أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بيان صادر عن رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الأستاذ الدكتور أحمد فخري العجلوني بخصوص التصريحات التي صدرت أثناء اجتماع لجنة التربية النيابية أجواء صيفية عادية الأربعاء شقيق المغدورة الطالبة الجامعية إيمان يكشف الكثير من التفاصيل (فيديو) الأردن: لم يطرح علينا أي شيء عن تحالف عسكري يضم إسرائيل البيت الأبيض: مستعدون لتقديم الدعم بعد حادثة العقبة سفير سابق: "اسرائيل" لن يكون ضمن فكرة "تحالف عسكري" مدار الحديث - فيديو محافظ العقبة: نتائج وتوصيات من لجنة التحقيق في أسرع وقت مركز الازمات: واجبنا التعامل مع الأزمة وليس منعها والد قاتل الطالبة الجامعية يستلم جثته ويقوم بدفنها وفق الاصول سلطة العقبة: غياب إجراءات السلامة في منطقة الحادث ضحايا تسرب العقبة 8 أردنيين و5 فيتناميين إصابة فتى بعيار ناري إثر مشاجرة في إربد وزير الطاقة: بدأنا نعتمد على أنفسنا في التنقيب عن النفط بالفيديو : رئيس جامعة اردنية: مشكلة التطبيقية بسيطة جدا الملك يزور دارة الخريشا معزيا بوفاة السفير السابق وزير النقل يبحث آلية دعم أصحاب التاكسي سلطة منطقة العقبة: غياب إجراءات السلامة العامة عن رصيف وقع عليه حادث تسرب الغاز التربية لطلاب التوجيهي: لا تعبثوا بهذه الوثائق - فيديو القبض على 4 اشخاص سرقوا كلبا نادرا في الزرقاء المنظمة العربية للسياحة تعزي الأردن بضحايا ميناء العقبة
أثر عدم رفع أسعار الفائدة
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام أثر عدم رفع أسعار الفائدة

أثر عدم رفع أسعار الفائدة

19-06-2022 06:53 AM

سلامة الدرعاوي - نظرة البنك المركزي للاقتصاد تختلف جذريا عن نظرة باقي المؤسسات والهيئات التي تتعامل في المشهد الاقتصادي، فهناك شمولية وواقعية ترتبط ارتباطاً كلياً بهدف رئيسي وهو الاستقرار الكلي.
هذا يعني انه قد يكون هناك بعض السياسات والإجراءات التي يتخذها المركزي قد تتعارض مع مصالح البعض علي المدى القصير، لكنها حتما على المديين المتوسط والبعيد تصب في صالح الجميع.
قرار المركزي الخاص بالفائدة هو قرار اقتصادي، يتخذ باستقلالية تامة بعيدة كل البعد عن أي مؤثرات، فهو يقوم بإدارة سياسة أسعار الفائدة على أدوات السياسة النقدية وفقاً لتطورات النشاط الاقتصادي المحلي وتطورات أسعار الفائدة في أسواق النقد العالمية وبشكل يوازن بين المزايا التي توفرها أسعار الفائدة المتدنية لتشجيع النشاط الاقتصادي من جهة، والضغوط التضخمية المرافقة لمثل هذه الأسعار، والتي تهدد الاستقرار النقدي، من جهة أخرى، لذلك فإن سيناريوهات عدم مواءمة المركزي لقرار الفائدة على النحو الذي يقوم به سيشكل خطراً حقيقيا على الاستقرار الكلي للاقتصاد الوطني.
البنك المركزي سمح لأسعار الفائدة بالانخفاض خلال السنوات الماضية عندما كانت تطورات أسعار الفائدة في أسواق النقد العالمية والتطورات الاقتصادية المحلية تتطلب ذلك، ولكن عندما بدأت أسعار الفائدة العالمية تتجه نحو الارتفاع، وخاصة أسعار الفائدة على الدولار الأميركي، وفي ذات الوقت ولمواجهة الضغوط التضخمية نتيجة للارتفاع العالمي في أسعار السلع الأساسية، والمعادن، والطاقة (النفط والغاز)، وانعكاس ذلك على التضخم المستورد في المملكة، قام البنك المركزي منذ شهر آذار 2022 برفع أسعار الفائدة على أدوات سياسته النقدية ثلاث مرات بواقع 125 نقطة أساس على كافة أدواته، باستثناء سعر فائدة نافذة الإيداع لليلة واحدة بواقع 150 نقطة أساس.
لا يمكن للأردن أن ينأى بنفسه عن هذه التطورات وأن تتخذ أسعار الفائدة منحى آخر، كوننا جزءا من هذا العالم نتأثر به وستكون لذلك انعكاسات سلبية على الاقتصاد الوطني كخروج الاستثمارات وانخفاض حجم حوالات العاملين إلى الأردن ويزيد من عمليات المضاربة، إذ إن الدول التي ترفع من أسعار الفائدة على عملاتها تصبح جاذبة لرؤوس الأموال العالمية.
المركزي يعمل على زيادة جاذبية الأدوات المحررة بالدينار الأردني من خلال المحافظة على هامش ملائم بينها وبين الأدوات المحررة بالعملات الأجنبية، إذ بلغ الهامش بين سعر الفائدة على نافذة الإيداع للبنك المركزي الأردني وسعر الفائدة الأميركي مستوى منخفضا عند 192 نقطة أساس، وكذلك انخفض الهامش بين سعر الفائدة الرئيسي للبنك المركزي الأردني وأسعار الفائدة الرئيسية للبنوك المركزية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى نحو 150 نقطة أساس.
وفي حال عدم استجابة البنك المركزي لرفع أسعار الفائدة على أدوات سياسته النقدية سيؤدي ذلك إلى تقليل هذه الهوامش، مما سينعكس سلباً على جاذبية الأدوات المحررة بالدينار مقابل الأدوات المحررة بالعملات الأخرى، ونتيجة لذلك، سينخفض حجم الودائع بالدينار، وتزداد الودائع بالعملات الأجنبية، وهذا سيؤدي إلى ارتفاع معدل الدولرة، مما سيولد ضغوطاً على مستويات الاحتياطيات من العملات الأجنبية.
قرار المركزي لرفع الفائدة هو قرار اقتصادي رشيد للحفاظ على معدل فروقات ثابتة بين الدولار والدينار الذي يستوجب العمل على تعزيز جاذبيته للحفاظ على الاستقرار النقدي الذي يعتبر أحد أبرز معالم الاستقرار الاقتصادي والاستثماري في الدولة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع