أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
"الغذاء والدواء": مواطنون ضحية مواقع إلكترونية تروج لمنتجات غير المرخصة ديوان الخدمة يكشف تفاصيل تعيين نجل نائب أردني ضمن الاستثناءات مجلس الوزراء يقرر عدم التجديد لأمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري ألمانيا والولايات المتحدة تصدرتا مانحي خطة استجابة الأردن للأزمة السورية 9 مليون متر3 مياه دخلت السدود في 24 ساعة وارتفاع التخزين إلى 113.5 مليونا مرصد الزلازل الأردني: الحديث عن مواعيد مفترضة لحدوث زلازل غير علمي رئيس الوزراء العراقي يستقبل الشمالي المساعدات الأردنية تصل تركيا - صور توقعات صادمة لحصيلة ضحايا زلزال تركيا وسوريا قطر: 1.5 مليار دولار تحويلات الأردنيين في 5 أعوام بايدن: لم أحسم الترشح لولاية رئاسية ثانية " التعليمات " حين تلغي التدرج التشريعي .. استثناءات التعيين نموذجا اسـتقرار أسـعار الذهب في الأردن دهس شخص قبل دوار المدينة الطبية في عمّان الأشغال: جميع الطرق في الأردن سالكة ولا إغلاقات الحكومة تقترض 200 مليون دينار من السوق المحلية بالأسماء .. مدعوون للتعيين والمقابلات الشخصية تراجع الطلب على الخبز خلال المنخفض (المزارعين الأردنيين) يطالب بتأجيل أقساط القروض الأردن يسجل اعلى حمل كهربائي في تاريخه أمس
حالة ميؤوس منها

حالة ميؤوس منها

30-06-2022 04:22 AM

في بلاد الفرنجة لديهم ميزانيات لكل شيء، من الأبحاث العلمية المستقبلية إلى دراسة الماضي، إلى استيعاب الحاضر بكامل تعقيداته وعجائبه وغرائبه المستعصية على الاستيعاب، حسب النظريات الاقتصادية والاجتماعية، وحتى السياسية، المعروفة.
أحد الخبراء المشهود لهم بالجدية والنشاط والمثابرة، قرر أن يكرس حياته لغاية استيعاب ما يحصل في بلاد عربية، لذلك أخذ الرجل على عاتقه مهمة تغيير قناعات الناس أو على الأقل تعديلها.
أقنع الرجل حكومته بالمهمة، وحصل على المخصصات اللازمة بالطرق القانونية، ووعدته حكومته المصونة بأنه أن نجح في هذه المهمة المستحيلة فسوف يتم تعيينه في مهنة المستشار الاقتصادي الأول في الدولة، لا بل لمحوا له بأنه ربما يحصل على منصب فخري طوال عمره.
انطلق الرجل يتجول في انحاء العالم العربي في جولة تفقدية استغرقت عاما كاملا زار فيه أكثر المناطق فسادا وقلة أمانة وتسيبا، واختلط بالمسؤولين والأحزاب والناس وخبر معادنهم،
درس الرجل التاريخ العربي، وعرف أن الحكاية والحكمة والتشبيهات تقنع العربي أكثر مما يقنعه المنطق الصوري أو الرياضي أو الديالكتيكي أو أية وسائل اقناع وتبديل قناعات أخرى.
في أول محاضرة له، جلس الخبير بثقة، وقال:
سيداتي سادتي آنساتي
سأحدثكم بقصة، ثم نتحدث حولها ونفتح باب الحوار:
تقول الحكاية بأن ثلاثة اشخاص قاموا بسرقة بيت، وحملوا المسروقات على ظهر حمار وجدوه مربوطا على باب البيت ورحلوا.
في الطريق اتفق اثنان من اللصوص على قتل الثالث، حتى يحصل كل منهما على حصة أكبر من الغنيمة، وقاما بقتله فعلا.
بعد ان نام اللصان في الطريق، بقي أحدهما سهرانا، فراودته نفسه على قتل اللص الآخر، حتى يحظى بكامل الغنيمة فأخرج سكينه وقتل شريكه.
سار اللص الثالث والأخير بالغنيمة الموضوعة على ظهر الحمار، وخلال عبوره أحد الجبال وهو سائر بجانب الحمار، انزلقت قدمه فوقع من قمة الجبل ...ومات.
بقي الحمار وحيدا فرجع إلى البيت المسروق وجميع المسلوبات على ظهره، وعاد الحق إلى اصحابه كاملا مكملا.
ثم أردف الخبير، بالتأكيد عرفتم الحكمة والهدف من هذه الحكاية، والان نفتح باب الحوار:
رفع أحد الحضور يده وسأل:
- سيدي المحاضر...... كيف عرفت بتفاصيل ما حصل مع أن جميع الأشخاص ماتوا.... أكيد من الحمار؟؟؟؟
صمت المحاضر، ثم استوعب الخازوق الذي أكله، فانهار عصبيا، ونقلوه إلى مستشفى المجانين.
يقطن الخبير حاليا في مستشفى الأمراض العقلية في بلاده، لا يتكلم، بل يصرخ كل يوم مرة واحدة قائلا:
- حالة ميؤوس منها.
ثم ينهق وينام حتى اليوم التالي.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع