أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
شاهدوا بالفيديو السيول التي ضربت سوريا ولبنان السبت الحاج توفيق يدعو للتركيز على التكامل الاقتصادي العربي حريق بـ مستودع "تبن" في إربد الامم المتحدة: 34 دولة على شفا المجاعة المواصفات تنفي دخول شحنة بنزين غير مطابقة فرصة لزخات محلية من الأمطار في شمال الاردن الصحة العالمية: تسجيل أكثر من 900 إصابة محتملة بالتهاب الكبد الإفتاء توضح حكم التوكيل في الحج السعودية تفرج عن أصغر سجين سياسي الأوقاف تدعو جميع الحجاج لإجراء فحص كورونا خبراء اقتصاديون للاردنيين: رشدوا الاستهلاك مكافآت لـ 1000 موظف في بلدية إربد الكبرى الخرابشة: قانون الدفاع كان من المفترض إنتهاؤه السواعير يغادر حزب ارادة أونروا تحتاج 5 ملايين دولار بالأردن لتقديم مساعدة نقدية ربع سنوية للاجئين الفلسطينيين من سوريا الملك: الأردن يعمل مع الشركاء في دول المنطقة لتعزيز الأمن الغذائي انخفاض أسعار الذهب محلياً 4 اصابات بحادث سير على طريق المطار أردوغان يقترح إعدام المسؤولين عن حرائق الغابات ترامب: إلغاء حق الإجهاض أكبر انتصار للحياة
براءة الحب في الشارع الغربي؛
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام براءة الحب في الشارع الغربي؛

براءة الحب في الشارع الغربي؛

26-05-2022 03:57 AM

بقلم د. أحمد الحسبان - في قريتنا الجميلة؛ (ح. ع) ، كان هناك الحب كله، وبجميع أنواعه، حب الوالدين، وحب الاخوة، وحب الجيران، وكذلك حب البراءة العذري، لكن هذا الاخير كان مكانه مختلفا، وأسلوبه غريبا، وله طابع خاص، كان مكانه الشارع الغربي، تحفه من الجانبين اشجار السرو والصنوبر، وتعزف على أغصانها رياح الربيع المتأخر في أيار، لتشدو بسمفونيات عذبة، تروي قصص العشق وحكايات الزمن الجميل في سبعينيات القرن الماضي، ويمتد هذا الشارع بعيدا نحو غروب الشمس، حيث بساتين التفاح الاخضر اللذيذ، لتنتهي رحلة العصر - بعد تعب اللهو والجري المهلك - ببضع قضمات من تفاح بستان العم (م. ع) رحمه الله. كان هذا جل اهتمامنا ابناء السبع ربيعا، ولكنه لم يكن ذات الاهتمام لمن هم اكبر منا سنا، ممن تجاوزوا الخمسة عشر صيفاً.

شباب القرية وشاباتها هم أهل وجيران، يحترم صغيرهم كبيرهم، ويعطف كبيرهم علينا، لقد كانوا اطيب قلوبا، واكثر ابتساما، واجود عطاء، لكن للقلوب حكايات اخرى، لا تنطقها الالسنة، وتفضحها نظرات العيون، وذاك هو اروع الحب - أصمته لسانا، وأبلغه ما تترجمه نبضات الخفوق، وغمزات العيون في ذلك الشارع الرومانسي المفعم بالعشاق.

اعترف اني كنت طفلا شقيا، لم اكن انظر لتلك الامور بنظرة البراءة، ولا اعتقد ان طفولتنا كانت تخلو من التطفل وبعض الشقاوة، كنت الاحظهم يسيرون بذلك الشارع افواجا، مجموعة شبان تليهم مجموعة من الفتيات الجميلات، ذوات شعر ينساب مع النسمات كالحرير، واحيانا بسبقنهم، كانت هناك أوراق ومطويات توضع تحت الحجارة الكبيرة على جانبي الطريق، ولم اكن اعلم انها قلوبا عاشقة وليست مجرد اوراق، يضعونها بُعيد العصر، لتأتي الفتيات قبيل الغروب لتلقطها، وكل يعرف فتاته، وهن يعرفن حجارتهن، وهكذا تسير الامور كطريقة تواصل وتراسل بالحجارة الزاجلة الساكنة آنذاك، وليست الواتس ولا الماسنجر، وهنا بدأت مغامرتي المأساوية.

تحينت الفرصة بين توقيت مسير الفوجين، فما ان غاب الشبان، وتأخرن الفتيات، كان هناك متسعا من الوقت لي لأقلب الحجارة وانظر ما تحتها، لعلها تكون حلوى الكعيكبان، او اي شيء اخر مفيد، الا انها كانت مجرد اوراق لا افهم منها شيئاً، فالبكاد كنت اعرف نصف الحروف العربية بالصف الاول، كانت هناك رسومات هيروغليفية تشبه قلوب الحب، يخترقها سهم على طرفيه حروف اظنها كانت انجليزية، هم يعرفونها لانهم تجاوزوا الصف الخامس حيث تبدأ دروس الانجليزي وقتئذ، لكن كل هذا لا يهمني، ولم اعرف ايا منهم ولا ايا منهن، لان كل مافي الرسالة لا يهمني مالم يحمل قطعة حلوى، او قرطوس قضامة، فكنت استمع بتمزيق تلك الاوراق ونثرها بالهواء غير آبه بالنتائج الوخيمة اللاحقة، ولم تنته القصة بعد.

لاحظ الشبان صدودا من ذوات الحسن والجمال في الايام القليلة اللاحقة لتلك الفعلة المشينة، اذ لم يتلقين منهم كلمات ينتظرنها، فلقد قطع الطفل الشقي كل حبال الوصل، واحرق كل شجون العشق المنتظر، فأدخل في قلوبهن حزنا لجفا الحبيب المغبون، الذي لا يدري ما السبب، نعم لم تكن مواعدة بسر، (ولا تواعدوهن سرا)، لكنها كانت مواعدة عن بعد، قطع الشقي أحمد موجاتها عبر الاثير، او اسلاكها من على العمدان، بتمزيقه لتلك الرسائل غير المفهومة له. الى ان اتى يوم الحساب، بكمين دبر بليل.

ذهبت ذات عصر الى شارع الحلوى، كما كنت احسبه وقتها، لعلي اظفر بصيد جديد، ولم ادري انه يوم دفع الثمن لدين العشاق المستحق، وقلبت الحجارة ذات اليمين وذات الشمال، ولم اجد شيئا هذة المرة، لم تكن هناك رسائل ورقية ذات رسومات واحرف انجليزية استمتع بتمزيقها ونثرها بالهواء، بل كان هناك خلف الشجرة اثنان من الشباب، احدهما كان اسمرا والاخر حنطيا، طويلي القامة، عريضي الكتفين، تقدح من عيونهما شرر يوحي بالانتقام، فعرفت اني في كمين، وارخيت ساقي للريح هاربا تجاه القرية، لكنهما كانا اسرع مني، فأمسكاني، ولم ينبسا بحرف، بل بدأ كل منهما يضريني، حتى اوسعاني لكما وركلا على الجنبين والخدود، وانا اتقوقع تحت يدي الصغيرتين بوضعية الدفاع المستكن، واعد الضربات تلو الضربات، حتى كلّ متنيهما وارتويت ندما.

ثم قال لي احدهما (لا تعيدها... سمعت؟ )، فقلت والدمع بعيني، سمعت والان فهمت، وتركاني اجر الخيبة مع اذيالها الى القرية، فلا حلوى تذوقت، ولا ورقا نثرت، بل مرا تجرعت، ومن الضرب المبرح تمردغت. وعدت حزينا للبيت، مكسور الخاطر والفؤاد، ولكن سليم النظر والاطراف مع بعض الرضوض، فلم يكسروا لي عظما ولم يجرحوا لي لحما. واستقبلتني والدتي رحمها الله بنظرة استغراب، لكني لم اخبرها بما حدث، لئلا اتعرض لضرب متجدد، قد يستمر لأيام، فكنا نعاقب على ذات الذنب مرات ومرات كلما رأونا وتذكروا ذياك الذنب، الى ان ينسيهم الزمن اياه، او يتجدد ذنب لأخ اخر، تتجه بوصلة العقاب نحوه، هكذا كانت تربية القرويبن، اضربوهم لسبع ثم لسبع ثم لسبع، بدلا من لاعبوهم لسبع، واضربوهم لسبع، ورافقوهم لسبع.

قررت بعدها ان أهجر شارع الحب الغربي ذاك، على الاقل لفترة حتى لا يتكرر ما حدث، وتعود البسمات على شفاه العاشقين سامحهم الله، فلا ثأرا استطيعه، ولا نفعا استجلبه، وكنت اراقب من بعيد افواج العشاق تقهقه بعالي الضحكات، اهي لتجدد الحب بينهم؟ ام لانتصارهم على ذلك الشقي بلا رحمة؟ وقررت كذلك ان اكره الحب ذاته، وكل رسم يشبه القلب، وكل حروف اللغة الانجليزية، لانها لم تؤتي ثمارا نافعة، بل صدمات نفسية، وركلات الضرب المبرح على الاطراف والارداف والاكتاف، وصفعات الوجه الخماسية الاصابع، هذا ما ادركته مؤخرا عندما كبرت، وفهمت اني اخطأت فهم لغة القلوب، والعيون، والحجارة الزاجلة الصامتة مكانها.

خلاصة الدرس المستفاد؛ لا ينبغي للمرء ان يدخل لقلوب البشر بلا استئذان، كما لا ينبغي له حشر انفه بالمراكب السائرة، حتى وان كانت تسير باتجاهات معاكسة لما يعتقد انه صحيحا، وحتى وان كانت نيته الاصلاح - مع انها لم تكن وقتذاك كذلك، لأنه سيواجه نفس المصير البائس، فما اتفق قوم على عمل غير شرعي الا واتموه ولو بعد حين - رغم انف المصلحين او المخربين.

د. أحمد الحسبان








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع