أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وول ستريت: كبار الديمقراطيين يديرون ظهورهم لبايدن. هآرتس: واحد من كل 4 سيغادر إسرائيل إن استطاع مظاهرة أمام البرلمان البريطاني للمطالبة بوقف مبيعات الأسلحة لإسرائيل تأهب في بنغلاديش بعد مقتل 50 في احتجاجات التوظيف إعادة انتخاب مؤيدة لماكرون على رأس البرلمان الفرنسي. كوريا الجنوبية تستأنف البث الدعائي اتجاه جارتها الشمالية أورسولا فون دير لاين رئيسة للمفوضية الأوروبية لولاية ثانية الإعلان عن ملاعب مونديال 2030 يثير غضبا كبيرا. ميلان الإيطالي يعلن تعاقده مع موراتا حقوق الإنسان: الموجة المتجدّدة من الغارات الإسرائيلية على غزة يجب أن تتوقف فعاليات عجلون: مشاركة المرأة في الانتخابات تعزز صناعة القرار رئيس الديوان الملكي يلتقي وفدا شبابيا من مركز ماعين تدعمه بشراسة .. من هي محامية ترامب عراقية الأصل؟ قائمة بالمرافق العالمية التي تأثرت بتعطل نظام الحوسبة من هي شركة (كراود سترايك) المرتبطة بالخلل التقني العالمي؟ الحوثيون يستهدفون سفينة في خليج عدن القيسي: نتطلع لاستقبال المزيد من السياح الصينيين ثلاثة وفيات إثر تدهور صهريج مياه داخل احد البرك في القطرانة العدل الدولية: سياسة إسرائيل الاستيطانية خرق لبنود اتفاقية جنيف الرابعة هل تأثرت الشركات الأردنية بالخلل التقني العالمي؟
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك بعد ضبطها في حالة غش .. انتحار طالبة مغربية...

بعد ضبطها في حالة غش.. انتحار طالبة مغربية بعد طردها من امتحان البكالوريا

بعد ضبطها في حالة غش .. انتحار طالبة مغربية بعد طردها من امتحان البكالوريا

16-06-2024 05:19 AM

زاد الاردن الاخباري -

في حادثة مأساوية بالمغرب، أقدمت طالبة في السنة الثانية من البكالوريا على الانتحار بعد طردها من قاعة الامتحان بمدينة آسفي، أمس الإثنين.

وبحسب المعلومات المتوفرة، تم ضبط الطالبة، البالغة من العمر 17 عامًا، وهي تغشّ في الامتحان، مما أدى إلى طردها من قبل مراقبي القاعة.

وبعد انتحارها، وجدت السلطات تسجيلا صوتيا للطالبة، تتحدث خلاله عن واقعة طردها من الامتحان، وخوفها من العقوبة بعد ضبطها في حالة غش.

وطلبت الطالبة من أسرتها والجميع أن يسامحوها وأن يدعو لها بالرحمة.

وتُعدّ حادثة انتحار الطالبة المغربية نموذجًا يعكس الضغوط النفسية والاجتماعية التي يُواجهها العديد من الطلاب خلال فترة الامتحانات.

ويواجه الطلاب توقعات كبيرة من عائلاتهم ومجتمعهم لتحقيق نتائج ممتازة، ممّا يخلق شعورًا بالقلق والتوتر الشديد.

كانت دراسة أمريكية، نشرت العام الماضي، أشارت بشكل عام، إلى أهمية اتخاذ خطوات جادة لمعالجة مشكلة الضغوط النفسية التي يُواجهها الطلاب خلال فترة الامتحانات.

وأشارت الدراسة إلى أن من ضمن هذه الخطوات، توعية المجتمع بأهمية الصحة النفسية للطلاب ودور الأسرة والمدرسة في دعمهم خلال هذه المرحلة.

وشددت على أهمية تخفيف حدة المناهج الدراسية وجعلها أكثر ملاءمة لقدرات الطلاب، مع تنويع طرق تقييم الطلاب وعدم الاعتماد فقط على الامتحانات النهائية.

وأكدت على ضرورة توفير الدعم النفسي للطلاب في كل المراحل من خلال تخصيص أخصائيين نفسيين في المدارس والجامعات.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع