أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أردني يزرع كاميرات بغرف نوم وحمام المستأجرين طقس العرب : اجواء باردة نسبياً وسحب منخفضة الاربعاء تشكيلات إدارية واسعة في الاشغال (أسماء) مختصون: "المخلوي التنفسي" ليس خطيرا ولا داعي للهلع - فيديو النائب عماد العدوان يطالب وزيرة الثقافة بالاعتذار والاستقالة بعد فضيحة رواية ميرا الخادشة للحياء العام الحوارات يرد على فيديو متداول لمريض يدعي فيه رفض مركز الحسين للسرطان معالجته المدعي العام يوقف المعتدية على الممرضة باربد توضيح حول تعطيل أو تأخير دوام مدارس بسبب الاحوال الجوية الحكومة: مؤشرات عمل الأطفال في الاردن بازدياد القبض على 20 مروجا وتاجرا للمخدرات العناية الإلهية تمنع كارثة في حي الطفايلة - فيديو الامطار تحيي آمال مزارعي دير علا اتفاق مع مستثمر أردني لتطوير منطقة سد الكرامة سياحيا الملكة رانيا تشارك في نشاط حول العنف ضد النساء والفتيات إنجلترا تتأهل لدور ال16بعد الفوز على ويلز بـ 3 أهداف (فيديو) اميركا تقصي ايران من كأس العالم العضايلة: القضية الفلسطينية كانت وما زالت وستبقى مركزية هطول مطري متواضع في جرش .. ولا عوائق ومخاطر رئيس الشاباك لنتنياهو : الانتفاضة قادمة لا محالة 2.327 مليار دينار ارتفاع صادرات الأسمدة والـبـوتـاس والفـوسـفـات لنهـايـة أيـلول
أمينة عوض تكتب: لحظة الفاجعة .. وصحوة ضمير صاحب القرار
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة أمينة عوض تكتب: لحظة الفاجعة .. وصحوة ضمير...

أمينة عوض تكتب: لحظة الفاجعة .. وصحوة ضمير صاحب القرار

26-09-2022 10:34 AM

فاجعة اللوبيدة.. حادثة أسرت قلوب الاردنيين لقسوتها ومصابها الجلل.
14 ضحية لقوا حتفهم تحت انقاض عمارة متهالكة تغافل أصحابها صيانتها دون أن يأخذوا بعين اعتبارهم أن تلك الخطوة هي القشة التي قصمت ظهر البعير.
أرواح بريئة تقاسمت أجسادها أنقاض الحجارة في لحظة كانت صادمة على أسر جالسة برعاية ربها داخل بيوتها آمنة مطمئنة.
ردود الفعل الانسانية حيال الحادثة حاضرة وبقوة في مثل تلك الحوادث والكوارث لينطلق لسان حال الشارع الاردني باللوم على أصحاب الرقابة والمسؤولية في الدولة عن تغافل دورها وصحوتها حين"يقع الفاس بالراس" كما يقال.

لكن وللمناصفة فإن الـ 85 ساعة التي قضتها فرق البحث والانقاذ الدولي التي تتبع لمديرية الامن العام والدفاع المدني تحت الانقاض كانت شاهدة على كل المواقف التي أدمعت عيون الأردنيين واظهرت حجم التعب الذي بذل لينقذ الضحايا.

تلك الحادثة دقت ناقوس الخطر نحو ما يمكن أن تطاله استمرار الاهمال في البنى التحتية في الدولة، وعدم التنبه للكوارث وهم ما اوقعنا ويوقعنا في ما لا يحمد عقباه.

لا حل باسكات الرأي العام ولا جدوى من العلم بمكامن الخلل وتجاهلها لحين انتظار تعدّل مزاج مسؤول أو صحوة ضمير صاحب القرار.










تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع