أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
هل تضمن إصلاحات الملك ثلاثية المحاور العبور؟ السعدي: لم يتعطل عمل أيّ بنك بسبب هجوم سيبراني العجارمة: تعامل الحكومة مع تسعيرة المحروقات سببه قصور دور النواب الادعاء يوقف 4 فتيات بقضية شركة التمويل الوهمية في عمان “الأزمات” يدعو المواطنين والمقيمين لإجراء فحص كورونا لتقييم الوضع الوبائي "التعليم العالي": عملية تسجيل طلبات الالتحاق بالجامعات الكترونيا بشكل كام حماس: ندعو للتوحد بالميدان هزة أرضية تضرب مصر المسيمي أمينا عاما للمجلس القضائي الأردني 38 ألف طالب أردني يدرسون الطب النائب الربابعة يطالب برفع اسعار المشروبات الروحية والسجائر وزير الخارجية اليمني: الأردن من أوائل الدول التي سهلت فتح مطار صنعاء حزن إثر وفاة الطفل عصام بخطأ طبي في عمان البلبيسي: وضعنا الوبائي مريح .. والمطار استقبل 1.8 مليون زائر في تموز مؤشر بورصة عمان يواصل انخفاضه للجسله الثالثة على التوالي بدء توفر قطع غيار المركبات الكهربائية الصينية بالأردن طوقان: نسعى لإنتاج 800 طن من الكعكة الصفراء سنويا التربية: نهدف للحد من نسب الاكتظاظ بالصفوف عزل 750 عمود كهرباء لحماية الطيور المهاجرة طبيب نفسي أردني يتوقع زيادة معدلات الانتحار
الصفحة الرئيسية علوم و تكنولوجيا سابقة علمية .. إنتاج أجنة دون الحاجة لنطاف أو...

سابقة علمية.. إنتاج أجنة دون الحاجة لنطاف أو بويضات أو رحم

سابقة علمية .. إنتاج أجنة دون الحاجة لنطاف أو بويضات أو رحم

04-08-2022 10:11 AM

زاد الاردن الاخباري -

فيما يمكن اعتباره ثورة في عالم زراعة الأعضاء، تمكن الباحثون من إنتاج أجنة فئران اصطناعية من الخلايا الجذعية، مما أدى إلى إزالة الحاجة إلى الحيوانات المنوية والبويضات وحتى الرحم.

وتمكن الباحثون في معهد "وايزمان" للعلوم، من التوصل للنتائج بالاعتماد على أمرين، الأول يكمن بإعادة برمجة الخلايا الجذعية ما يسهل عملية تمييزها عن غيرها من الخلايا، والثاني ركز على تطوير جهاز يمكن الأجنة من النمو خارج الرحم.

ومن خلال الجمع بين التقنيتين، تمكن الفريق من تطوير بعض أجنة الفئران الاصطناعية في خطوة تعتبر الأكثر تقدما حتى الآن.

الخلايا الجذعية التي تم تمييزها عن غيرها، كانت محفوظة لعدة سنوات قبل ذلك، وتم تقسيمها إلى ثلاث مجموعات من شأنها أن تلعب أدوارا رئيسية في تطور الجنين.

احتوت إحدى المجموعات على خلايا يمكن أن تتطور إلى أعضاء جنينية، وعولج الاثنان الآخران بجينات لأنسجة خارج الجنين، بحيث كانت المشيمة لمجموعة، والكيس المحي للمجموعة الأخرى.

ثم تم خلط الأنواع الثلاثة من الخلايا معا في الرحم الاصطناعي، والذي يتحكم بعناية في الضغط وتبادل الأكسجين.

الحمل العزيز .كيف يؤثر على العلاقة الزوجية

وبمجرد الدخول، تجمعت الأنواع الثلاثة من الخلايا معا لتشكل مجاميع، لديها القدرة على التطور إلى هياكل تشبه الجنين.

وكما كان متوقعا، فشلت الغالبية العظمى في تلك المرحلة، إلا أن 0.5 بالمئة فقط، أو 50 حالة من حوالي 10 آلاف، تتطورت بنجاح.

بدأت هذه المجموعات بتكوين كرات من الخلايا، وفي النهاية استطالت هياكل تشبه الأجنة الطبيعية، مكتملة بالمشيمة وأكياس الصفار.

وسمح لهم بالنمو لأكثر من ثمانية أيام، وهو ما يقرب من نصف فترة حمل الفأر، وبحلول هذه المرحلة تشكل قلب نابض، ودورة الخلايا الجذعية في الدم، ودماغ جيد الشكل وجهاز معوي، وبدايات العمود الفقري.

وعند الفحص الدقيق، وجد الفريق أن شكل الهياكل الداخلية وأنماط التعبير الجيني لهذه الأجنة الاصطناعية تتطابق مع تلك الطبيعية بنسبة 95 بالمئة.

ويقول الفريق إن هذه التقنية يمكن أن تساعد في تقليل الحاجة إلى التجارب على الحيوانات الحية، ويمكن أن تصبح في النهاية مصدرا وفيرا للأنسجة والأعضاء للزراعة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع