أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
البنك الدولي يتوقع نمو اقتصاد الأردن 2,3% في العام المقبل 4200 شكوى تتعلق بخدمات الإنترنت حتى نهاية آب شهيد و5 إصابات في نابلس خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي وزارة التربية: تقليل مدة الحصة الدراسية في مدارس الفترتين إلى 35 دقيقة الملك يعود إلى أرض الوطن بعد زيارة إلى عُمان المرصد العمالي: الأردن لا يزال بعيدا عن تطبيق معايير العمل الأردن الثالث عربيا بالبطالة الذهب يتراجع عالميا مقترحات الخرابشة لحماية الاردن من الكوليرا بيان أردني عُماني بختام زيارة الملك للسلطنة الأردن .. الاستماع لـ 26 شاهدًا بقضية هدر مال عام طقس العرب: تثبيت التوقيت الصيفي سيؤثر على توفير الطاقة بشكل سلبي الملكاوي: الشمس ستشرق بكانون الثاني عند 7:36 صباحا إعلان نتائج ترشيح الدورة الثانية للمنح الخارجية الملك يزور المتحف الوطني العُماني ودار الفنون الموسيقية في دار الأوبرا السلطانية العثور على قذيفة من مخلفات الأمن الداخلي في جرش انهيار جزء من بناية قيد الإنشاء في طبربور 1.3 مليار دينار العجز التجاري للأردن مع منطقة اليورو استشاري أردني: تثبيت التوقيت إرهاق نفسي وجسدي للأسرة الطراونة: تثبيت التوقيت يؤدي لاعتلال الساعة البيولوجية
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة رحيل غرايبة يكتب: يجب الضرب بيد من حديد على يد...

رحيل غرايبة يكتب: يجب الضرب بيد من حديد على يد هؤلاء

رحيل غرايبة يكتب: يجب الضرب بيد من حديد على يد هؤلاء

10-08-2022 01:06 AM

زاد الاردن الاخباري -

كتب: د. رحيل غرايبة - الأسرة لدينا هي الحصن الحصين للطفل... التي تتكفل بتربيته وتعليمه وتهذيبه وتنشئته واكسابه منظومة القيم النبيلة بحب فطري وحنان طبيعي غير متكلف وحرص أبوي عميق ولطف امومة ليس له مثيل .. وليس هناك قوة في الارض تستطيع تعويض الطفل عن حنان أمه وأبيه ..ولذلك لا يمكن صيانة حقوق الطفل وحفظ كرامته على الوجه الامثل كما تصونها وتحفظها الأسرة ...
ان الذين يسعون الى تفكيك الأسرة أو الطعن في قدسية الرابط العقدي بين الزوج والزوجة ، أو البحث عن تسهيل العلاقات غير المشروعة بين الجنسين وإقامة الكيانات البديلة أو شرعنة ما يناقض فطرة الله التي فطر الناس عليها ..يكذبون ويخادعون انفسهم ومجتمعهم في هذه المسألة قطعا مهما كان التظاهر بتنميق الكلمات واستبدال المصطلحات ... ليس هناك مجتمع غربي أو شرقي يرقى الى مستوى البناء الاسري لدينا ..وليس هناك ما يماثل تماسك الاسرة كماهو لدينا ..وليس هناك مجتمع على وجه الارض يقدم ما تقدمه الأسر والمجتمعات العربية والاسلامية لأطفالها وأبنائها من حنان وعطف وخدمة وحرص ..

نحن يا جماعة الخير نؤثر أبناءنا على أنفسنا في كل شيء.. يبيع الأب أملاكه وكل ما بحوزته من أجل تعليم إبنه في أفضل الجامعات .. ويفني عمره في رعاية أبنائه ويقطع اللقمة عن فمه ليضعها في فم إبنه او إبنته..والأم حتى لو كانت أرملة تفني عمرها وثمرة شبابها وتحرم نفسها من الراحة والأكل واللباس من أجل أن ترى ابناءها سعداء .. وأن لا تقل فرصتهم في التعليم والعيش عن فرص أقرانهم ..
الأسرة لدينا لا تطرد الإبن أو البنت عندما يصل الى سن الثامنة عشرة ...بل يبقى في رعايته حتى بعد الزواج .. ويبقى همهم في رقبته الى الممات ..

يجب عدم القياس على بعض الحالات الشاذة التي لا تمثل ظاهرة وإن كانت تستحق العلاج ..
واذا أردنا أن نظهر الحرص عل حقوق الطفل ينبغي أن يظهر هذا القصد من خلال الحرص على بناء الاسرة واستقرارها والإبتعاد عن كل ما يزعزع الأسرة وأركانها وأسسهها وقدسيتها وإدامة الحب والرحمة والمودة والإحترام والتعاون بين الزوجين ...ويجب الابتعاد عن كل ما يفسد الأسرة..ويجب الضرب بيد من حديد على يد كل من يسعى الى تفكك الاسرة وزعزعة استقراها وهدم منظومة القيم لدى الأجيال ..وكل من يسعي الى اشاعة ونشر تقليد المجتمعات المتفككة والمضروبة التي تشيع فيها الفاحشة وتصادم نواميس الكون ...








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع