أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أول رد- المقاومة بغزة تطلق رشقة صواريخ باتجاه مستوطنات الغلاف المصري : توقيت زيارة نتنياهو واعقبها بالاعتداء على جنين "خطوة خبيثة " اعلام عبري: "نتنياهو أبلغ بن غفير بأن إسرائيل على حافة برميل متفجرات" تطورات عودة تيك توك في الأردن تكميلية التوجيهي .. انتهاء تصحيح 9 مباحث الأوقاف: لا تمديد لفترة التسجيل للحج بالفيديو والصور .. العناية الالهية وتواجد كوادر كهرباء اربد تنقذ عائلة من موت محقق تعرفوا على موضوع خطبة الجمعة ليوم غد " النواب" يطالب الحكومة بالتحرك مع المجتمع الدولي لوقف جرائم الاحتلال في جنين المحكمة الدستورية ترد طعن قدمته سيدة أندونيسية ارتفاع العجز التجاري للاردن بنسبة 26.8% الفايز: السكوت عن جرائم الاحتلال وصمة عار استحداث مناصب عليا في نظام الإدارة المحلية الجديد حادث سير لحافلة معتمرين اردنيين في السعودية سياسيون : انتفاضة قادمه في فلسطين وكيان الاحتلال أصبح يدرك حجم المقاومة - فيديو مندوبا عن الملك .. رئيس الديوان الملكي يقدم واجب العزاء إلى الكباريتي وحينا رئيس هيئة الأركان المشتركة يزور متحف الدبابات الملكي سوريا: إجراءات جديدة لضبط الحدود مع الأردن الأسبوع المقبل واشنطن قلقة بشأن الخسائر البشرية في جنين عودة طفل اختفى من مدرسته الخاصة في دابوق غربي العاصمة عمان
العودة إلى عمان بحقيبة التائه الفقير
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة العودة إلى عمان بحقيبة التائه الفقير

العودة إلى عمان بحقيبة التائه الفقير

06-12-2022 10:17 AM

كتب : هاشم الطورة - في المطار قبل أشهر أسير وحدي في تجربتي الأولى ، اختم جواز السفر اجتاز التفتيش ، سرت خلال ممر أوصلني إلى بوابة الطائرة ، دعاء السفر اردده في داخل.
ثلاث ساعات أوصلتني إلى وجهتي ، في المطار أتفحص الوجوه الأمكنة الغريبة ، لا شيء يشبهني باستثناء من ينتظرني في الجهة الأخرى .
في يومي الأول لقاء مسائي جمعني بأشخاص لم التقيهم من قبل ، استمر لساعات في إحدى مطاعم المدينة.
اليوم الثاني كانت زيارتي لكلية الطب ، أحدق حولي كمن فجأة سخر من سخافات " طفولية " من يجلس بجانب نافذة سيارة العائلة.
في تجربة زيارة كلية الطب التي حرصت على تكرارها خلال إقامتي بزيارة كافة المرافق ، يبدو كبرت لسنوات في هذه الأيام القلائل ، أربعة عشر يوماً طيلة إقامتي قد يتبادر للأذهان انشغالي بالوسائل الترفيهية على كثرتها في المدينة ، غير أن حصولي على موافقة إدارة الجامعة حضور محاضرات لطلبة الطب كانت أبرزها.
في المحاضرة ارصد كل التفاصيل ، الطلبة ، مدرسة المادة قاعة التدريس ، المشهد هنا مختلف عن غرفتي المدرسية ، في ساعات المساء أتفرغ لزيارة البحيرة ، مراكز التسوق ، مطاعم العرب في المدينة ، قبل عودتي مجددا للسكن.
هناك عطلة نهاية الأسبوع تختلف عن المعتاد في بلادي ، السكان المحليون منشغلون في شؤون حياتهم الخاصة لا احد يكترث بالآخر ، يبادلك البعض منهم بابتسامة لإدراكهم ثمة سائح في مدينتهم ، حرصت على توثيق كافة المواقع التي زرتها ، لأقارنها لاحقا بعد عودتي مجدداً بعد سنوات لبدء دراستي الجامعية.
في اليوم الأخير كانت إقامتي في الفندق ، أتأمل غيري ، أتحيز لنفسي وحقيقتي ، ودعت شقيقي عمار الذي يدرس الطب في الجامعة الأوروبية في العاصمة الجورجية تبليسي.
عدت إلى عمان بحقيبة أسئلة ، هل يحق للتائه الفقير ان يداعب حقيقة أن لكل قاعدة استثناء؟ ، كن أنت الاستثناء الجميل لنفسك ولكل من هو حولك.
في المطار وددت أن القي بقميصي على الأرض التراب والحجر ، لتعود بعض الحقائق مبصرة لنأخذ حصة من الوطن ولو بعد طول انتظار.
لا زلت اضبط ساعتي على موعد حلم يقينا سيتحقق ، وتطلعات عائلتي أن أصبح هاشم الطبيب الفذ ان شاء الله.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع