أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الألماني توماس مولر يضع حداً لمسيرته الدولية بورصة عمان تغلق تداولاتها على انخفاض روسيا تعلن إسقاط 22 مسيرة أوكرانية الأشغال و"هيئة الطاقة" تبحثان تطوير واستدامة إنارة الطرق الخارجية إطلاق الحوار الوطني لاستراتيجية الأمن السيبراني. الطاقة: انخفاض أسعار المشتقات النفطية عالميا الاحتلال يعتقل 19 فلسطينيا بالضفة الغربية إندونيسيا تزيد إسهاماتها للأونروا بمقدار 1.2 مليون دولار 80 شهيدا بـ3 مجازر خلال 24 ساعة في غزة هيئة بحرية: واقعة على بعد 70 ميلا بحريا جنوب غربي الحديدة اليمنية الصفدي وبوريل يعقدان مباحثات بشأن تعزيز التعاون ومستجدات المنطقة 908 أطنان من الخضار والفواكه وردت للسوق المركزي في اربد 3.3 مليار دولار الدخل السياحي للأردن بالنصف الأول من 2024 انخفاض مساحات الأبنية المرخصة بنسبة 11 % الأردن يستضيف بطولة غرب آسيا للجودو قائد لواء إسرائيلي: سنبقى بمحور فيلادلفيا إن طُلب منا ذلك الأردن .. 24 مليون حركة دفع عبر محافظ إلكترونية في 6 أشهر مسؤول بغزة: القنابل التي ألقتها إسرائيل غيرت التضاريس الأردن .. لواء الكورة 3700 طالب التحقوا بمراكز تحفيظ القرآن الكريم ترفيعات وتنقلات وإحالات في القضاء الأردني (أسماء)
الصفحة الرئيسية عربي و دولي مخاوف من حصار آلاف الروهينغا وسط قتال غربي ميانمار

مخاوف من حصار آلاف الروهينغا وسط قتال غربي ميانمار

مخاوف من حصار آلاف الروهينغا وسط قتال غربي ميانمار

17-06-2024 04:00 PM

زاد الاردن الاخباري -

تستعد جماعة عرقية مسلحة في ميانمار لشن هجوم على مواقع للمجلس العسكري في بلدة ساحلية بغربي البلاد على الحدود مع بنغلادش وسط مخاوف من‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬وقوع عشرات الآلاف من أقلية الروهينغا المسلمة في مرمى القتال.

وقالت جماعة جيش أراكان، التي تقاتل من أجل الحكم الذاتي لمنطقة راخين في ميانمار، إنه يتعين على سكان بلدة ماونجداو، وأغلبهم من الروهينغا، مغادرة البلدة بحلول الساعة التاسعة مساء وذلك قبل هجوم مقرر عليها.

والهجوم المزمع على ماونجداو هو الأحدث في حملة المتمردين المستمرة منذ أشهر على المجلس العسكري الذي استولى على السلطة في انقلاب في فبراير شباط 2021 لكنه يجد نفسه الآن في وضع يزداد ضعفا في أجزاء كبيرة من البلاد.

وقالت جماعة جيش أراكان في بيان "نظرا للمخاوف على سلامة سكان ماونجداو، تنصح الرابطة المتحدة لأراكان/جيش أراكان جميع السكان بشكل عاجل بإخلاء ماونجداو على الفور".

ولم يرد المتحدث باسم المجلس العسكري على طلب للتعليق.

وقال نائب وزير حقوق الإنسان أونج كياو مو في حكومة الوحدة الوطنية في ميانمار، وهي "حكومة ظل"، إن نحو 70 ألفا من الروهينغا في ماونجداو حاليا تقطعت بهم السبل مع اقتراب القتال.

وأضاف لرويترز "ليس لديهم مكان يهربون إليه".

وقالت السلطات في بنغلادش الاثنين إنها ليست على علم بأي تحرك جديد للروهينغا نحو حدودها، وأكدت أنها لن تسمح لمزيد من أفراد الطائفة بالعبور.

وذكر مسؤول كبير في وزارة الخارجية في بنغلادش، طلب عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام "نحن مثقلون بالعبء فعلا".

وكان الآلاف من الروهينغا قد فروا نحو بنغلادش المجاورة الشهر الماضي بحثا عن ملاذ آمن من الصراع المتصاعد.

وجاء فرارهم بسبب المعارك داخل وحول بلدة بوتيداونج، على بعد نحو 25 كيلومترا إلى الشرق من ماونجداو، والتي استولى عليها جيش أراكان بعد قتال عنيف واجهت فيه الجماعة المتمردة اتهامات باستهداف مجتمع الروهينغا.

وينفي جيش أراكان هذه الاتهامات.

وفي تقرير صدر في مايو أيار، قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بناء على وقائع تحققت منها إن المجلس العسكري وجيش أراكان لم يتخذا الاحتياطات الكافية لحماية المدنيين المنتمين للروهينغا خلال القتال في الآونة الأخيرة.

وأضافت "أساليبهما جعلت من المستحيل على الروهينغا الفرار بحثا عن ملاذ أثناء القتال".

ويتعرض الروهينغا للاضطهاد منذ عقود في ميانمار ذات الأغلبية البوذية. ويعيش ما يقرب من مليون منهم في مخيمات لاجئين في منطقة كوكس بازار الحدودية في بنغلادش بعد فرارهم من حملة قمع قادها الجيش في منطقة راخين عام 2017.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع