئيس الديوان الملكي يفتتح ويتفقد مشاريع مبادرات ملكية بالرمثا تسارع وتيرة الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة بالساعات الأخير وزارة التربية: سنرفع عقوبة الحرمان من دورتين إلى 4 دورات إيهود باراك: على إسرائيل أن توقف الحديث عن ديمونا جدعون ساعر: يجب التخلي عن أوهام إقامة دولة فلسطينية بأرض إسرائيل الجيش السوداني يهاجم مواقع للدعم السريع في سنار والفاشر إعلان أسماء المشاركين في “بشاير جرش” للمواهب الشابة بنسخته 11 حزب الله: أنتجنا طائرات مسيرة غير قابلة للتعقب والإسقاط "المتقاعدين العسكريين" تنظم ندوة عن أهمية المشاركة بالانتخابات الاتحاد الأوروبي: سنراقب الانتخابات الأردنية في أيلول إصابة 13 شخصا بحادث سير على طريق اربد - الرمثا
الصفحة الرئيسية عربي و دولي هل يسقط حزب شاس حكومة نتنياهو؟

هل يسقط حزب شاس حكومة نتنياهو؟

هل يسقط حزب شاس حكومة نتنياهو؟

19-06-2024 01:22 PM

زاد الاردن الاخباري -

بعد أن ألغى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التصويت قانون الحاخامات"، بشأن تعيين حاخامات المدن والبلدات، عن جدول أعمال لجنة القانون والدستور في الكنيست، بسبب خلافات حوله داخل الائتلاف وعدم وجود أغلبية للمصادقة عليه بالقراءة الأولى التي كان من المقرر التصويت عليها اليوم، الأربعاء، ورغم معارضة رئيس شاس أرييه درعي، اجتمع الحزب اليوم لفحص خطواته وقال أن "خط الصدع قد وصل للنهاية بالنسبة للحكومة.

وبحسب التقرير، خطط عضو الكنيست درعي للاعتماد على منصور عباس كشبكة أمان، لكن نتنياهو لم يوافق.

في الوقت نفسه، يقدر النظام السياسي أن شاس لن يسقط الحكومة في نهاية المطاف بسبب القانون الحاخامي. لكن يبدو أن الخطر الحقيقي على الائتلاف سيأتي بعد نشر تقييم المحكمة العليا فيما يتعلق بقانون التجنيد .

ويهدف مشروع القانون، الذي يطالب حزب شاس بسنّه، إلى نقل صلاحيات تعيين حاخامات المدن من السلطات المحلية إلى وزارة الأديان، التي يتولاها الوزير موشيه ملخيئيلي، من شاس.

وأثارت هذه التطورات أزمة ائتلافية، وصلت لدرجة تهديد شاس لحزب الليكود بأن "تفكيك الائتلاف بشكل كامل هي مسألة وقت وحسب"، حسبما نقلت هيئة البث العام الإسرائيلية "كان 11" عن مصادر في شاس.

وقبل أن يلغي نتنياهو التصويت، تحدث ليلاً مع درعي وأوضح له أنه لا توجد أغلبية للقانون ولا يمكن تمريره.

كان درعي غاضبا وهاجم نتنياهو قائلا: “لقد فقدت السيطرة، ليس لديك سيطرة على أي شيء. أعضاء الكنيست يفعلون ما يريدون. ليس من الممكن. إما أن يكون هناك ائتلاف أو لا يكون." وأضاف: "منذ قيام الدولة، لم تكن هناك حكومة سيئة للغاية بالنسبة للجمهور الحريدي مثل هذه الحكومة".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع