أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
هل تأثرت الشركات الأردنية بالخلل التقني العالمي؟ حضور مميز لمبدع الكلمة المغناة مارسيل خليفة في "جرش". الفنانة فيوليتا اليوسف صاحبة مشروع "يلا نحلم" على المسرح الشمالي لـ"جرش". بورصة عمّان: أنظمتنا الإلكترونية لم تتأثر جراء العطل العالمي إعلام عبري: نتنياهو يدرس شن هجوم على اليمن. الصفدي يرعى حفل تخريج جامعة جدارا شهداء وجرحى في قصف للاحتلال استهدف منزلا في مخيم النصيرات 40 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك مايكروسوفت تخسر 60 مليار دولار جراء العطل الفني العالمي مايكروسوفت: إصلاح السبب الرئيسي للخلل التقني العالمي اتفاقية تعاون بين الفاو ونهر الأردن لتمكين السيدات في قطاع الزراعة بريطانيا تعلن أنها ستستأنف تمويل "أونروا" البطاينة يوجه رساله للهيئة العامة حول الإشاعات التي طالت الحزب-فيديو تراجع مبيعات التجزئة في بريطانيا الشهر الماضي "كراود سترايك": خلل بتحديث برامجي وليس هجوما سيبرانيا واشنطن بوست: الخطر الوجودي على الأميركيين ليس خارجيا مجازر في غزة والنصيرات وقوات الاحتلال تفجر مباني برفح رئاسيات تونس .. الدايمي يترشح والشابي ينسحب إذاعة الجيش الإسرائيلي: 20 صاروخا على إسرائيل من لبنان البنك المركزي الأردني: نعمل بشكل طبيعي
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك حجم الحيتان الرمادية في المحيط الهادئ يتقلص مع...

حجم الحيتان الرمادية في المحيط الهادئ يتقلص مع ارتفاع معدلات الحرارة

حجم الحيتان الرمادية في المحيط الهادئ يتقلص مع ارتفاع معدلات الحرارة

14-06-2024 08:07 PM

زاد الاردن الاخباري -

شهدت الحيتان الرمادية في المحيط الهادئ تقلّصا في حجمها بنسبة 13% خلال عقدين من الزمن، على ما أظهرت دراسة حديثة تقدم رؤية جديدة حول تأثيرات تغير المناخ على الثدييات البحرية.

ويحذر العلماء من أن هذا الانخفاض في الحجم قد يكون له تأثير كبير على قدرة هذه الحيتان على التكاثر والصمود، وقد يؤثر أيضا على أنظمة التغذية الخاصة بها.

وفي هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "غلوبال تشاينج بايولوجي" Global Change Biology، ركز الباحثون على مجموعة صغيرة تضمّ قرابة 200 حوت رمادي من شمال شرق المحيط الهادئ.

تعدّ هذه الحيتان بمثابة "حراس النظام البيئي"، وهي تبقى قريبة من الساحل وتتغذى في مياه أقل عمقا وأكثر دفئا مقارنة بمجموعات أخرى من الحيتان الرمادية.

وأظهرت دراسات سابقة أن هذه المجموعة من الحيتان، وهي أصغر حجما وأقل ضخامة، تعاني من حالة أسوأ مقارنة مع سواها.

وقال كيفن بيرليتش، المشارك في إعداد الدراسة، لوكالة فرانس برس "بتنا نعلم أن أجساد هذه الحيوانات تقلصت على مدى السنوات العشرين إلى الأربعين الماضية، ما قد يكون علامة مبكرة على أن أعدادها معرّضة لخطر الانخفاض".

وحلل الباحثون صورا التقطتها مسيّرات بين عامي 2016 و2022 لـ130 حوتا تم تقدير أو معرفة أعمارها، ووجدوا انخفاضا بمعدّل 13% في حجم الحيتان في مرحلة البلوغ، بين الحيوانات المولودة في عام 2000 وتلك المولودة سنة 2020، وهو انخفاض بواقع 1.65 متر لهذه الحيوانات التي يناهز حجمها 13 مترا.

هذا الانكماش في الحجم أكثر وضوحا عند الإناث، التي كانت تاريخيا أكبر من الذكور، وباتت بالحجم نفسه تقريبا اليوم.

ومع ذلك، فإن "الحجم أمر أساسي للحيوانات"، وفق إنريكو بيروتا، الباحث والمعد الرئيسي للدراسة، إذ "يؤثر ذلك على سلوكها، ووظائفها الفسيولوجية، ودورة حياتها، وله تأثيرات متتالية على الحيوانات والمجموعات التي تنتمي إليها"، ويؤثر ذلك خصوصا على التكاثر، مع احتمال انخفاض فرص البقاء على قيد الحياة بالنسبة للصغار الأصغر حجما.

والأهم من ذلك، أثبتت الدراسة وجود علاقة ارتباط بين هذا الانخفاض في الحجم واضطراب دورة المحيطات الناجم عن تغير المناخ، خصوصا التيارات التي تسمح بنمو العوالق، غذاء الحيتان.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع