أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ضبط حافلة تحمل 26 راكباً زائداً التربية: المدارس لن تقبل طلابا فوق طاقتها الاستيعابية الحراسيس: لا عدالة في الرواتب بين المؤسسات الحكومية وظائف شاغرة في القوات المسلحة الاردنية واشنطن تؤكد إصابة 5 أمريكيين في عملية القدس وفاة شاب عشريني دهسا في جرش الداخلية: الحركة على الجسر طبيعية منذ 3 أسابيع تراجع عجز الميزانية 14% حتى نهاية أيار الاردن : درجات الحرارة ترتفع الاثنين التربية تجري تنقلات داخلية للمعلمين في المحافظات -اسماء وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين - أسماء التحقيق بأكبر عملية غسيل أموال بالأردن الأردن في حالة «ريجيم سياسي»: «بلا أعداء لكن بدون أصدقاء»… معادلة تقلق النخب وما تبقى من «صالونات» عقوبة قصوى لشخص تحرّش بطفلة مرتين بعمان هاشتاغ مع مكافحة المخدرات يتصدر تويتر الأردن الشريدة: البيئة الاستثمارية سيتغلب على البيروقراطية بلاغ الى غرفة عمليات مركز امن زهران .. من اعلى جسر عبدون مدير الهيئة البحرية : منع السفينة التي تسببت بتسرب الزيت من السفر لحين اكتمال التحقيقات المفرق .. أكثر من 10 حالات تسمم اثر تناولهم الشاورما من أحد المطاعم دكتور اردني: الأفراد الملتزمين بقواعد السير مظلومين
نريد تنك مَيِّه 4 متر بس..!
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة نريد تنك مَيِّه 4 متر بس .. !

نريد تنك مَيِّه 4 متر بس .. !

03-07-2022 04:36 AM

هذا الطلب، بل العمل، أقوم به أسبوعيا، ويحتاج مني متابعات قد تطول ليومين أو أكثر.. (مافي ميه)، وحين تتحدث مع مسؤولين مختصين، يقولون لك (الوضع صعب والله..الله يستر)، حيث بات من المؤكد أن دور تزويد المنازل بالمياه (يوم في الأسبوع)، يعاني من مشاكل بسبب شحّ بل ندرة المياه، علما أن ثمن المتر المكعب من الماء على أقل تقدير، أصبح 5 دنانير في (حارة السقايين)، وهم أصحاب التنكات، علما أن هذا السعر منطقي، فسعر الديزل يزداد، والطلب مستمر، والدور على مصدر التزود بالمياه لملء التنكات يعاني من بطء شديد، بسبب كثافة الطلب في العاصمة عمان وغيرها.

هل سبب هذه الأزمة الحادة هو فقط ندرة المياه؟!.

منذ عقود؛ يكاد أن يكون الخبر الصيفي الثابت المتعلق بالمياه ومؤسساتها، هو: الله يسترنا بهالصيف، سيكون ملتهبا أو حارقا، ساخنا، وسوف يزداد الطلب على المياه، ويخرج المسؤولون ليقولوا لنا في النهاية (لا ازمة مياه هذا الصيف، والأمور تمام)، إذا نحن نتعايش مع القصة ونحفظ عن ظهر قلب هذا المونولوج الصيفي، لكن هل هذا سلوك رسمي طبيعي أو كاف ويحل المشكلة المتكررة؟!.. أم هناك تقصير «حكوماتي» مزمن في هذا الملف؟!

يقال بأن الأردن تعاقد للتزود هذا الصيف بمياه.. تعاقد طبعا مع اسرائيل لشراء 50 مليون متر مكعب «إضافية على حصتنا من اتفاقيات المياه المنبثقة عن معاهدة السلام»، فإسرائيل عندها مجموعة كبيرة (حوالي 10) من محطات تحلية مياه المتوسط والأحمر، فهم جهزوها لبيع الأردن ومن يحتاج مياه !!.

لم تنجح حكوماتنا المتعاقبة ببناء مشروع استراتيجي وطني لحل مشكلة ندرة المياه، وليس السبب التقصير فقط، بل هناك جهود حثيثة ومشاريع استراتيجية اقليمية كثيرة تم الحديث عنها، تم الحديث عنها كثيرا، لكن إسرائيل تعمل على إجهاضها، للوصول بالأردن إلى حالة الاعتماد الكامل في موضوع المياه على اسرائيل «دولة الاحتلال»، وهذا بلا شك خلل، يصبح التعامل معه حتميا على الأردن، سيما وأزمة المياه تتفاقم عاما بعد عام.

اطلالتنا الوحيدة على البحار، هي على البحر الأحمر في أقصى الجنوب (350 كلم جنوب عمان)، هي واحدة من نقاط ضعفنا الاستراتيجية، وهي نقطة ضعف محسوبة ومطلوبة بدقة وتم تكريسها يوم القسمة (معاهدة سايكس - بيكو)، فامتياز الإطلالة على بحرين (الابيض والأحمر)، هي محتكرة للدولة المحتلة، والاستثناء الذي حدث هو مصر، علما أن فكرة تدشين قناة إسرائيلية تربط البحرين المذكورين وتنافس بل وتنهي قناة السويس، جاهزة في اسرائيل.

هل حقا كل هذا المدى العربي في المياه ومصادر الطاقة والجغرافيا والتاريخ والهوية والمصير المشترك... أصبح عدميا وبعيدا عن المجال والمنال؟.

ونحتاج أكثر لتنك ماء 4 متر.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع