أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أكبر سفينة حاويات تعبر قناة السويس خلال رحلتها الأولى قمة إقليمية في الأردن بحضور ماكرون قطر: 7 آلاف رحلة جوية بالأسبوع الأول من المونديال بعد انتشار الانفلونزا .. طبيب أردني يدعو لاخذ اللقاح ولبس الكمامة قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الملك يغادر الجزائر متجهًا إلى روما فرنسا الى ربع نهائي كأس العالم بايدن يعلن نفسه أعظم رئيس في تاريخ أميركا ولي العهد يشارك في إضاءة شجرة عيد الميلاد بالكرك روسيا تهدد بحظر إمدادات النفط قبل مباراة المغرب وإسبانيا .. قرار مهم من الفيفا حكومة الخصاونة ستقترض 2.3 مليار دينار العام المقبل الملك يشيد بجهود تبون لتحقيق الوحدة الفلسطينية الاردن : طقس غير مُستقر والحرارة ليل الثلاثاء عند 10 درجات زيادة مخصَّصات مراكز زها الثَّقافيَّة 200 ألف دينار سنويَّاً القوات المسلحة تودع بعثة العمرة العسكرية رقم 18 الموافقة على تعيين 172 شخصاً ضمن مخزون الحالات الإنسانيَّة اتحاد الجودو يعلن نتائج بطولة كأس الأردن اقتحام مبنى محافظة السويداء الملك يزور مقام الشهيد ويتجول في المتحف الوطني للمجاهد بالجزائر
لماذا زار الرئيس عمّان الآن؟
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لماذا زار الرئيس عمّان الآن؟

لماذا زار الرئيس عمّان الآن؟

22-11-2022 09:58 AM

يركز الاردن كثيرا على علاقته بالعراق، ليس من جانب الشراكة الاقتصادية، فقط، بل من ناحية جيوسياسية، تتعلق باستقرار المنطقة، والملفات الامنية المشتركة، وقضايا مختلفة.
رئيس الوزراء العراقي الجديد، زار الاردن يوم امس، في اول زيارة خارجية له، بعد توليه موقعه، وهذه الزيارة تستبصر أهمية العلاقات بين الاردن والعراق، خصوصا، ان الاردن ساعد كثيرا في ملف استقرار العراق، ولم يكن سببا في تدفق اي جماعات ارهابية للعراق، وهي الجماعات التي تسببت بأذى كبير للشعب العراقي، اضافة الى دعم الاردن لتطوير العلاقات مع العراقيين، عبر التكتل الاقتصادي الاردني العراقي المصري، وهي الشراكة الثلاثية التي لها اهميتها.
من اكبر اخطاء السياسة العربية عموما، ترك العراق لقوى اقليمية مثل ايران، بعد سقوط النظام السابق، عام 2003، وبرغم ان العراق تم التحكم به بوسائل مختلفة، الا ان استرداد العراق الى مجاله العربي التقليدي، بات سياسة جديدة في العالم العربي، ليس من باب منازعة الايرانيين على ما يظنونه مساحة حيوية لهم، بل لكون هذا المدار هو الطبيعي.
دعم الاردن رئيس الحكومة العراقية السابق، مصطفى الكاظمي، بكل الوسائل، لكن الدعم الاردني هنا، ليس محصورا في تلك المرحلة وحسب، بل يعبر عن ادراك اردني لاهمية العلاقات مع العراق، وهي الجار الشرقي، في ظل ما يواجهه العراق من ازمات داخلية واقليمية، وهذا يعني ان الاردن سيكون داعما للمرحلة الحالية، ليس تعبيرا عن مصالحه الاقتصادية فقط، كما يظن البعض، بل لان الاردن يريد تفكيك كل عقد الجوار، وهو يلمس بنفسه كيف ان كل جواره الشرقي في العراق، والشمالي في سورية، والغربي في فلسطين، يواجه ازمات مختلفة.
هناك ملفات اقتصادية بين البلدين، من استيراد النفط من العراق، مرورا بمشروع المنطقة الصناعية، وملف الاستثمار، وغير ذلك من قضايا، ترتبط بشكل غير مباشر بالشراكة الثلاثية بين الاردن والعراق ومصر، وهي المؤهلة اليوم للنمو، في ظل التحديات الاقتصادية التي تواجهها المنطقة، والحاجة الى بناء تحالفات اقتصادية، تعبر عن حد ما من التفاهمات السياسية.
زيارة رئيس الوزراء العراقي التي استمرت لعدة ساعات والتي التقى فيها الملك وولي العهد، كانت مهمة جدا، كونها الاولى للرئيس الجديد، ولانها تعبر ايضا عن ادراك عراقي لأهمية العلاقات مع الاردن، وما يمكن قوله هنا، إن تأثير التيارات العراقية التي كانت تناكف الاردن، لاعتبارات سياسية، باتت اقل اليوم، خصوصا، مع قدرة الاردن على بناء علاقات سياسية مع سياسيين عراقيين، ومرجعيات دينية، بهدوء ودون ضجيج، بما يجعل الاردن هنا قريبا من المشهد العراقي، ومؤثرا في بعض التفاصيل التي تعزز استقرار العراق الداخلي، امام العوامل الضاغطة.
لا بد من جهد عربي لتعزيز العلاقات مع العراق، برغم التعقيدات في العراق ذاته، خصوصا، اننا نشهد اليوم، بعثرة لكل ملفات المنطقة، وضغوطات من كل الجهات في العراق، سورية، لبنان، ودول ثانية، وهو مشهد يؤشر إلى مخاطر استراتيجية، تفرض مداخلات تمنع اعادة رسم خرائط المنطقة بما تعنيه على صعيد الجغرافيا والازاحة الديمغرافية، والنفوذ السياسي، وما يرتبط بالمساومة على المنطقة، في حسابات اقليمية ودولية، بما يؤثر في استقرارها.
التأكيد على أهمية العلاقات بين الاردن والعراق في هذا التوقيت، عبر زيارة رئيس الحكومة العراقية الجديد، امر محمود، خصوصا، ان الاردن قادر بموقعه السياسي العربي والدولي، على تأمين المزيد من الدعم لاستقرار العراق، مع ارثه الذي حمى امن العراق طوال عقدين كاملين.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع