أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أردني يزرع كاميرات بغرف نوم وحمام المستأجرين طقس العرب : اجواء باردة نسبياً وسحب منخفضة الاربعاء تشكيلات إدارية واسعة في الاشغال (أسماء) مختصون: "المخلوي التنفسي" ليس خطيرا ولا داعي للهلع - فيديو النائب عماد العدوان يطالب وزيرة الثقافة بالاعتذار والاستقالة بعد فضيحة رواية ميرا الخادشة للحياء العام الحوارات يرد على فيديو متداول لمريض يدعي فيه رفض مركز الحسين للسرطان معالجته المدعي العام يوقف المعتدية على الممرضة باربد توضيح حول تعطيل أو تأخير دوام مدارس بسبب الاحوال الجوية الحكومة: مؤشرات عمل الأطفال في الاردن بازدياد القبض على 20 مروجا وتاجرا للمخدرات العناية الإلهية تمنع كارثة في حي الطفايلة - فيديو الامطار تحيي آمال مزارعي دير علا اتفاق مع مستثمر أردني لتطوير منطقة سد الكرامة سياحيا الملكة رانيا تشارك في نشاط حول العنف ضد النساء والفتيات إنجلترا تتأهل لدور ال16بعد الفوز على ويلز بـ 3 أهداف (فيديو) اميركا تقصي ايران من كأس العالم العضايلة: القضية الفلسطينية كانت وما زالت وستبقى مركزية هطول مطري متواضع في جرش .. ولا عوائق ومخاطر رئيس الشاباك لنتنياهو : الانتفاضة قادمة لا محالة 2.327 مليار دينار ارتفاع صادرات الأسمدة والـبـوتـاس والفـوسـفـات لنهـايـة أيـلول
حكاية الثرثار

حكاية الثرثار

26-09-2022 10:25 AM

لي صديق دائم الثرثرة ؛ لا يترك لك مجالاً لأن تعقب على ما يقول ..ولا يترك مجالاً لك كي تفتح موضوعاً جديداً ..ولا يترك لك مجالاً أن تغادر..ولا يترك لك مجالاً أن تؤيده إلا بهزّ الرأس ..ولا يترك لك مجالاً لأي مجال ..!!

المشكلة أنه دائماً يشتكي من قلّة الوقت ..وأنه (ما صحله يحكي) وأنّ هناك مؤامرةً تحاك ضده من أجل ألا يتكلّم ..! هو مقتنع بذلك ..و المصيبة بعد أن يتكلّم ساعة متواصلة وهو مستعجل وأنت أيضاً مستعجل يختم بقوله : المرّة الجاي بكملّك واحكيلك التفاصيل ..!

ذات مرة طرحت نصف السلام عليه .. فما كدتُ أقول :السلام..ولسة ما كمّلتُ كلمة (عليكم) حتى قاطعني قائلاً : هلا هلا والله ؛ شفت شو صار بكذا ..وساعة وقوفاً على قدميّ اللتين تموران بي وكدتُ أسقط من طولي أكثر من مرّة ..!

كلّما حاولتُ أن أضع له حدّاً و أقول لنفسي هذه المرة (رح تزبط ) معي ..أجده بارعاً كالعادة في تكميمي و تحوليلي إلى (مستمع قرفان) ولكنه صابر على مضض ..!

حاول اقناعي ذات مرّة أن (امرأ القيس ) ليس شاعراً جاهلياً بل لاعب كرة قدم عربي اشتراه كسرى بألف وخمسمائة دينار ذهباً ..وللآن أحاول توضيح الأمر له بأن كرة القدم لم تكن موجودة أيّام (الفرس و الروم) ولم أستطع ..أريد أن يصل تصحيح المعلومة له فقط ..بعثتُ له بدل الجاهة عشر جاهات ولا حياة لمن تنادي ؛ مسكون بالثرثرة ..وعادت الجاهات رابطة على راسها من (الدوشة) ووجع الراس الذي سببه لها..!





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع