أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رئيس الهيئة المستقلة للانتخاب يتابع الاستعدادات لانتخابات القطاع التجاري غدًا الحكومة : لا تسطيع أيّ دولة إعلان نهاية جائحة كورونا كرواتيا تهزم البرازيل بركلات الترجيح وتبلغ نصف النهائي جلالة الملك عبدالله الثاني يعود إلى أرض الوطن الهواري: مستشفيات البشير أنجزت 4 آلاف عملية قسطرة هذا العام البيان الختامي للقمة الخليجية وزير السياحة والآثار يرعى حفل تكريم مكاتب سياحية بفندق البحر الميت العلاجي منظمة الصحة العالمية تحذر من تهديد جديد الملك يترأس الوفد الأردني بقمة الرياض العربية الصينية للتعاون والتنمية الأهلي يتأهل لنهائي كأس الأردن لكرة القدم للسيدات عباس: ندعو لعدم التعامل مع أية حكومة إسرائيلية 3 عوامل تبشر منتخب المغرب ضد البرتغال ارتفاع طفيف على أسعار النفط عالميًا وفاة عشريني طعنا في منطقة الجبل الابيض ارتفاع أسعار الذهب عالمياً المعايطة يتابع اخر الاستعدادت لانتخابات غرف التجارة وممثلي القطاعات التجارية مدرب المغرب: هدفنا تحقيق المفاجأة الحكومة: رممنا 27 منزلا منذ بداية العام بـ 85 ألف دينار مختصون: المعطيات تؤكد تأثر الأردن بتداعيات كورونا الخارجية تحذر من استمرار الاقتحامات الإسرائيلية للمدن الفلسطينية
الصفحة الرئيسية عربي و دولي تظاهرات إيران .. تفاعل عراقي وتحذيرات من...

تظاهرات إيران.. تفاعل عراقي وتحذيرات من "فوضى معدية"

تظاهرات إيران .. تفاعل عراقي وتحذيرات من "فوضى معدية"

29-09-2022 08:55 AM

زاد الاردن الاخباري -

تستأثر الاحتجاجات التي اندلعت في إيران منذ منتصف سبتمبر، باهتمام العراقيين الذين يعتقد بعضهم أن انشغال طهران بأزمتها الداخلية قد يمنح العراق ودول المنطقة فرصة للاستراحة من التدخلات الإيرانية.

ويرى الناشط، السياسي حسين الزبيدي أن إيران تهيمن بشكل كبير على المشهد السياسي في العراق منذ عام 2003، بالاعتماد على "أصدقائها"، بحسب وصفه.

يقول الزبيدي لموقع "الحرة" إن "أي هزة في طهران ستكون لها آثار في بغداد، بسبب ارتباط رموز النظام والسياسة والميليشيات العراقية بإيران بشكل أو بآخر".

وتشهد إيران حاليا احتجاجات وصفها الناشط الإيراني أمير لورجي بالـ"خطرة"، إذ سقط خلالها حتى الآن نحو 75 متظاهرا قتلى جراء عنف قوات الأمن الإيرانية.

يقول لورجي لموقع "الحرة" إن "الاحتجاجات الحالية قد تحمل تغييرات سياسية مهمة، وهي بالتأكيد ستكون خطوة اجتماعية كبيرة على طريق الانفصال الكامل عن النظام الحالي".

ووفقا لناشطين عراقيين، فإن "الاحتجاجات الايرانية دائما ما تكون ملهمة لشعوب المنطقة لأنها تحدث تحت ظل نظام قمعي بوليسي وتجد صداها عالميا"، كما يقول الناشط حيدر المرواني.

لكن على الصعيد الشخصي، يقول المرواني "لا أعتقد أن نجاح هذه التظاهرات سوف يأتي بأي منفعة أو تغيير إيجابي داخل العراق لأن معارضي النظام الإيراني، سواء في الداخلي وفي الخارج لهم نفس الموقف تقريبا من العلاقة مع العراق، حيث يسود نموذج تكون فيه بلدان المنطقة التابع لإيران وليس الحليف".

ويتابع العراقيون بشكل نشط التظاهرات التي اندلعت عقب وفاة الإيرانية مهسا أميني بعدما اعتقلتها شرطة الأخلاق بأيام. واعتبر كثير من الناشطين العراقيين على تويتر أن التظاهرات ستؤدي إلى "إضعاف أو إسقاط" النظام الإيراني، وهذا شيء إيجابي بالنسبة للعراقيين، بحسب رأيه.

وتشهد بغداد تظاهرات انطلقت الأربعاء تدعو إلى تغيير النظام الحالي بالتزامن مع عقد أول جلسة للبرلمان منذ أكثر من شهرين، عقب تعطيل التيار الصدري لجلسات البرلمان احتجاجا على مرشح كتلة "الإطار التنسيقي" المقربة من إيران، لرئاسة الوزراء.

ويقول المحلل السياسي العراقي أحمد السهيل إن "أية تظاهرات في إيران عنوانها الرئيس مناهضة المرشد مفيدة جدا للعراق في سياقين، الأول أنها حتى وإن لم تغير النظام ستسهم في زعزعته ولو نسبيا وهذا يزيد انشغال طهران بأزماتها الداخلية وتبتعد قليلا عن العراق والمنطقة".

ويضيف أن السياق الآخر هو أن طهران بكل ماكينات القتل التي تمتلكها لم تثنِ الإيرانيين عن التظاهر تقريبا في كل سنة متحدين كل أدوات القمع، وهذا يسهم دائما في تحفيز مساحات الاحتجاج في العراق بالضد من أذرع إيران".

ويقول السهيل إن التظاهرات مهمة جدا، خصوصا وأن المجتمع الدولي يطمح لإعادة تفعيل الاتفاق النووي غاضا الطرف عن انتهاكات إيران الداخلية والخارجية، وحملة التظاهر الحالية وموجات العنف المضادة لها ستدفع المجتمع الدولي الى مراجعة حساباته متأثرا ربما بضغوط منظمات حقوقية أو المجتمعات الغربية، وبالنتيجة قد لا يدفع إلى إنتاج اتفاق مريح لطهران لا يشتمل على قضايا الحريات، ودعم المتشددين داخل وخارج إيران".

وشنت إيران حملة قصف، الأربعاء، استهدفت مناطق حدودية في كردستان العراق، قالت إن فيها مسلحين "منخرطين في أحداث التخريب الحالية" وفقا لوكالة تسنيم.

وأسفر القصف عن مقتل 13 شخصا بينهم نساء وأطفال.

ويقول الناشط العراقي، محمد الموسوي إن "أي اضطرابات في إيران سيكون لها آثار سيئة على العراق"، مضيفا لموقع "الحرة" أن "إسقاط النظام أو إضعافه بدرجة خطيرة سيطلق موجات من الفوضى في بلد يمتلك علاقات وتأثيرا كبيرا على العراق، وحدودا طويلة معه، مما يعني أن الفوضى ستكون معدية"، وفقا لوصفه.

وأثارت التطورات الأخيرة تساؤلات حول دلالات التصعيد العسكري الإيراني ضد إقليم كردستان العراق وسط اشتعال المظاهرات المنددة بمقتل الشابة مهسا أميني (22 عاما) ذات الأصول الكردية.

وذكرت وزارة الخارجية العراقية، في بيان منفصل، أنها "تُدينُ وبأشدِّ العبارات الاستهداف المدفعيّ والصاروخيّ من قبل الجانب الإيراني، متزامناً مع استعمال عشرين طائرة مسيَّرة تحملُ مواد متفجِّرة، طالَت أربع مناطق في إقليم كردستان العراق، وأوقعت أعداداً من القتلى والجرحى، في تطوّرٍ خطر يهددُ أمن العراق وسيادته، ويضاعِف آثار الخوف والرُعب على الآمنينَ من المدنيين".











تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع