أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ضبط حافلة تحمل 26 راكباً زائداً التربية: المدارس لن تقبل طلابا فوق طاقتها الاستيعابية الحراسيس: لا عدالة في الرواتب بين المؤسسات الحكومية وظائف شاغرة في القوات المسلحة الاردنية واشنطن تؤكد إصابة 5 أمريكيين في عملية القدس وفاة شاب عشريني دهسا في جرش الداخلية: الحركة على الجسر طبيعية منذ 3 أسابيع تراجع عجز الميزانية 14% حتى نهاية أيار الاردن : درجات الحرارة ترتفع الاثنين التربية تجري تنقلات داخلية للمعلمين في المحافظات -اسماء وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين - أسماء التحقيق بأكبر عملية غسيل أموال بالأردن الأردن في حالة «ريجيم سياسي»: «بلا أعداء لكن بدون أصدقاء»… معادلة تقلق النخب وما تبقى من «صالونات» عقوبة قصوى لشخص تحرّش بطفلة مرتين بعمان هاشتاغ مع مكافحة المخدرات يتصدر تويتر الأردن الشريدة: البيئة الاستثمارية سيتغلب على البيروقراطية بلاغ الى غرفة عمليات مركز امن زهران .. من اعلى جسر عبدون مدير الهيئة البحرية : منع السفينة التي تسببت بتسرب الزيت من السفر لحين اكتمال التحقيقات المفرق .. أكثر من 10 حالات تسمم اثر تناولهم الشاورما من أحد المطاعم دكتور اردني: الأفراد الملتزمين بقواعد السير مظلومين
تلفون توفيق كريشان
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تلفون توفيق كريشان

تلفون توفيق كريشان

03-07-2022 04:35 AM

في الادارة والحكم ثمة مشاهد محترمة تستحق التقدير ، وان تدون في سطور لكي تنشر ويقراها الناس.

وحين يهتم وزير الحكم المحلي في ادق تفاصيل المجالس البلدية ، ولا ينقطع اسبوعيا عن زيارة ميدانية لبلديات في الجنوب والشمال ، والبادية والاغوار .

سياسة ومتابعة ميدانية لربما لم تكن موجودة ، ولا يعرفها ويعايشها رؤساء البلديات في الاطراف والهوامش البعيدة ، ومن يقطعون مسافات طويلة لكي يوصلوا شكوى ومظلمة ، ومطلب الى المركز .

وزير الحكم المحلي توفيق كريشان قصر المسافات وفك عقدة المركز والاطراف ، وفتح اذان وحواس المركز لتسمع وتصغي لمطالب وهموم واوجاع الاطراف وماذا يريدون وياملون ؟

مثل هذه السياسة والاهتمام الميداني ومتابعة التفاصيل ارساها الشهيد وصفي التل ، واذ كان يجوب ارجاء المملكة ، ولا ينقطع عن متابعة مشاكل الناس والاستماع لهمومهم وقضاياهم ،ومطالبهم .

واظن ان وصفي التل زار كل قرى الاردن ، وقابل مليون اردني ، وكان يخصص اياما اسبوعية لحل مشاكل الناس ، واينما ذهبت في الاردن تسمع من المواطنين قصة طيبة مع الشهيد وصفي التل .

الباشا توفيق كريشان على كثرة ملفات وزارة الحكم المحلي واجتماعات النواب والاعيان ومجلس الوزراء ومجالس ولجان التنظيم والبناء ، والمجالس البلدية ، لديه من الصبر الكافي ليستقبل المواطنين ويتابع كل صغيرة وكبيرة .

مكتبه ديوان مظالم ومكتبه شؤون اجتماعية ، ورغم ان هناك وزارات مختصة الا ان الناس يقطعون طريقهم نحو وزارة الحكم المحلي على الدوار الثالث ، ويتصلون بهاتف الوزير كريشان ، ومدير مكتبه محمد الحنيطي : النشيط والمخلص ، والمثابر .

هاتف كريشان قصة وسوالفه كبيرة .. لا يهدا ولا يخد من الرنين ، ولا يترك الباشا رقما الا يرد عليه سواء مخزن ام لا ، ويقرا كل رسائل الواتس اب والرسائل العادية .

الوزير عندما يلتقي اصحاب الحاجات يخفف الاحتقان ويجسر من ثقة مقطوعة ، ويلامس من شكاوى الناس مواطن الخلل والتقصير ، ويؤكد للمواطنين ان الحكومة موجودة وتراقب الاداء العام .

الناس بحاجة الى مسؤول يسمع الى مطالبهم واوجاعهم ، وهمومهم .. مسؤول قريب منهم ، مسؤول يفهم لغتهم ومنطوقهم ، ومسؤول بابه مفتوح وهاتفه يرن ويرد عليه ..

القرب من الناس هو الاصلاح والصلاح الحقيقي في الادارة والحكم .. ولا تعرف الناس الا لما تسمع لهم .. وهذا شرط سياسي في عدالة واستقامة الحكم ، وفي فك الحواجز والاسيجة ، والقلاع بين السلطة والشعب ..

و اتحدى ان رقم هاتف توفيق كريشان موزع بين نصف الاردنيين واكثر . هاتف كريشان في تقديري المتواضع اهم من 20 برنامجا اذاعيا صباحيا وبرامج تلفزيونية حوارية ، واهم من 200 موقع الكتروني .

وانا كصحفي ، اتمنى لو ان الوزير كريشان يعيرني هاتفه ليوم واحد فقط ، ويلهمني الصبر لكي اسمع قضايا وشكاوى ومظالم الاردنيين البسطاء والغلابة .. لا تظنوا في غمرة انفراط واندلاق السوشل ميديا اننا نعرف الكثير عن حقيقة شعبنا !








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع