أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاعلام العبري: هرتسوغ التقى الملك عبدالله الثاني في قصره بعمان اليوم "الأردنية": حرمان 15 طالبا من حضور حفل التخريج وفصل طلبة لدخولهم الجامعة عنوة بيان صادر عن كتلة الإصلاح النيابية حول الحادثة الاليمة في ميناء العقبة أردنية تفوز بمسابقة عربية لبحوث الاقتصاد الإسلامي العجلوني في بيت عزاء الطالبة ايمان: نيتي حسنة هزة أرضية جنوب بحيرة طبريا شعر بها سكان اربد رئيس الوزراء المنتهية ولايته نفتالي بينيت لن يكون مرشحا للانتخابات المقبلة تفويج الحجاج الأردنيين من المدينة لمكة الخميس الضمان: الخميس آخر يوم للاستفادة من برنامج بادر السبت المقبل أول أيام عيد الأضحى المبارك في الأردن موسم حصاد مخيب لمزارعي القمح والشعير "تنفيذي العمل الإسلامي" الجديد يعقد أولى جلساته ويوزع المهام بين أعضائه التمييز تنقض قرار حبس موظف عام 7 أشهر بتهمة التعاطي مفتي المملكة: سنتبع السعودية في تحري هلال ذي حجة حماس تسمح لإسرائيلي بدخول غزة مؤشر البورصة ينخفض في نهاية تعاملاته اليومية الخصاونة: سنكشف عن نتائج التحقيق بتسرب العقبة بشفافيَّة الاحتلال يزعم إحباط تهريب أسلحة من الأردن نمو الاستثمار الأجنبي خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 269% الجمارك: حريق محدود في رأس شاحنة محملة بالاثاث ولا اصابات في الأرواح
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة أين اختفى وهل ما زال حيا؟! 300 يوم تنقضي ولا...

أين اختفى وهل ما زال حيا؟! 300 يوم تنقضي ولا خبر عن الطفل المفقود "ورد"

18-02-2010 10:54 PM

زاد الاردن الاخباري -

ما تزال أسرة الطفل ورد عبد المجيد الربابعة تتجرع كل يوم مرارة اختفاء ابنها بعد مرور أكثر من ثلاثمائة يوم على اختفائه، خاصة كلما ظهر بصيص أمل يشير إلى مكان وجوده، ما يلبث ان يتلاشى بعد نفي الاجهزه الأمنية لصحة تلك المعلومات.

ورغم آلاف الاشاعات التي تم تناقلها منذ حادثة اختفاء ورد من بلدة جديتا، غرب محافظة إربد ،الا انها لم تثن عزم الأسرة عن متابعة أي طرف خيط ،غير أن ذلك كان يضعها دائما في دوامة وابل من الهواجس التي لا جواب لها.

أين اختفى وهل ما يزال حيا ومن كان السبب ولماذا لم يتم العثور على أية معلومة مفيدة لغاية الان؟ أسئلة باتت احجيات تعجز أسرة ورد عن فكها مثلما تعجز عن ايقاف التفكير بها كلما سكن الليل. 

ورغم صعوبة الساعات التي تعيشها الأسرة عقب كل اشاعة تردها عن مكان وجود ابنها ،الا أن استمرار مسلسل تناقل هذه الاشاعات، ما يزال وحسب والد ورد يبعث الأمل بان ورد "حي يرزق".

الدعاء إلى الله هو أكثر ما تلجأ إليه الأسرة كلما اشتدت عليها حرقة غياب ابنها.

ويقول والد ورد عبد المجيد أنه "ما يزال يتابع لحظة بلحظة منذ اختفاء ابنه أي معلومة يمكن ان يحصل عليها قد تفيد بفك اللغز المحير لاختفائه".

سيناريوهات باتت أشبة بقصص ألف ليلة وليلة تنسجها مخيلة أسرة ورد وسط تخوفهم وآمالهم في الوقت ذاته، بان لا تتحول حادثة ورد إلى قصة تتناقلها الأجيال تكون عنوانها " أب يلتقي بابنه الضائع بعد سنوات" أو عناوين اشد حزنا ومرارة من ذلك. 

وفي خضم دوامة الحيرة والاحجيات تعيش والدة ورد وحسب ما يؤكده الربابعة حالة من أصعب الحالات التي ممكن ان تعيشها أم لاتعرف مصير ابنها الغائب.

ويوضح ان كل يوم يمضي يزيد من حرقة والدته على غيابه ، والتي تشتد أكثر كلما خيم الليل وما يجلبه من مخاوف على حال ورد وما إذا كان يلقى رعاية واهتماما وغيرها من الأسئلة التي وحسب تعبيره " تفطر القلب".  

ويقول الربابعة ان "كل زاوية بالمنزل تذكرهم بورد، وانه لا يستطيع ان يقدم على عمل أي شيء إلا وسبقته ذاكرته لتذكيره بمئات المواقف التي عاشها مع ابنه قبل غيابه".    

يذكر ان  الطفل ورد الربابعة والذي أصبح عمره 6 سنوات، كان قد خرج من منزل ذويه في بلدة جديتا في لواء الكورة قبل 300 يوم لشراء وجبة الإفطار من السوق التجاري، الذي لا يبعد عن منزله أكثر من 200 متر الا انه لم يعد حتى الآن ، بالرغم من الجهود المستمرة التي تقوم بها الجهات الأمنية والشعبية.

وكانت الاجهزه الأمنية قد أولت قضية اختفاء ورد اهتماما منذ اليوم الأول لاختفائه، حيث قامت بعمليات بحث وتمشيط لمواقع داخل وخارج بلدة جديتا، إضافة إلى عمليات تحقيق متكررة مع أشخاص من داخل وخارج البلدة، في وقت تواصلت فيه عمليات البحث والتي كان أخرها نبش احد القبور بعد معلومات بوجود ورد داخله تبين عدم صحتها.

منتصر غرايبة / الغد





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع