أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الذكرى 13 لتسمية سموه وليا للعهد .. الحسين .. يمين أبيه وأمل وطن وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين - أسماء كيف ولماذا تجنّبت حكومة الخصاونة سيناريو الاستقالة الخلايلة: حالة مرضية بين الحجاج الأردنيين على سرير الشفاء بمكة مؤيد الكلوب .. مديرا عاما للاتحاد الاردني لشركات التأمين العتوم: إنقاذ حياة سيدة تعرضت لـ 10 طعنات في جرش ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الأسهم في بورصة عمّان شعر به جميع سكان الإمارات .. زلزال يضرب جنوب إيران جميع الحجاج الأردنيين أخذوا مساكنهم في مكة مشاجرة في منطقة القويسمة وأنباء عن إصابات مشهد خطير خلال (فاردة) في الأردن - فيديو مستجدات الحالة الجوية اليوم السبت مبالغ نقدية لذوي شهداء الامن بمناسبة العيد الصفدي يؤكد لميقاتي دعم الأردن للبنان الهناندة: التوقيع على اتفاق الجيل الخامس بعد العيد وزير البيئة عن حادثة العقبة: تركيز الكلور بالبحر كان أقل بكثير من مياه الشرب اجتماع عربي تشاوري وزاري السبت في بيروت لا يستند إلى جدول أعمال الإقتصاد الرقمي: التوقيع على اتفاق "5G" بعد العيد انزال 5 صهاريج غاز كلورين في ميناء العقبة إردوغان يلوح بعرقلة انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو
شيرين شهيدة الشجرة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة شيرين شهيدة الشجرة

شيرين شهيدة الشجرة

13-05-2022 02:04 AM

حين تفتحُ السماوات أبوابها للمجد والخلود فإنّ للتلحميّة «شيرين أبو عاقلة» كامل الأبواب الفلسطينيّة تعبر منها متى شاءت وهي مضرجةٌ بحنّائها وهي تزغرد وتهاهي: وسّعوا الميدان؛ شيرين جتكم والقلب مليان..!

لشيرين الآن ليس محطّة فضائية بل الفضاء كلّه.. تخبّئه في أصغر جيبةٍ لها وتخرجه بثًّا بلا انقطاع لتكون فيه فلسطين سيّدة الفضاء كما هي سيدة الأرض..

شوارع الأردن الآن حزينة لأنها كانت تقول لها: امشِ وعين الله ترعاك.. وأنفاس شيرين العابقة في كل شبر من «جامعة اليرموك» تعلو وتهدر ليكون البكاء المرير نشيجًا وطنيًا لا تعرف فلسطينه من أردنّه؛ فالروح واحدة واللسان واحد والأرض واحدة؛ تصهل حين يعزّ الصهيل وتعطي الأحلام الوارفة للأجيال القادمة رغم الرصاص والاحتلال..!

إيه يا شيرين.. وأنت تسلّمين الروح تحت الشجرة كنت تسلّمين في ذات الوقت أوراق اعتمادك سفيرةً للشهداء.. منذ ربع قرن وأنت توزّعين الابتسامات وسط الصمود والقتال؛ لأن ابتسامتك في وجه عدوّك رصاص وانتصار.. كنت تقهرينهم في كلّ تقرير وطلّة.. وكنت حين تخرجين من البيت يخرج معك شهداء فلسطين وهم يغنون في طريقك: بانتظارِكْ بانتظارِكْ؛ نحن نمشي لانتصارِكْ.. وها أنتِ تنتصرين برصاصة قنّاص جبان..!

شهيدة الشجرة ستنمو وتغوص جذورها في أرض فلسطين و إن كنّا نحن الجيل الثاني «جيل شيرين» قد رأيناها فإن الأجيال القادمة ستدرك أن شيرين أبو عاقلة كانت بوابة من بوابات التحرير وأن دمها الطازج الآن لم يذهب هدرًا..

لله درّك من سلاح بيد الشعب الفلسطيني.. رحمة الله عليك.. ووداعًا يا شهيدة الشجرة..








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع