أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أردني يزرع كاميرات بغرف نوم وحمام المستأجرين طقس العرب : اجواء باردة نسبياً وسحب منخفضة الاربعاء تشكيلات إدارية واسعة في الاشغال (أسماء) مختصون: "المخلوي التنفسي" ليس خطيرا ولا داعي للهلع - فيديو النائب عماد العدوان يطالب وزيرة الثقافة بالاعتذار والاستقالة بعد فضيحة رواية ميرا الخادشة للحياء العام الحوارات يرد على فيديو متداول لمريض يدعي فيه رفض مركز الحسين للسرطان معالجته المدعي العام يوقف المعتدية على الممرضة باربد توضيح حول تعطيل أو تأخير دوام مدارس بسبب الاحوال الجوية الحكومة: مؤشرات عمل الأطفال في الاردن بازدياد القبض على 20 مروجا وتاجرا للمخدرات العناية الإلهية تمنع كارثة في حي الطفايلة - فيديو الامطار تحيي آمال مزارعي دير علا اتفاق مع مستثمر أردني لتطوير منطقة سد الكرامة سياحيا الملكة رانيا تشارك في نشاط حول العنف ضد النساء والفتيات إنجلترا تتأهل لدور ال16بعد الفوز على ويلز بـ 3 أهداف (فيديو) اميركا تقصي ايران من كأس العالم العضايلة: القضية الفلسطينية كانت وما زالت وستبقى مركزية هطول مطري متواضع في جرش .. ولا عوائق ومخاطر رئيس الشاباك لنتنياهو : الانتفاضة قادمة لا محالة 2.327 مليار دينار ارتفاع صادرات الأسمدة والـبـوتـاس والفـوسـفـات لنهـايـة أيـلول
اغتيال القيادات لن يرهب حركة الجهاد الإسلامي
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة اغتيال القيادات لن يرهب حركة الجهاد الإسلامي

اغتيال القيادات لن يرهب حركة الجهاد الإسلامي

09-08-2022 01:12 AM

مهدي مبارك عبد الله - يوم الجمعة الماضي وبصورة مفاجئة أطلق رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لابيد عملية الإسلامي عسكرية في قطاع غزة للقضاء على ما اسماه تهديدات وشيكة كانت تهدف لشن هجمات على إسرائيل من قبل عناصر تابعة لحركة الجهاد وذلك بعد أيام من تبادل التهديدات المباشرة بينهما عقب اعتقال السلطات الإسرائيلية للقيادي في الحركة بسام السعدي

مع انطلاق شرارة المواجهات العسكرية بين الطرفين استيقظ في غزة الرعب والموت المؤجل ضمن عملية عسكرية محدودة أطلق عليها اسم ( الفجر الصادق ) استهدفت توجيه ضربة قاسية لحركة الجهاد الإسلامي حيث بدأ الطيران الإسرائيلي الحربي والمسير بقصف عدة مقار ومنازل لقياديين في سرايا القدس الزراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ما أسفر عن مقتل القيادين البارزين في الحركة ومسؤول منطقة شمال القطاع تيسير الجعبري وقائد الفرقة الجنوبية خالد منصور بالإضافة الى عدد كبير من المواطنين الابرياء بينهم اطفال ونساء في جريمة نكراء تضاف إلى جرائم الاحتلال وتعبر عن روح البلطجة والعنجهية وتستحق من كل العالم الرفض والإدانة والعقوبة

توقيت العدوان على غزة والتركيز على استهداف بعض قيادات الصف الأول في سرايا القدس غايته كانت تحقيق إنجازات حزبية سريعة وصرف العيون في داخل إسرائيل عن الخلافات السياسية العميقة التي تحيط بحكومة يائير الموقتة وتهددها بالسقوط مع قرب التوجه لانتخابات جديدة في تشرين ثاني 2022 واحتمال فوز نتنياهو وثمة غاية أخرى تتعلق برفع معنويات مستوطني إسرائيل وطمأنتهم إلى أن دولتهم قوية وأن جيشها وأجهزتها الأمنية قادرة بالدفاع عنهم وحمايتهم من الاخطار المحتملة

كما خدم العدوان الذي جاء مطبوع بصبغة سياسية الاجندة الشخصية لرئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي افيف كوخافي الذي سيغادر منصبه في بداية العام المقبل حيث سعى إلى ترميم فشله في معركة سيف القدس في العدوان على غزة العام الماضي

إسرائيل اعتادت على شن حروب غادرة على قطاع غزة تكون شرارتها في كل مرة عملية اغتيال وتصفية جسدية مباغتة لشخصية مؤثرة في المقاومة الفلسطينية دأبت على وصفها بالصيد الثمين حيث لا تتردد في تصفيتها رغم انها تدرك أن ذلك سيدفع بالأوضاع نحو حرب دامية

سياسة الاغتيالات أسلوب عصابات خارجة على القانون والدولة التي تمارسه عصابة ولو لبست ثوب دولة وأساليب الترهيب الممنهجة التي تمارسها قوات الاحتلال لإخلاء الساحة من القياديين الشرفاء لن تجدي نفعا مع إصرار الشعب الفلسطيني التاريخي على المقاومة والتحدي كما انها لن توهن المد الجماهيري الداعم للمقاومة بل ستزيده صلابة وقوة والتفافاً حول القيادات الوطنية الثائرة والشاهد على ذلك ان الاحتلال اغتال قبل ذلك قادة كثيرين في المقاومة الفلسطينية ولم توقف اغتيالاتها مقاومة الفلسطينيين لها ودائما كانت تأتي قيادات شابة أشد عزما على مقاتلتها والانتقام منها وبدرجات أكبر من الذين اغتالتهم

هنالك ثلاث حروب خلال السنوات العشر الماضية بدأتها إسرائيل بالاغتيالات ومن اجل ذلك كان اغتيال القائد البارز في كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة حماس أحمد الجعبري الرجل الثاني بعد قائدها العام محمد الضيف عام 2012 تبعتها جريمة اغتيال القائد البارز في سرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا في شقته السكنية بحي الشجاعية شرقي المدينة عام 2019

وصولا إلى الاغتيال الأخير لخليفة أبو العطا في قيادة سرايا القدس تيسير الجعبري بواسطة طائرة مسيرة استهدفته داخل شقة سكنية في برج فلسطين بحي الرمال في مدينة غزة بشكل مباغت ومن دون مقدمات بعدما اخترقت إسرائيل التهدئة التي كانت سارية في غزة والتي أدت الى اندلاع شرارة الحرب الأخيرة

لدى إسرائيل تاريخ طويل من عمليات الاغتيال السياسي والاستهداف لعدد من السياسيين والقيادات الفلسطينيين من مختلف الفصائل حيث تؤرخ بداية سياسة الاغتيالات الاسرائيلية التي يتم فيها استهداف شخص معين ومحدد الهوية لعام 1972 حين قررت رئيسة حكومة إسرائيل آنذاك غولدا مائير ملاحقة واغتيال منفذي عملية ميونيخ التي استهدفت رياضيين إسرائيليين كانوا يشاركون في الألعاب الأولمبية بألمانيا

توالت عمليات الاغتيال والتصفية الاسرائيلية حيث طالت أدباء مثل غسان كنفاني وقادة أمنيين مثل أبو علي حسن سلامة وأمناء عامين في حركات المقاومة الفلسطينية مثل فتحي الشقاقي والأمين العام للجبهة الشعبية أبو علي مصطفى بقصف مكتبه برام الله
إضافة الى عدة مفكرين وقادة سياسيين وصولا إلى اغتيال القيادي الكبير في حركة فتح خليل الوزير عام 1988 والقادة الثلاث كمال ناصر وكمال عدوان وأبو يوسف النجار في عملية فردان عام 1973

وفي عام 2001 اغتيل مؤسس الجناح العسكري لحماس صلاح شحادة بقصف جوي لمنزله عام 2002 وكذلك مؤسس حماس الشيخ أحمد ياسين عام 2004 ثم اغتيال القيادي البارز في الحركة عبدالعزيز الرنتيسي والمهندس يحيى عياش ومحمود المبحوح والقيادي في حركة حماس احمد الجعبري والذي أسفر اغتياله عن حرب عام 2012 ثم اغتيل القيادي في حركة فتح ثابت أحمد عبدالله ثابت عام 2000 ومحمود أبو هنود أحد قيادات كتائب عز الدين القسام في الضفة الغربية عام 2001 ومهندس الطيران التونسى محمد الزواري الذي اغتيل بمدينة صفاقس عام 2016 وقبلهم وبعدهم المئات من القادة والنشطاء الفلسطينيين

الكاتب الإسرائيلي رونين برغمان صرح في مقابلة له مع موقع تايم أوف إسرائيل نشرت في 30 يناير 2018 اوضخ بان الإسرائيليون نفذوا خلال 71 عاما أكثر من 2700 عملية اغتيال ( بمعدل 38 عملية سنويا ) داخل وخارج الأراضي الفلسطينية المحتلة

الاغتيالات الإسرائيلية في المحصلة لا تؤدي إلى إنهاء ظاهرة قيادات المقاومة والنشطاء الفلسطينيين بل إلى استبدالهم بآخرين أشد منهم قوة وبأس وغالبا ما تقود إلى نتائج عكسية وإلى تغذية دوامة الدم والعنف وتوسيعها الى مالا نهاية فمنذ عقد ونصف العقد من الحصار والعدوان الاسرائيلي المتجدد على غزة التي لم تتعافَ بعد من العدوان الإسرائيلي في أيار2021 حيث آلاف الناس معلقة أرواحهم بالعودة إلى منازلهم المدمرة التي لم يعد بناؤها بانتظار دعم الدول المانحة وتخفيف الشروط والقيود الإسرائيلية حيث لم يعودوا قادرين على استيعاب هذه القسوة والكلفة العالية جداً في مجابهة العدوان الإسرائيلي المستمر

ادعاء إسرائيل أن الحرب جاءت لكبح حركة الجهاد الإسلامي التي لم تطلق رصاصة واحدة خلال الأيام الماضية والملتزمة باتفاق التهدئة هو ادعاء واه وكاذب خاصة بعدما شنت آلة الدعاية الإسرائيلية حربها من جديد ضد الفلسطينيين وتولت التحريض عليهم والتهليل للحرب والانتصار على الدم الفلسطيني مبررة اغتيال قادة الجهاد الإسلامي بحماية المستوطنين في غلاف المستوطنات المجاورة لقطاع غزة

الكيان الإسرائيلي بسياسته العدوانية ليس بحاجة الى مبرر لعدوانه المستمر على الشعب الفلسطيني بشيطنة حركة الجهاد الإسلامي ووصفها بانها وكيل إيراني يريد تدمير دولة إسرائيل فلدى الاحتلال القدرة الكافية على ارتكاب كل الجرائم وتبرير سلوكه العدواني واستفزازه للفلسطينيين وجرهم إلى العنف والمعارك العسكرية ضمن سياسة عقائدية اسرائيلية تمارسها ضد الفلسطينيين منذ النكبة عام 1948

حركة الجهاد الإسلامي كمشروع وطني للمقاومة في مواجهة المشروع الصهيوني الأميركي لن تضعف ولن تتراجع وسوف تستمر واغتيال قياداتها وكوادرها مهما تعاظم واتسع لن يزيدها الا قوة وعنفوان وصمود من أجل تحرير القدس وكل أرض فلسطين المغتصبة وهذا العدوان الاثم كسابقاته لن يكسر او يضعف إرادة المقاومة وسيبوء بالفشل ويتحطم على صخرة صمود غزة وشعبها البطل بإصرارهم على دحر الاحتلال وكيان الاحتلال سيظل يعيش في دوامة متواصلة من التوجسات والتخوفات والتساؤلات عن زمان ومكان الانتقام القادم وهدفه ونوعيته للثائر من تلك الحماقات بالدم والنار والدمار حتى زوال الاحتلال عن آخر شبر من أرض فلسطين

الشعب الفلسطيني الذي قدم أغلى التضحيات على مدى سنين مقاومته الطويلة وزف عشرات الشهداء القادة لن تخيفه ولن تضعفه هذه المجازر الاسرائيلية البشعة والغادرة بل ستزيده عزمًا في الوقوف الدائم والثابت الى جانب المقاومة لمواصلة طريقها حتى تحقيق الانتصار والتحرير وهو أكثر وعيا ونضوجا وفهما لما يحاك ضده وضد حقوقه وحريته وقضاياه المقدسة ومرة أخرى نؤكد ان سياسة الاغتيالات الجبانة لن ترهب حركة الجهاد الإسلامي ولا انصارها ولن تثنيها عن تبني خيار المقاومة في الدفاع عن الشعب والارض والمقدسات بكل قوة كما انها ستكون مدعاة للإسراع في انتفاضة وثورة فلسطينية تنفجر قريبا في وجه الاحتلال

ليعلم قادة الاحتلال الإرهابيين ان رجال المقاومة لا يخافون الموت بل يبحثون عنه في كل موقعة ومنازلة وان أغلى أمانيهم بعد عمرٍ طويلٍ قضوه في الجهاد والمقاومة نيل شرف الشهادة وانه اذا سقط منهم قائد فقد ترك خلفه سيل من القادة الذين يرددون بقلوب اسود جسورة لا تعرف الخوف ( أما علمتَ بأنّ القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة )

امعانا في الغطرسة والقوة والظلم والعدوان نشرت القناة 12 العبرية ايوم السبت الماضي أسماء عدد من القيادات بحركة الجهاد الإسلامي والمرشحين للاغتيال علي يد تل ابيب في مقدمتهم الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخلة المقيم حاليًا في طهران ورئيس الفرع العسكري أكرم العجوري المقيم في دمشق ورئيس الدائرة السياسية محمد الهندي عضو المكتب السياسي ونافذ عزام والقيادي خالد البطش أحمد المدلل الذي نجى من محاولة اغتياله في العدوان الأخير لكن قتل ابنه وكذلك القيادي خضر حبيب عضو المكتب السياسي وعضو بارز بالهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة

وفقا لما اعلنته وزارة الصحة في قطاع غزة في اليوم الثالث للعدوان ا بلغ عدد الشهداء عدد الشهداء جراء العدوان الى 29 من بينهم 6 أطفال و4 سيدات ومسنة بينما بلغ عدد المصابين إلى 253 بجراح مختلفة وقد خلف العدوان دمار في 650 وحدة سكنية منها 45 وحدة أصبحت غير صالحة للسكن كما ألحق الأضرار بالعديد من المؤسسات الأهلية بينها الإعلامية والحقوقية ومنازل المواطنين التي كان آخرها قصف أحد البنايات غرب مدينة غزة في انتهاك واضح للقوانين الدولية

ختاما بكل آيات الصمود والصبر والثبات نتقدم بخالص العزاء والمواساة إلى حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس والشعب الفلسطيني بارتقاء كوكبة من الشهداء الأبرار في العدوان الأخير على غزة يتقدمهم القائد تيسير الجعبري قائد المنطقة الشمالية وقائد المنطقة الجنوبية في سرايا القدس خالد سعيد منصور أبو الراغب عضو المجلس العسكري وزياد أحمد المدلل ورأفت صالح شيخ العيد الذين ارتقوا في العدوان الصهيوني الغادر والعزاء الموصول لجميع اسر الضحايا والشهداء خاصة الطفلة الاء قدوم ذات الخمس أعوام والدعاء للمصابين و الجرحى بالشفاء العاجل

mahdimu.barak@gmail.com








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع