أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
"الغذاء والدواء": مواطنون ضحية مواقع إلكترونية تروج لمنتجات غير المرخصة ديوان الخدمة يكشف تفاصيل تعيين نجل نائب أردني ضمن الاستثناءات مجلس الوزراء يقرر عدم التجديد لأمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري ألمانيا والولايات المتحدة تصدرتا مانحي خطة استجابة الأردن للأزمة السورية 9 مليون متر3 مياه دخلت السدود في 24 ساعة وارتفاع التخزين إلى 113.5 مليونا مرصد الزلازل الأردني: الحديث عن مواعيد مفترضة لحدوث زلازل غير علمي رئيس الوزراء العراقي يستقبل الشمالي المساعدات الأردنية تصل تركيا - صور توقعات صادمة لحصيلة ضحايا زلزال تركيا وسوريا قطر: 1.5 مليار دولار تحويلات الأردنيين في 5 أعوام بايدن: لم أحسم الترشح لولاية رئاسية ثانية " التعليمات " حين تلغي التدرج التشريعي .. استثناءات التعيين نموذجا اسـتقرار أسـعار الذهب في الأردن دهس شخص قبل دوار المدينة الطبية في عمّان الأشغال: جميع الطرق في الأردن سالكة ولا إغلاقات الحكومة تقترض 200 مليون دينار من السوق المحلية بالأسماء .. مدعوون للتعيين والمقابلات الشخصية تراجع الطلب على الخبز خلال المنخفض (المزارعين الأردنيين) يطالب بتأجيل أقساط القروض الأردن يسجل اعلى حمل كهربائي في تاريخه أمس
موت بحكم العادة

موت بحكم العادة

19-06-2022 06:57 AM

في فصل الشتاء تتكاثر أعداد ضحايا صوبات الكاز (والغاز أحيانا)، دون ان ينتبه الناس إلى سطوة التعود التي تؤدي إلى هذه الكوارث، ولن يحلها تنزيل كاز سوبر إلى الأسواق، وربما يزيد من أعدادها نظرا إلى أن هذا الكاز برائحة، يعني ذلك أنه يتم التعود عليها بشكل أسرع.

حينما تدخل إلى البيت، وتصدمك رائحة الكاز من الصوبة، يؤكد لك الذين بداخل الغرفة من فترة، بأنك تبالغ وتتوهم بأن هناك رائحة نفاذة للكاز داخل الغرفة. وهذا ما يحصل مع جميع انواع الرائحة من رائحة الجرابات مرورا بشوربة العدس، وليس انتهاء بالكرشات.

المهم في الموضوع، أنك بعد أن تدخل في الجو يتقلص احساسك بالرائحة تدريجيا حتى تختفي تماما من خياشيمك، وتشرع بتكذيب الداخلين الجدد الى جو الكاز.

السبب في ذلك كما خبرنا علماء الفرنجة أن الخلايا الخاصة بالشم واستشعار تلك الرائحة تكون قد ماتت مع الدخول في الجو الموبوء، فتبقى الرائحة كما هي، لكننا لم نعد نمتلك القدرة على شمها.

يعني ذلك ان الاعتياد على الجو الموبوء تجعلنا نفقد القدرة على الاستشعار به، لأن خلايانا تموت من كثرة الإستعمال، وكلما كانت الرائحة أكثر نفاذية، خسرنا الإحساس بها بشكل أسرع.

هذه ليست حقيقية علمية فقط، بل هي للأسف حقيقة اجتماعية وحقيقة سياسية أيضا وأيضا. ففي جو الفساد العام ، نعتاد بسرعة ، كذلك في الهزائم على كافة الصعد. الغريب أننا نفقد الإحساس حتى بالروائح الأخرى.

- اعتدنا على المجازر الصهيونية اليومية المتكررة، حتى أصبحت عادة.

-اعتدنا على تهويد القدس

- اعتدنا على وعلى وعلى ..

اعتدنا على كل شي ، فقد ماتت الأحاسيس!!








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع