أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الفايز: "نريد أن تكون العقبة مقصدا للعيش" نتنياهو: لا ننوي التصعيد الرئيس الإسرائيلي: النظام الإيراني متطرف بالأسماء .. وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مؤسسات حكومية كندا تعين مستشارة لمكافحة الإسلاموفوبيا ترامب: صراع أوكرانيا يمكن تسويته في 24 ساعة حماس: سنبقى درع الشعب وسيفه القسام: دفاعاتنا الجوية تتصدى للطيران الإسرائيلي البدء بتنفيذ المدينة الاقتصادية مع العراق العام المقبل بدء العمل بتحويلات طريق المطار البترا .. توقعات بمليونية سياحية أول رد- المقاومة بغزة تطلق رشقة صواريخ باتجاه مستوطنات الغلاف المصري : توقيت زيارة نتنياهو واعقبها بالاعتداء على جنين "خطوة خبيثة " اعلام عبري: "نتنياهو أبلغ بن غفير بأن إسرائيل على حافة برميل متفجرات" تطورات عودة تيك توك في الأردن تكميلية التوجيهي .. انتهاء تصحيح 9 مباحث الأوقاف: لا تمديد لفترة التسجيل للحج بالفيديو والصور .. العناية الالهية وتواجد كوادر كهرباء اربد تنقذ عائلة من موت محقق تعرفوا على موضوع خطبة الجمعة ليوم غد " النواب" يطالب الحكومة بالتحرك مع المجتمع الدولي لوقف جرائم الاحتلال في جنين
«دم» عاجل

«دم» عاجل

12-05-2022 01:05 AM

شريط اخبار حزين، وفلسطين ام ثكلى تحمل «المايكروفون» وترتدي خوذة وسترة نقش عليها «صحافة»،لتخبر العالم ان خبر اليوم هو المبتدأ وهو الكلمة وهو الضمير.

شيعت على وقع أصوات الاجراس وتكبيرات المآذن ..شيرين ابو عاقلة ابنة فلسطين التي طالما امنت بفكرة اتحاد «الكلمة» والبندقية، بل هي من مدرسة «اللي بدو يكتب لفلسطين، واللي بدو يرسم لفلسطين، بدو يعرف حالو: ميت».

لقد اغتيلت «شاهدة العيان» ، تلك التي امتلكت عينان واسعتان، وسع الحقيقة والحق، بقدر مهارة بث «حزننا» مع كل خبر مباشر.

سال الدم من جهة الاذن، من اسفل خوذة الحماية فكانت طعنة موت في خاصرة الاعلام ومجتمع دولي يطالب بحرية وحماية لحملة القلم والكلمة، وقع الرصاص كان اقوى من شعارات واهمة وهمية تنادي بالحرية.

شيرين أبو عاقلة، الشاهدة الشهيدة، هي القدس التي كانت تطل بابتسامة رغم الألم، وأمل رغم بشاعة الخبر، لتخبرنا عن أخبارنا، وتؤكد اننا «قاعدين الهم» حين تضع كرسيا في حي الشيخ جراح وتبث من هناك صور الانتماء واصرار البقاء على الارض .

شيرين ، لم ينتهِ عملها بعد، فقد ذهبت لتخبرنا من السماء «تفاصيل الخبر» ،وأن النصر قريب ، وانه «ما بضيع حق» ووراه شيرين ومن هم على مبادىء شيرين، فما زالت فلسطين ، تنجب الذين لا يملّون، ويقدمون أرواحهم ثمنًا لما يؤمنون به.. الأرض.

كل «نشر « يجف، وينسى، الا خبر الدماء العاجلة وشهقة الحق تبقى ما بقيت السماء








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع