أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
انهيار جزء من بناية قيد الإنشاء في طبربور 1.3 مليار دينار العجز التجاري للأردن مع منطقة اليورو استشاري أردني: تثبيت التوقيت إرهاق نفسي وجسدي للأسرة الطراونة: تثبيت التوقيت يؤدي لاعتلال الساعة البيولوجية السفير الكوري: مايقارب 20 % من إجمالي الكهرباء بالأردن إنتاج شركات كورية استقرار أسعار الذهب في الأردن خبير أردني: زيادة استهلاك الكهرباء بتثبيت التوقيت التربية: 600 منحة دراسية إضافية لأبناء المعلمين وفاة الشاب الدكتور محمد نديم حرب الحكومة: 60% من الدول لا تغير توقيتها الحكومة تترك للجامعات تحديد أوقات دوام طلبتها الضمان: 300 مليون دينار الفوائض التأمينية المحولة دوام طلبة المدارس السَّاعة 8:15 صباحاً نهاية الشهر الحالي الملك وسلطان عُمان يؤكدان أهمية العمل على توسيع تعاون البلدين في شتى المجالات الأردن .. تثبيت التَّوقيت الصَّيفي طوال العام منطقة تنموية جديدة جنوبي الأردن صرف رواتب منتفعين من صندوق المعونة الوطنية اليوم الاقتصادي والاجتماعي: نعاني من أزمات مديونية مزمنة الأردن يبحث في اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين دعم برامج التحديث بدء التسجيل لامتحان تكميلية التوجيهي
الصفحة الرئيسية آدم و حواء التعبير عن انفعالاتنا طريقة فعالة لمواجهة الشدائد

التعبير عن انفعالاتنا طريقة فعالة لمواجهة الشدائد

التعبير عن انفعالاتنا طريقة فعالة لمواجهة الشدائد

08-08-2022 03:45 AM

زاد الاردن الاخباري -

لمواجهة الشدائد والبلايا والمصائب يجب أن نتذكر أنها تمثل حسّنا الحيوي. ستساعدنا في توضيح الأهداف وإيقاظ الصمود على المضي قدمًا في هذه العملية بموارد أفضل ونزاهة أكبر.

كلنا نمر بأوقات عصيبة طوال حياتنا. مواجهة الشدائد هي أكثر من مجرد رغبة أو غاية: إنها حاجة والتزام باندماجها في العقل والقلب. الآن إذا كان هناك شيء نعرفه جميعًا فهو أن تطبيق هذا النهج ونشر موارد التغيير الصحيحة ليس بالأمر السهل دائمًا.

وفقًا للتقرير الذي نشره، اليوم الجمعة، موقع nospensees المتخصص في التنمية الشخصية، فالصعوبات التي نواجهها في وقت أو آخر في حياتنا، مثل فقدان أحد الأحباء أو الانفصال أو خبر سيئ يتعلق بتسريح في العمل، يمكن أن تغرقنا في محيط من التعاسة.

فسواء شئنا أم أبينا فلا أحد محصّن ضد الشدائد. لا أحد منا محصن ضد تقلبات القدر، في السراء والضراء على السواء.

في لحظات الشدائد هذه نمر بمشاعر قوية جدًا، مثل الحزن، والعجز، والإحباط، وما إلى ذلك، لكن مع ذلك هناك حقيقة مثيرة للاهتمام تستحق أن نأخذها في الاعتبار.

في دراسة أجراها العالمان النفسيان لينلي وجوزيف س من جامعة وارويك في المملكة المتحدة تبيّن أن الأشخاص القادرين على مواجهة الأوقات الصعبة يكتسبون في النهاية تعلمًا قيّمًا لمواجهة المستقبل بموارد وطاقات أفضل.

التعبير عن انفعالاتنا في مواجهة الشدائد

عندما تقرر الشدائد أن تصيبنا ونشعر بمثل هذه الانفعالات القوية فمن المفيد التعبير عما نشعر به. يمكننا القيام بذلك مع أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء، أو كتابةً، لجعل هذه الانفعالات أكثر وعياً فينا، ولنكون قادرين على التخلص من هذه العقد الانفعالية.

إذا وضعنا كلمات على ما نشعر به فسيكون من الأسهل علينا توجيه الضغوط والمخاوف والقلق. بهذه الطريقة سنتمكن من ربط أفكارنا بمشاعر محددة بطريقة سريعة وفي آنٍ واحد تقريبًا.

وبالتالي فعندما تكون انفعالاتنا سلبية للغاية يمكننا استخدام الكتابة كوسيلة للتعبير عنها، والتخلص منها دون تداعيات خارجية.

الإبداع قناة لإطلاق الانفعالات

يقول خبراء في هذا المجال، أمثال سكوت باري كوفمان مؤلف كتاب ”اتصال من أجل الإبداع Connected to Create, ، إن استخدام الإبداع آلية مثالية لتحرير الانفعالات.

يمكن اعتبار أي موقف سيىء بمثابة انقطاع في مسار حياتنا، ولكن إذا أشرنا إليه وعبّرنا عنه فسنكون أقرب إلى إمكانية قبوله واستيعابه ومن ثم تجاوزه.

حتى لو واجهتنا صعوبات في الكتابة يمكننا أيضًا اللجوء إلى أنواع أخرى من الأنشطة، مثل الرسم أو الرياضة.

بعد ذلك، يمكننا الشروع في إطلاق آليتنا الخاصة في حل المشكلات، نستخدم فيها مواردنا الخاصة للمضي قدمًا لتجاوز الصعوبة التي نواجهها.

أهمية التعرف على الألم في التعامل مع الشدائد

في مواجهة موقف صعب هناك أوقات يصعب علينا فيها قبول تأثيرها علينا. كل هذا يضع حواجز أمام الشدائد. إذا رفضنا الاعتراف بما يؤلمنا فإننا لن نمضي خطوة إلى الأمام.

بطريقة ما نحن مجبرون على فهم أن الألم جزء من عملية الشفاء.

قبوله واستيعابه ودمجه وتفكيكه وتوجيهه جزء من أي عملية علاجية.

أنت لست مذنبًا

في مثل هذه المواقف قد يحاول الأشخاص من حولنا – عن حسن نية – جعلنا نشعر بالرضا في أسرع وقت ممكن. ومع ذلك يمكن أن يكون لهذا التصرف تأثير معاكس.

أمام الشدائد يحمل الناس عادة شعورًا بالذنب، وهذا شيء يجب أن نحرر أنفسنا منه.

نحتاج جميعًا إلى وقت للاستيعاب والتفكير، قد يكون بعض الوقت أطول من البعض الآخر: المهم احترام هذا الوقت وعدم تعجيله أو تأجيله؛ من أجل الحفاظ على توازن معين.

هذا الوقت قد يشبه المرور بفترة حزن أو خسارة، لأن هناك حاجة إلى فترة من التكيف الانفعالي الضروري، وتمرّ هذه الفترة بسلسلة من المراحل.

أوضح لنا فيكتور فرانكل الطبيب النفسي ومؤسس العلاج بالمعنى، في كتابه ”البحث عن المعنى في الإنسان“ Man’s Search for Meaning، أن الناس لديهم قدرة كبيرة على تجاوز أنفسهم. هو نفسه تغلب على فقدان عائلته في معسكرات الاعتقال خلال الحرب العالمية الثانية.

ومن الضروري والملح توضيح الأهداف لإعطاء معنى لحياتنا. كل محنة مرت بنا ستقوينا لا محالة. حتى وإن كشفت لنا الصعوبات أو المحن أضعف جوانبنا فإن التغلب عليها سيساعدنا على المضي قدمًا بمزيد من الأمان والثقة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع