أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
نقذون من المعارضة السورية: مئات العائلات ما زالت تحت أنقاض الزلزال تحذيرات للمزارعين ومربي الماشية والنحالين بالأردن زلزال بقوة 5.6 درجات يهز وسط تركيا أمانة عمان: جميع الطرق الفرعية في العاصمة سالكة بحذر مصدر حكومي: الدوام كالمعتاد الثلاثاء باستثنناء المدارس السير: خطة للتعامل الفوري مع أي إغلاقات الأردنيون يحيون ذكرى يوم الوفاء والبيعة الأرصاد: زخات ثلجية على ارتفاع 900 متر يومي الثلاثاء والأربعاء صمت حكومي حول تعليق الدوام .. وسط تساقط للثلوج في العاصمة ومحافظات المملكة تساقط ثلوج كثيف على قمم عجلون وجرش حصيلة ضحايا زلازل تركيا وسوريا تتجاوز 3819 قتيلا الأردن .. تعمق للكتلة الهوائية شديدة البرودة إغلاق طريق الشجرة المغير بسبب انهيار الصخور والأتربة إغلاق طريق في الرصيفة لوجود سور آيل للسقوط جامعات تقرر تعطيل الدوام الثلاثاء - تحديث الجبور يسجل طعناً بصحة عضوية النائب فليحة السبيتان تحسبا لأي ظروف استثنائية .. الأمن يضاعف جاهزيته خلال المنخفض شاهد بالصور .. هذا ما فعله رجال الأمن تحت الأمطار الغزيرة الخصاونة يعمم بعدم انهاء خدمات أي موظف لم يستكمل مدة الحصول على راتب تقاعدي مرصد الزلازل الأردني يسجل 130 هزة أرضية اليوم
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث دولة قطر إني وإن كنتُ الأخير زمانُه .. لآتٍ...

دولة قطر إني وإن كنتُ الأخير زمانُه.. لآتٍ بما لا تستطعه الأوائل

دولة قطر إني وإن كنتُ الأخير زمانُه .. لآتٍ بما لا تستطعه الأوائل

07-12-2022 12:35 PM

زاد الاردن الاخباري -

بسام العريان - إذا غامرت في شرف مروم.. فلا تقنع بما دون النجوم

قطر ليست اكاديمية في الرياضة بل جامعة ومرجعا ورافدا يستسقي منه العالم

عن جوهرة العرب دولة قطر اقول المنجزات ليست بالمساحة بل بالعقول التي لا ترضى عن الطموح بديلا،
وكأن ابا العلاء المعري كان ينشد باسم قطر حينما أنشد.
إني وإن كنتُ الأخير زمانُه.. لآتٍ بما لا تستطعه الأوائل
وفعلا أتت قطر
لم يأت بها من سبقها، تجهيزا وإعدادا وتنظيما بل تكميلا من كل النواحي والكمال لله وحده، لتحقق الصدارة في كل شيء، تماشيا مع قول الشاعر صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل:

ادور المنزل العالي.. ازايم الحمل وارقى به ما احب انا المركز التالى.. الاول اموت واحيا به

لن أتحدث كثيرا عن عظمة قطر في هذا المحفل فقد كفاني العالم الوفي ذلك، بغض النظر عن الأصوات الشاذة التي خرجت عن الروح الرياضية، لتختلق مشاكل هي إلى الدسائس السياسية أقرب، حيث قطر الأرض الصلبة والدولة الطموحة والقيادة الحكيمة والشعب الوفي ذات المواقف الراسخة والهوية الثابتة والرؤى الناجحة، كشفت أن المنجزات ليست بالمساحة ولا بالثروات بل بالعقول التي لا ترضى عن الطموح بديلا، وأثبتت أن الدول الحالمة ركيزتها قيم وأخلاق وثوابت (تفتت الصخر رملا تفلق الحجر)

بأريحية وأمان مسح الصورة العقيمة التي رسخها إعلام الغرب عن دول الخليج.

فشكرا لقطر كيانا وقيادة وشعبا حقق الكثير ولازال المستقبل بإذن الله أكثر استشرافا وإشراقا وعطاء.

كممت المانيا افواه لاعبيها أمام المدرجات.. فقذفت بها الروح الرياضية لملعب المذلة والإحراجات

.. شكلت الجماهير العربية إضافة رائعة في المدرجات والميادين في تظاهرة في غاية الجمال

باختصار. قطر ليست اكاديمية في الرياضة وعالم التنظيم بل جامعة في كل علوم وفنون العالم ستبقى مرجعا ورافدا يستسقي منه العالم ما يروي به غروسه.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع