أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
سوريا: لم نأخذ حصة الاردن من مياه سد الوحدة عمان .. وفاة ثلاثينية سقطت من الطابق الرابع والأمن يحقق بسبب خلافات حول الطلاق .. تفاصيل محاولة سائق تكسي قتل زوجته في السلط انخفاض الحرارة وأجواء خريفية معتدلة الثلاثاء الأمانة: لا توصية بإخلاء بناية بوادي السير المفرق .. سكان الدندنية يشكون نقص المياه خبر مهم لطلبة الثانوية العامة الاجنبية في الاردن نواب أردنيون يطالبون بمراقبة نتفليكس السفارة الأردنية بواشنطن تحذر من إعصار إيان نصراوين يكشف اسباب تمديد (حبس المدين) المحامين الأردنيين تعلق على تمديد عمل أمر الدفاع 28 تخفيض أسعار 658 صنفا دوائيا في الأردن مهيدات: العروض على السلع لا تعني انتهاء الصلاحية شابة أردنية تفوز بمنحة بريطانية مهمة - صورة المنتخب الوطني يظفر بلقب البطولة الرباعية قرار مرتقب حول التوقيت الشتوي ودوام المدارس بالأردن مهم من العقبة الاقتصادية بشأن تطبيقات النقل - صورة وزير أسبق: الأردن ينظر ليكون مركزاً للغذاء بالإقليم يومان لتحديد موعد نتائج القبول الموحد ناسا تختار أردنيا لرصد تجربة تغيير مسار كويكب

وداعا يا قلم

11-08-2022 02:55 AM

زاد الاردن الاخباري -

دكتور حسين علي غالب - بريطانيا - لا أذكر بالتحديد متى آخر مرة أمسكت القلم بها، واستخدمته وبدأت بكتابة موضوع أو قصة أو قصيدة قصيرة.
أحاول أن أنبش ذكرياتي رأسا على عقب باحثا عن التاريخ المحدد، ولكنني فشلت.. نعم فشلت في بحثي، فأنا أكتب كل شيء عبر جهاز الحاسوب منذ وقت طويل جدا، إذ أصبحت أصابعي تقفز هنا وهناك فوق لوحة المفاتيح الصغيرة، وأحدد حجم الخط الكبير ونوعه، ودائما أختار لون الخط وهو الأسود، والأخطاء الإملائية يظهر تحتها الخط الأحمر.
القلم أصبح مكانه في جيبي، كما هو حال المنديل أو جهاز الهاتف النقال أو نظارتي، لا أخرجه إلا ما ندر للتوقيع أو كتابة سطر أو سطرين في مكان عملي، وبعدها يعود في جيبي حتى يشأ القدر وأتذكره، أو قد أضعه في جيب قميصي نوعا من الزينة.
قال لي في أحد المرات أديب عزيز على قلبي إن جهاز حاسوبه قد تعطل، واضطر إلى أن يكتب موضوعا أدبيا في بيته، لكنه فشل حتى أنه اشمئز من خطه، ما جعله يذهب إلى مبنى الجريدة التي يعمل بها وكتب موضوعه عبر جهاز حاسوبه الموجود في مكتبه.
كل شيء له نهاية، ويبدو أن «القلم» يعيش أيامه الأخيرة مع شديد الأسف، فالتكنولوجيا التي تتطور بسرعة البرق سوف تطيح به شئنا أم أبينا. قد نجد بعضا ممن يتمتعون بلذة استخدام القلم وبجمالية الخط العربي، ولكن سوف يصبحون من محبي «التراث» وفئة قليلة للغاية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع