أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأردن .. جريمة قتل بشعة بسبب 20 ديناراً اكتشاف تسرب رابع للغاز في خط أنابيب نورد ستريم ارتفاع أسعار الذهب في الأردن بيان مهم من الجيش الأردني لمواليد عام 2005 بايدن ينادي على نائبة متوفاة منذ شهر انهيار للصخور على طريق البحر الميت ضبط (ديانا) محملة بـ 32 راكبا بالصندوق الخلفي الكشف عن موعد نتائج قبولات التجسير تدهور قلاب واصطدامه بمركبة أخرى على طلوع صافوط اسباب استمرار العمل بنظام الفترتين بالمدارس الاردنية فتح طلب محوسب لمسيئي الاختيار وللطلبة الراغبين بتغيير التخصص أو الجامعة من السبت حتى الثلاثاء وزارة التعليم العالي تعلن نتائج القبول الموحد في الجامعات الرسمية أجواء خريفية معتدلة الحرارة في أغلب المناطق مهربو المخدرات ينتظرون الشتاء .. وحرس الحدود مستعدون قبول فتى الزرقاء بالجامعة الأردنية بتخصص الحقوق وفاة المتسبب بوفاة 3 أطفال حرقا بمنزل بوادي الرمم الشواربة: ابراج السادس صورة من التعثر الاستثماري بالأردن رؤساء بلديات : لا يمكن مكافحة ظاهرة الكلاب الضالة بالطريقة التي تطلبها "شركة" - فيديو تجديد تلقائي لبطاقات التأمين الصحي المنتهية حتى تشرين الأول 2023 إخلاء منزل في الأغواء الشمالية بعد انهيار أجزاء من السقف
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث اضطرابات صعوبة التعلم

اضطرابات صعوبة التعلم

اضطرابات صعوبة التعلم

08-08-2022 02:14 AM

زاد الاردن الاخباري -

دكتور حسين علي غالب - بريطانيا - إنه المشهد الذي أعتدت مشاهدته عند بداية كل فصل جامعي وقدوم طلاب جدد ، طلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة والمشاكل المختلفة ، يحتاجون أساليب وطرق محددة حتى يكملوا تعليمهم ، بالتأكيد هناك من يستوعبهم و يحتويهم وهناك من يرفضهم بل ويتعامل معهم بقسوة.
لقد توصل علماءنا الاجلاء إلى تصنيفات لكل من يعاني من عدم الاستيعاب والفهم تحت مسمى "اضطرابات صعوبة التعلم" ، منظمة الصحة العالمية هي أيضا مشكورة قدمت بحث مطول ذكرت فيه أن كل دول العالم دون استثناء تحتاج إلى كوادر متخصصة ، ويجب على كل طفل قبل أن يدخل المدرسة أن يتم فحصه وبعدها يوضع في المكان المناسب له حسب قدراته وقوة استيعابه.
كما أننا يجب أن نذكر أن الاكتشاف المبكر في السنوات الأولى من عمر الطفل تحديدا ، يوفر علينا الوقت والمال والجهد وتكون عائلة الطفل مشاركة في معرفة الخيارات المتاحة لطفلها وتكون شريك أساسي في علاجه وتطوره في مختلف مناحي حياته.
الجامعات الأمريكية صدقا كانت الأولى في تأسيس منهج أكاديمي متخصص يجتمع فيه الطب النفسي والجسدي وعلم الاجتماع والتجارب التربوية ، فيصبح الخريج بهذا المجال جاهزة لاختبار الطفل وتحديد المسار الذي يستوجب عليه اتباعه ، وأنا متأكد أن الجامعات الأجنبية في أوطاننا وهي كثيرة جدا ، سوف لن تضيع الفرصة وتضع هذا التخصص الأكاديمي المهم الذي تحتاج كل مؤسسة تعليمية في وقتنا الحاضر.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع