أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاعلام العبري: هرتسوغ التقى الملك عبدالله الثاني في قصره بعمان اليوم "الأردنية": حرمان 15 طالبا من حضور حفل التخريج وفصل طلبة لدخولهم الجامعة عنوة بيان صادر عن كتلة الإصلاح النيابية حول الحادثة الاليمة في ميناء العقبة أردنية تفوز بمسابقة عربية لبحوث الاقتصاد الإسلامي العجلوني في بيت عزاء الطالبة ايمان: نيتي حسنة هزة أرضية جنوب بحيرة طبريا شعر بها سكان اربد رئيس الوزراء المنتهية ولايته نفتالي بينيت لن يكون مرشحا للانتخابات المقبلة تفويج الحجاج الأردنيين من المدينة لمكة الخميس الضمان: الخميس آخر يوم للاستفادة من برنامج بادر السبت المقبل أول أيام عيد الأضحى المبارك في الأردن موسم حصاد مخيب لمزارعي القمح والشعير "تنفيذي العمل الإسلامي" الجديد يعقد أولى جلساته ويوزع المهام بين أعضائه التمييز تنقض قرار حبس موظف عام 7 أشهر بتهمة التعاطي مفتي المملكة: سنتبع السعودية في تحري هلال ذي حجة حماس تسمح لإسرائيلي بدخول غزة مؤشر البورصة ينخفض في نهاية تعاملاته اليومية الخصاونة: سنكشف عن نتائج التحقيق بتسرب العقبة بشفافيَّة الاحتلال يزعم إحباط تهريب أسلحة من الأردن نمو الاستثمار الأجنبي خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 269% الجمارك: حريق محدود في رأس شاحنة محملة بالاثاث ولا اصابات في الأرواح
الأمير الأحمر !!

الأمير الأحمر !!

22-05-2022 08:24 AM

كنت سفيرا في المملكة المغربية (1998- 2003)، عندما بدأ يظهر إلى العلن، اختلاف أو مخالفة وتلويح الأمير مولاي هشام، ابن عم الملك محمد السادس ملك المغرب، بالانشقاق واتخاذ مسار خاص.

وقد شاهدت وشاهد السفراء العرب وكبار رجال الدولة والوزراء وقادة الجيوش المغربية، كيف أن حجم الموضوع قد تفاقم إلى درجة أن التشريفات الملكية المغربية العريقة، قد أجلست الأمير إسماعيل بن عبد الله بن محمد الخامس، أمام شقيقه الأكبر مولاي هشام بن عبد الله، خلال جلسة دينية ترأسها الملك، تمت في ضريح الملك محمد الخامس، الواقع مقابل صومعة حسان على ساحة يعقوب المنصور في الرباط.

وكانت تلك «النقلة» أبلغ الدلائل على أن الأمير هشام، غير قابل للتعديل والتبديل، وأنه قد فقد مكانته كليا، حتى أننا استغربنا، قبوله الجلوس خلف شقيقه الأصغر.

يتنازل الأمراء والأميرات عن ألقابهم، كما هو مذكور في التاريخ البعيد والقريب، وغالبا ما يكون سبب التنازل، الوقوع في الحب أو الزواج من الطبقة الشعبية.

الأمير هشام بن عبد الله، المقيم في أميركا، توّجَه إلى ابن عمّه الملك محمد السادس بطلب نزع لقب «أمير» عنه بصفة دائمة، والتحول إلى مجرد مواطن عادي.

ولم يستبعد الأمير هشام التحول إلى النشاط السياسي بشكل علني، في حال وافق الملك على إعفائه من لقب أمير.

وقال الأمير هشام إنه سعى في مطلبه برفقة محاميه في المحاكم المغربية، إلا أن «المحاكم المغربية لا يمكنها البت في ملف من هذا النوع لأنه من اختصاص الملك».

وكان الأمير هشام (58 سنة) طلب من الملك محمد السادس هذا الطلب للمرة الأولى منذ 7 سنوات.

وما يؤخذ على الأمير أنه يعلق بشكل مستمر على القضايا المغربية المحلية والعربية، ومن ذلك مقتل الخاشقجي.

ويوصف الأمير هشام بـ»الأمير الأحمر» أو الأمير المنبوذ، بينما وصف هو نفسه بـ»الأمير المُبعَد» في مذكراته التي تحمل العنوان نفسه.

ومعلوم أن قارب المُلْك، المبحر بأعلى درجات اليقظة والحماية والإتزان، لا يسمح على الإطلاق بأي ثقب فيه، حتى لو كان في حجم سُم الخياط، ودون ذلك خرطُ القتاد.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع