أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاردن : درجات الحرارة ترتفع الاثنين التربية تجري تنقلات داخلية للمعلمين في المحافظات -اسماء وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين - أسماء التحقيق بأكبر عملية غسيل أموال بالأردن الأردن في حالة «ريجيم سياسي»: «بلا أعداء لكن بدون أصدقاء»… معادلة تقلق النخب وما تبقى من «صالونات» عقوبة قصوى لشخص تحرّش بطفلة مرتين بعمان هاشتاغ مع مكافحة المخدرات يتصدر تويتر الأردن الشريدة: البيئة الاستثمارية سيتغلب على البيروقراطية بلاغ الى غرفة عمليات مركز امن زهران .. من اعلى جسر عبدون مدير الهيئة البحرية : منع السفينة التي تسببت بتسرب الزيت من السفر لحين اكتمال التحقيقات المفرق .. أكثر من 10 حالات تسمم اثر تناولهم الشاورما من أحد المطاعم دكتور اردني: الأفراد الملتزمين بقواعد السير مظلومين السواعير: الأردن يشهد تحولات بتحديث المنظومة السياسية الملكة تزور مشروع حاضنة ليڤ-انك في البلقاء عين أردني: لا خوف من الانتماء لأي حزب سياسي قصف إسرائيلي على طرطوس غرب سوريا صناعة الأردن: نستورد من مصر أربع أضعاف من صادرتها أردني يحصل على المركز الأول ببطولة عالمية الاسواق العالمية تترقب ارتفاع أسعار الارز إقرار نظام السَّلامة والصِّحة المهنيَّة والوقاية من الأخطار
ثقافة مواجهة الأزمات - 1
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة ثقافة مواجهة الأزمات - 1

ثقافة مواجهة الأزمات - 1

03-07-2022 04:38 AM

أثار الأستاذ نصر المجالي قيدوم الصحفيين العرب، المقيم في لندن، موضوعا مهما يحتاج إلى حوار وطني صريح جريء عميق غير خاضع للرقابة الذاتية والحسابات الأمنية، هو «ثقافة مواجهة الأزمات».

وهو موضوع من اخطر المواضيع واكثرها الحاحا لان هذا هو وقته، ولاهميته فإنني سأدعو قريبا إلى ندوة حوله.

وهي دعوة تنفتح على كل شيء !!

هي دعوة اول تناول نزيه لها هو تحميل الأقدر، العبءَ الأكبر.

هي دعوة إلى تحمل المزيد من القسوة والشدة والضنك، درجات جديدة نحو الأقسى والأخطر وما نكره.

هذه الدعوة تستوجب الربط بينها وبين العديد من المتطلبات الرئيسية أبرزها الانفتاح والانفراج السياسي واطلاق الحريات العامة واغلاق ملفات التوتر، والقيام بحملات عميقة لمكافحة الفساد شاملة وجدية، والذهاب إلى ريجيم وطني للتقشف الحكومي العميق، يوقف الهدر والبذخ، وما إلى ذلك.

يقول الصديق العريق زميل الحبر والعناء في صحافة السبعينات:

(كان لي حديث خاطف صباح هذا اليوم الجمعة مع زميلي المخضرم العتيق الذي لم تغيّره لا السنين ولا المواجهات ولا الوزارة والنيابة والسفارة محمد داودية،

بدأنا الحديث عن «الجمال» وانتهى بنا المطاف وعلى نحو سريع للحديث عن أزمات الأردن المزمنة والسريعة وردات فعل شعبنا الحبيب عليها وإدمان بعض مثقفيه جلد الذات والاتهامات والشتائم ووصولا إلى الانفصام والانفصال عن الواقع !.

ولمّحت للزميل أبي عمر بأن الأزمات تعصف بالعالم أجمع بما في ذلك بريطانيا العظمى فهي تعاني ارتفاع أسعار وغلاء في كل شيء وهو غلاء لا يطاق واضرابات وسائل النقل وكركبة في بعض أنظمتها وقراراتها، وديون بلغت 2 تريليون جنيه استرليني نتيجة لكورونا الخ.

ولكن الناس تعودت الصمود في الازمات عبر قرون زمنية تاريخية حادة وواصلت الحياة والمنجزات.

وكانت خلاصة الحديث الجميل المتفاعل النقي مع أبي عمر انه لا بد، لا بل ضروري تعميم «ثقافة مواجهة الأزمات» وما يتعلق بها من صبر وعمل وتحمل وإيثار وبذل وتضحيات، أو الصمت وترك الآخرين يعملون.

مثل هذه الثقافة حققت انتصارات باهرة لشعوب كثيرة اعتمدتها ومنها الشعب البريطاني وصارت جزءا من عاداتها وتقاليدها الراسخة.

تعالوا يا أهلنا في الأردن نجرّب !).

ولنا متابعة معا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع