أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
امتناع لاعبي نادي السلط عن التدريب الحكومة الأردنية عن ارتفاع الألبان: سوق يحكمه العرض والطلب شبهة خطأ طبي في وفاة شاب اردني وتشكيل لجنة تحقيق نتائج الضرر البيئي لتلوث ميناء الحاويات الأربعاء الحنيفات: نحتاج مليار متر مكعب من المياه لزراعة القمح عمرو: قانون الاستثمار يهدف لتعزيز الحقوق والامتيازات وفاة شاب أردني في تركيا إحباط محاولة تصنيع مادة الكريستال المخدرة بالأردن انخفاض مستوردات قطع السيارات 26% إطلاق ملتقى (أنا أشارك) لدمج الشباب الأردني بالعمل السياسي ولي العهد يلتقي عمداء شؤون الطلبة بالجامعات الرسمية - صور عمال بوزارة الشباب لم يستلموا رواتبهم منذ شهر ونصف عين أردني: المشاريع تساعد المواطن بالاعتماد على ذاته 31 رحلة بين عمّان وصنعاء منذ بدء الهدنة الاحتلال يزعم إحباط تهريب أسلحة عبر الحدود الأردنية مليون مسافر عبر مطار الملكة علياء الشهر الماضي حماية الأسرة: 10 آليات للتواصل مع مقدمي البلاغات والشكاوى البنك المركزي: الأردن ملتزم بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب الواقيات الذكرية بين المسروقات .. تفاصيل سرقة 3 صيدليات في الاردن الملك يؤكد ضرورة الاستفادة من الخبرات الدولية لتعزيز وسائل حماية الاتصالات

عن مفهوم التطور

10-02-2010 11:55 PM

التطور سنة الحياة.. وكل شيء قد يخضع للتطور، المواصلات مثلاً بدأت باستعمال الحمار ثم العربة وانتهت بالطائرة.. والحبّ بدأ بالورد ومر بالرسائل والآن تستطيع أن ترسل لأيّ امرأة في العالم عبر (الدي اتش ال) ورداً أو هدية.

الشيء الوحيد الذي لم يتطور لدينا هو مفهوم (المحابَبَة)... فالسلام مرتبط بها دوماً.. بها، وهي تخضع لعدة أشكال أولها السلام البارد والذي يتضمن ملامسة (الخدود) لبعضها البعض فقط.

وثانيها السلام شبه الدافئ والذي يتضمن البوس مع صوت هادي (للمطق)... وثالثها السلام الحار والذي يحتوي على (بوس) عنيف قد يؤدي إلى (تقطيع) الخدود.

الغرب مثلاً تخلى عن مفهوم الوقوف في السلام.. تستطيع مثلا أن تمدّ يدك وأنت جالس بالمقابل.. الجلوس لدينا مرتبط بالاحتقار.. يجب أن تقف.

لدينا أيضاً هناك جمل متوارثة من مئة عام للتأكيد على حجم الاشتياق منها مثلاً: “يسعد شواربك”... وأحياناً ومن أجل إعطاء السلام مفعول أقوى يقولون: “هات أبوس شواربك” وفي بعض المرات يتم تقبيل الخشم ومن الممكن أثناء العناق... أن تخرج قبلة بشكل نشاز وتأتي على الأذن وفي بعض المرات يتم تقبيل الرأس.

المهم أن (الخدود) بعد حرارة السلام تصبح حمراء.. وقد يسقط العقال...

لا أنسى عملية (الطبطبة) على الظهر والأكتاف.. وأحياناً قرص الخدّ للتعبير عن الفرح أتذكر أحدهم فعلها معي في الكرك وأدى ذلك إلى حدوث نزيف في الأنف.

يا ترى هل (البوس) ضرورة من ضرورات التعبير عن الحب والاحترام أنا لا أعرف ولكنه الشيء المجاني الوحيد في الأردن الخالي من التشريعات والضرائب ولهذا نسرف فيه إلى حدّ (تقطيع) الخدود.

مع ذلك قد ينفذ النفط من العالم ولا ينفذ المخزون الوطني الأردني من (البوس).

كنت أقرأ أمس كتاباً ألّفه أحد المسؤولين السابقين اسمه (مجتمع الكراهية)... ومن وحيه كتبت هذا المقال.

hadimajali@hotmail.com


عبد الهادي راجي المجالي





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع