أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الفايز: "نريد أن تكون العقبة مقصدا للعيش" نتنياهو: لا ننوي التصعيد الرئيس الإسرائيلي: النظام الإيراني متطرف بالأسماء .. وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مؤسسات حكومية كندا تعين مستشارة لمكافحة الإسلاموفوبيا ترامب: صراع أوكرانيا يمكن تسويته في 24 ساعة حماس: سنبقى درع الشعب وسيفه القسام: دفاعاتنا الجوية تتصدى للطيران الإسرائيلي البدء بتنفيذ المدينة الاقتصادية مع العراق العام المقبل بدء العمل بتحويلات طريق المطار البترا .. توقعات بمليونية سياحية أول رد- المقاومة بغزة تطلق رشقة صواريخ باتجاه مستوطنات الغلاف المصري : توقيت زيارة نتنياهو واعقبها بالاعتداء على جنين "خطوة خبيثة " اعلام عبري: "نتنياهو أبلغ بن غفير بأن إسرائيل على حافة برميل متفجرات" تطورات عودة تيك توك في الأردن تكميلية التوجيهي .. انتهاء تصحيح 9 مباحث الأوقاف: لا تمديد لفترة التسجيل للحج بالفيديو والصور .. العناية الالهية وتواجد كوادر كهرباء اربد تنقذ عائلة من موت محقق تعرفوا على موضوع خطبة الجمعة ليوم غد " النواب" يطالب الحكومة بالتحرك مع المجتمع الدولي لوقف جرائم الاحتلال في جنين
نخاعات فقط لا غير

نخاعات فقط لا غير

23-08-2022 05:58 AM

مثل غيره من أدمغة البشر فإن الدماغ العربي هو العضو الرئيسي في الجهاز العصبي. فهو يجمع المعلومات ويحللها ويسيطر ويدير معظم أعضاء الجسم، وکذلك هو منبع لإنتاج معلومات جديدة، ولأنه من أهم أعضاء جسم الإنسان وأكثرها أهمية و حساسية، فينبغي أن نعتني به ونحافظ عليه .
ومثل غيره من أدمغة البشر يكون معدل وزنه كيلو و360 غراما، أي ما يعادل 2 بالمئة من وزن الجسم. ومثل غيره من أدمغة البشر فإن فقدانه للأوكسجين لمدة 4-6 دقائق يعني أنه قد بدأ في الموت، ومثل غيره فإن هذه الكتلة الدهنية تحتاج الى 20 بالمئة من نسبة الأوكسجين التي يستهلكها الجسم يوميا.
ومثل غيره من أدمغة البشر، فإن مئة ألف هو عدد أميال(طول) الأوعية الدموية في الدماغ، ومن ألف إلى 10 الاف هي عدد نقاط التشابك العصبية لكل خلية عصبية في الدماغ.وأن مئة مليار هي عدد الخلايا العصبية في الدماغ.
أما الاختلاف والفارق الوحيد بين الدماغ العربي والدماغ الآخر، هو أن العربي (يفرد) مساحة هائلة من حجم وطاقة دماغة لتشتغل حالما تعرض لهزيمة أو إلى نقد، وهنا تشتغل آليات التبرير. العربي يتحول فور تعرضه للنقد إلى محامي درجة أولى ليدافع ويرافع عن أخطائه وخطاياه وأخطاء من يحبهم، وهذه موهبة عربية صرف تمكنت من الولوج-على ما يبدو-داخل شيفرتنا الوراثية، وصارت جزءا من نسيجنا (لا بل نشيجنا) الإجتماعي، وقد أصبنا – عن سابق تصميم وترصد-جميع الشعوب التي تعيش معنا بهذه العدوى.
أعتقد أن آلية التبرير هذه مسؤولة بشكل رئيس عن تخلفنا وجمودنا، لأننا نعجز عن تجاوز أخطائنا، لأننا (مرّة ثانية) لا نعترف بوجودها أصلا. فكيف نعالج أخطاء لا نعترف بها؟؟.
وهذا ما يفرح الأعداء، لأنهم غير مضطرين إلى هزيمتنا أكثر من مرة أو مرتين على الأكثر، ثم (يعتمدون) علينا وعلى كفاءتنا الهائلة في التبرير لتحويل هزيمة المعركة إلى هزيمة حرب، وهزيمة الحرب إلى هزيمة تاريخانية، نخرج فيها من دفتر التاريخ إلى هامش الهامش.
المطلوب منا ، أولا وقبل كل شيء، أن نعترف بالهزيمة، إن حصلت، وأن لا نضع اللوم على الواقع أو على الآخرين ومؤامراتهم. بالطبع فإن هذا الاعتراف لن يحولنا إلى منتصرين، لكن الإعتراف هذا – بدل التبرير-هو الخطوة الأولى التي من دونها لن نتقدم ميليمترا واحدا باتجاه سكّة العصر.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع