أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
المركزي التركي يخفض الفائدة بحث تعزيز خدمات الصحة المدرسية بالأردن تنقلات قضائية واسعة بالأردن - أسماء إغلاق طريق السلط - عمان الجمعة (تفاصيل) بحث إقامة فندق سياحي تراثي بالسلط الكهرباء الأردنية مسؤولة عن انقطاع الكهرباء بالمنخفض الجوي 76 الف طالب توجيهي يحق لهم دخول الجامعات بالأردن ذهب لمعرفة نتيجته بالثانوية فتوفي بعيار ناري طائش أردني ونجله ينجحان معاً بالتوجيهي .. اليكم التفاصيل ما مصير الطلبة الذين نقلوا اجابات (خيال التوجيهي)؟ الزرقاء تطلق اسم المرحوم المقدم رائد الرواشده على احد شوارعها وفاة طفل غرقا بدلو مياه في مادبا رئيس الوزراء يهنئ بخطوبة سمو ولي العهد الخدمية المدنية يوضح الية تعيين حارس في التربية هيئة الاتصالات: مهلة 15 يوما للمراجعين قبل إيقاف القبض النقدي الأردن يدين تفجيرا استهدف مسجداً في العاصمة الأفغانية كابل لحظة إعلان نتيجة الأولى على الأردن بالعلمي – فيديو 4 توائم اردنيين ينجحون في التوجيهي - صورة الملكة: كان عندي بنتين صاروا ثلاث استقبال طلبات القبول الموحد الثلاثاء المقبل
حادثة العقبة .. الجريمة والعقاب!!
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة حادثة العقبة .. الجريمة والعقاب!!

حادثة العقبة .. الجريمة والعقاب!!

01-07-2022 04:02 AM

رمضان الرواشدة : 
وفاة 13 مواطناً أردنياً، لغاية الآن، ومئات المصابين، في حادثة انفجار صهريج الغاز السام في ميناء العقبة ليست قضية عابرة، يمكن الاستهانة بها، ولا هي مجرد إهمال وسوء إدارة، إنها جريمة، ولا يجب أن تمر هكذا دون عقاب.

واحدة من مشكلات ضعف الإدارة العامة، والمناصب القيادية- والتي كتبت عنها سابقاً -تتمثل بالترهل الإداري وعدم المتابعة واعتبار المنصب مجرد «برستيج» لحامله، وذلك بسبب عدم تفعيل وتطبيق القانون، وخاصة مبدأ المساءلة والعقاب للمسؤول المقصّر والمخطئ.

عندما يأمن المسؤول الإداري العقاب، فإنه يسيء التصرف، ما يؤدي إلى أخطاء كبيرة بحجم مأساة حادثة العقبة، التي راح ضحيتها مواطنون أبرياء.

حديث الملك، مساء الثلاثاء، عن ضرورة محاسبة المقصرين «بسبب الكسل والإهمال»، مؤشر واضح على مدى ضرورة إعادة النظر بتعيينات الفئات العليا من الإدارة العامة، والتي تراجع مستواها، خلال السنوات الماضية، بسبب التنفيعات في التعيينات والمحسوبية والمحاصصة، والبعيدة كل البُعد عن تحقيق معايير الكفاءة والتخصص والتميز والإخلاص في العمل.

لا نستطيع الانتظار كثيراً؛ فالتحقيقات يجب أن تكون سريعة، كما يجب فوراً، المبادرة إلى تصحيح المسارات الإدارية العامة، في مفاصل الدولة كافة.

لن تكون حادثة العقبة آخر حادثة، يذهب ضحيتها مواطنون أبرياء، ما دامت الأخطاء القاتلة، لا تعالج جذرياً، ويجب أن لا نتعامل مع ما يجري بعقلية "الفزعة السريعة" وتنتهي.

وعليه نريد نتائج سريعة للتحقيقات التي أمر بها الملك، ونريد أن نعرف من المسؤول «المقصر والمهمل والكسول»، الذي تسبب في مأساة انقطاع حبل الرافعة المهترئ، والذي كان أولى بالصيانة وتخصيص الأموال لصيانته، بدلاً من طلب شراء سيارات حديثة.

لقد بدأ صبر «أيوب» الأردنيين، ينفذ، مما يجري من خطايا، وأخطاء بحق الوطن وبحق المواطنين، من مسؤولين غير مسؤولين!، ولو كان هناك تفعيل لمبدأ «المساءلة والعقاب» لعرفوا «أنّ الله حق"!








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع