أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مصدر حكومي يوضح حول صرف رواتب الشهر الحالي الصحة توضح سبب انقطاع "حليب الحساسية" لـ15 يوما النائب العياصرة: لا يستقيم في مصلحة الأردن أن يأتي أمير ينازع الحكم أهله الدغمي: نقف مع الشرعية الدستورية إطلاق صافرات الإنذار بالسفارة الأميركية ببغداد الرواشدة: خمس سياح الأردن من الخليج مهم من هيئة الطاقة حول تعيين موظفين جدد الشمالي: يوجد هامش ربح للمطاعم الشعبية رغم ارتفاع الأسعار العالمية الصفدي: نريد السلام عادلا وشاملا تقبله الشعوب كريشان يدعو للتنسيق بين مجالس المحافظات والبلديات الصفدي يبحث مع نظيره القبرصي آلية التعاون الثلاثي النائب العودات: الرسالة تدل على أن أمن واستقرار الأردن يفوق عند الملك أي اعتبار آخر صدور الإرادة بتقييد اتصالات الأمير حمزة بالجريدة الرسمية الائتلاف الحكومي الإسرائيلي يفقد الأغلبية سي.إن.إن: بايدن وبن سلمان قد يلتقيان أول جندي روسي يحاكم بأوكرانيا وجها لوجه مع أرملة ضحيته %15.6 ارتفاع الاحتياطيات الأجنبية في الأردن لنهاية الشهر الماضي الأمير علي يترشح لرئاسة اتحاد الكرة لدورة مقبلة 11 مترشحا لمنصيب نقيب الاطباء الملك يصف باسم عوض الله بـ (خائن الأمانة)
الذكرى الرابعةوالسبعون للنكبة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الذكرى الرابعةوالسبعون للنكبة

الذكرى الرابعةوالسبعون للنكبة

14-05-2022 08:52 AM

في 15 ايار من كل عام يحيي الفلسطينيون واحرار العرب ذكرى نكبة فلسطين التي المت بهم في عام 1948 هذه الذكرى التي تعيشها الأجيال بكل مرارة وحصره بعدما قامت قوات الاحتلال الصهيوني بارتكاب اكبر جريمة حرب في حق الفلسطينيين وفي حق الإنسانية جمعاء, تاتي هذا العام الذكرى الرابعة والسبعين وسط اشتداد اعتداءات المستوطنيين وجنود الاحتلال الاسرائيلي على المصلين في باحات المسجد الاقصى واستشهاد وجرح مئات من الشعب الفلسطيني الذي يواصلون الصلاة في شهر رمضان المبارك الصامد المجاهد في وجة تهويد مدينة القدس وتقسيم المسجد الاقصى بين المسلمين واليهود وسط تصاعد وتيرة المواجهات بين الشباب المقاوم الفلسطيني وقوات الاحتلال, ولقد تمادت سلطات الاحتلال في عدوانها وطغيانها على الاراضي الفلسطينية مترافقا في مصادرة الاراضي وتهويدها لبناء المستعمرات وانشاء جدار الفصل العنصري بالاضافة الى سياسة العقاب الجماعي وزيادة الحواجز في الاراضي الفلسطينية وتشديد الحصار على قطاع غزة وسعت سلطات الاحتلال الى تدميرالبنية التحتية وفصل وعزل سكان فلسطين وحرمانهم من التواصل مع العمق الفلسطيني والعربي.

إن المجازر الإسرائيلية في فلسطين والتي نشاهدها اليوم وسقط فيها العشرات من الشهداء والمئات من الجرحى وتدمير للمنازل لم تكن الأولى في تاريخ الحركة الصهيونية والتي تعد انتهاكا للقوانين الدولية وحقوق الإنسان وتتمثل في تدمير وتشريد وطرد عدد كبير من الشعب الفلسطيني وتهجيره عن أرضية, ففي عام 1948 تم احتلال معظم أراضي فلسطين من قبل الحركة الصهيونية وتم طرد ما يزيد على 700 إلف فلسطيني وتحويلهم إلى لاجئين فتشكلت عشرات المجازر وتم هدم البيوت والمدن والقرى الفلسطينية وكانت الهدف من ذلك طمس للهوية الفلسطينية.

وكان الأردن الأكثر استقبالا للاجئين وقاسمهم لقمة العيش كمهاجرين وأنصار ويشكل التلاحم الأردني الفلسطيني أجمل وأبهى صورة في التلاحم بين الشعبيين الشقيقين, وكانت القيادة الهاشمية المدافعة عن القضية الفلسطينية والتي تعتبر القضية الفلسطينية القضية الأولى وهي لب وجوهر الصراع العربي الإسرائيلي وشهداء الجيش العربي الأردني يشهد لهم الجميع ببطولاتهم وتضيحاتهم الذي سقطوا شهداء على ارض فلسطين المباركة.

ستبقى ذكرى نكبة فلسطين عنوان للتغيير والنضال والكفاح والصمود في وجة الاحتلال الاسرائيلي وتعبير عن تمسك الفلسطينيون في حق العودة الى اراضيهم التي هاجروا منها في عام 1948.

حفظ الله الاشقاء في فلسطين من كل مكروه. وسيبقى الأردن نبض الأمة ودرعها، ولنقف مع قيادتنا الهاشمية الحكيمة ولنحافظ على وحدتنا الوطنية لأننا حقا نقف بذلك مع إخواننا في الوطن المحتل, لان الوحدة الوطنية والبعد عن التفرقة هي الطريقة الاقوم والأفضل للوقوف في وجه المخططات الإسرائيلية والاستيطانية.

رحم الله شهداء الأمة والدعاء إلى الله أن يشفي الجرحى وستبقى القدس عربية إسلامية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع