أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مسيرة من أمام الحسيني في وسط البلد لنصرة الأقصى وفلسطين وزير الزراعة: الأردن في بدايات آليات العمل التعاوني العالمية الفايز: "نريد أن تكون العقبة مقصدا للعيش" نتنياهو: لا ننوي التصعيد الرئيس الإسرائيلي: النظام الإيراني متطرف بالأسماء .. وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مؤسسات حكومية كندا تعين مستشارة لمكافحة الإسلاموفوبيا ترامب: صراع أوكرانيا يمكن تسويته في 24 ساعة حماس: سنبقى درع الشعب وسيفه القسام: دفاعاتنا الجوية تتصدى للطيران الإسرائيلي البدء بتنفيذ المدينة الاقتصادية مع العراق العام المقبل بدء العمل بتحويلات طريق المطار البترا .. توقعات بمليونية سياحية أول رد- المقاومة بغزة تطلق رشقة صواريخ باتجاه مستوطنات الغلاف المصري : توقيت زيارة نتنياهو واعقبها بالاعتداء على جنين "خطوة خبيثة " اعلام عبري: "نتنياهو أبلغ بن غفير بأن إسرائيل على حافة برميل متفجرات" تطورات عودة تيك توك في الأردن تكميلية التوجيهي .. انتهاء تصحيح 9 مباحث الأوقاف: لا تمديد لفترة التسجيل للحج بالفيديو والصور .. العناية الالهية وتواجد كوادر كهرباء اربد تنقذ عائلة من موت محقق
«منسف ع جاج» .. أو بدونه
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة «منسف ع جاج» .. أو بدونه

«منسف ع جاج» .. أو بدونه

30-05-2022 09:35 AM

في سالف الزمان، كان التفكير بغير لحم الخاروف على المنسف جريمة، آنذاك ردد الأردنيون أغنية «منسف ع جاج ما ينفع أردنية، بدهم منسف باللحمة البلدية».
في تلك الأيام، كان كيلو اللحم البلدي لا يتجاوز الأربعة وخمسة دنانير، فكان اللحم على المنسف سيد المشهد في المناسبات والأعراس ولمة الأهل والأصدقاء، لذا كان للأغنية سَطوة وحضور وايقاع وتغنى بتفاخر وحناجر قوية ، فاللحم في «الطناجر» وعلى رأس المنسف حاضر وبقوة ..
اليوم ، بدأت السيارات المارة في الطرقات، وحفلات التخرج والأعراس وجمعات الفرح تخلو من هذه الأغنية او خَفُتَ صوتها ، وذلك التباهي الذي كان يرافق أداءها.
اللحم المستورد اليوم مثلاً قفز حاجز الاثني عشر دينار ، فبات حلماً وردياً، وربما منسياً، كما أصبح الدجاج لمن استطاع إليه سبيلاً.
المواطن الذي غنى وتكبر واستكبر على منسف دجاج، اليوم يعرض صور كبسة وأوزي وغيرها على مواقع التواصل ومن على مائدته، بدون دجاج ، رافعاً سلاح المقاطعة والتقشف، طوعاً فيما هو بالحقيقة قسراً.
حاليا ممكن إعادة توزيع الاغنية «ما غيرها» بكلمات أكثر أستواء، ولحن أقل دسماً فنقول «منسف وغيره ع جاج ..حلم الأردنية» .
لماذا وصل الأمر لأيادي ممدودة نحو قطعة دجاج في «صينية بطاطا» البسطاء، الفئة الأكثر تضرراً من جراء ارتفاع الأسعار.
غياب الدجاج اليوم، وبالأمس الليمون ، وقبله البندورة جعلت «التقشف»في بيت المواطن الأقل حظا وعلى مائدة طعام أطفاله، مبدئياً هو الحل الأمثل أمام عجز واضح من الجهات المختصة، هذا الغياب يقدم إلى إن القادم أسوأ، والثمن الذي سيدفعه الاردنيون باهظ في حياتهم المعيشية، وفي مستوى الخدمات، وزيادة معدلات الفقر والبطالة.
الدجاج ، وزيادة أسعار الكهرباء والمحروقات، إنما هي منظومة، لخفض سقف توقعات المواطن، وصولا إلى «منسف» يا دوب على مكعب «ماجي» .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع