أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مصدر حكومي يوضح حول صرف رواتب الشهر الحالي الصحة توضح سبب انقطاع "حليب الحساسية" لـ15 يوما النائب العياصرة: لا يستقيم في مصلحة الأردن أن يأتي أمير ينازع الحكم أهله الدغمي: نقف مع الشرعية الدستورية إطلاق صافرات الإنذار بالسفارة الأميركية ببغداد الرواشدة: خمس سياح الأردن من الخليج مهم من هيئة الطاقة حول تعيين موظفين جدد الشمالي: يوجد هامش ربح للمطاعم الشعبية رغم ارتفاع الأسعار العالمية الصفدي: نريد السلام عادلا وشاملا تقبله الشعوب كريشان يدعو للتنسيق بين مجالس المحافظات والبلديات الصفدي يبحث مع نظيره القبرصي آلية التعاون الثلاثي النائب العودات: الرسالة تدل على أن أمن واستقرار الأردن يفوق عند الملك أي اعتبار آخر صدور الإرادة بتقييد اتصالات الأمير حمزة بالجريدة الرسمية الائتلاف الحكومي الإسرائيلي يفقد الأغلبية سي.إن.إن: بايدن وبن سلمان قد يلتقيان أول جندي روسي يحاكم بأوكرانيا وجها لوجه مع أرملة ضحيته %15.6 ارتفاع الاحتياطيات الأجنبية في الأردن لنهاية الشهر الماضي الأمير علي يترشح لرئاسة اتحاد الكرة لدورة مقبلة 11 مترشحا لمنصيب نقيب الاطباء الملك يصف باسم عوض الله بـ (خائن الأمانة)
الدوره الاقتصاديه والاجراءات النحفيزيه
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الدوره الاقتصاديه والاجراءات النحفيزيه

الدوره الاقتصاديه والاجراءات النحفيزيه

18-04-2022 01:38 PM

من الصعوبه بمكان معالجه دوره اقتصاديه قبعت فى حالة
ركود استمرت اكثر من ثلاث سنوات وادخلت بحاله من الجمود استمرت اكثر من عامين بواسطه سياسات اجرائيه بسيطه لا
تحمل بطياتها نماذج علاجيه عميقه ومن دون استخدام برنامج المنشط الاصطناعي الذى يعيد للسيوله وتيرة دورتها النقديه
وكما يسهم بتحريك العجله الاقتصاديه من واقع جمود الى منزله منحركه بالعمل بحيث تجعلها تعيد المولدات الدافعه بالتشغيل وميزان الدوران للعمل فتعمل العجله الاقتصاديه بفاعليه وحسن استجابه وتعيد ميزان الحركه لمزيد من الاندفاعيه والنشاط .

وهو ما يتطلب جمله من التوضيحات تطال مستقرات البوصله الانتاجيه التى مازلت غير واضحه بسبب عدم وجود المخطط الشمولي للانتاجي الذى يين عناوين الاستثمار ويظهر نظم الحوافز وكما يوفر ارضيه عمل محفزه للاستثمار وكما يوضح مستقرات النظم التشريعيه ويعود بالفائده لايجاد ييئه اداريه فاعله وميسره لنمو الحركه الافتصاديه .

وعلى الرغم من حالة الاستقرار النقدي الذى يعيشه الدينار الاردني وما اظهرته عمليه وجود ودائع كبيره لدى البنك المركزي لكنها بقيت هذه الاموال نبيله غير نشطه نتيجه مكوثها لسنوات عديده خارج الدوره الانتاجيه وان كانت داخل الدوره النقديه فى المفهوم الاقتصادي الضمني والمالي .

الاقتصاد الاردني الذى اصبح بحاجه لحركة انتاجيه قادره على الاستقطاب لتعمل ضمن وعاء استثماري قادر على رفد العجله الافتصاديه بمحركات اضافيه وهو الامر الذى بحاجه لبرنامج تحفيزى يقوم على( تشغيل الاموال مع ضمان راس المال) حتى يفى هذا البرنامج باحتياجات المودعين ويتم تحريك الاموال بما يساعدها على النمو وتحقيق عناوين داعمه للحركه الاقتصاديه وتساعد لواقط الاستثمار الوطني على جذب الاموال وكما تساعد الدوره الافتصاديه على التخلص من واقع ركودها الذى طال واصبح من المهم تحريكه لكي تبقى اموال المودعين تدور بفك تقديم الحمايه لاسعار النقد الصرفيه فحسب فان ادخال هذه الاموال فى حركة دوان السوق سيسهم بتحرك الدوره الاقتصاديه بشكل عام ويقوم بتحويل اجواء الانعاش الى فضاءات الانتعاش .

ولان برنامج التصحيح الاقتصادي تعكف على اعداده عبر الجنه الملكيه التى من المفترض ان تعطى توصياتها خلال الأسابيع القادمه وهى من يعول عليها معالجة كل الاعتلالات وتصحيح واقع الخلل وهذا ما سنتظر لنرى نتائجه فى قريب العاجل لكن العمل على تنشيط الحركه السوقيه لا يتطلب اكثر من قرار عيديه مقداره 100 دينار للموظفين دون استثناء بمناسبه عوده جلاله الملك وهو القرار الذى سيكون له الكثير من الايجابيات على صعيد ميزان الثقه باضلاعه الاربع كما سيعمل على رفع الوتيره الشرائيه بما يجعلها قادره على مغادره منزله الركود والعودة بالدوره الافتصاديه للدوران ولو ببطىء وسيكون اكثر المستفيدين من وراء هذا القرار الحكومه التى ستنهى مرحله الركود فى زمن قصير فى ظل تسارع دوران السيوله التى ستسود .

وبانتظار تقديم الحكومه للبرنامج التحفيزي فان خير بدايه وعنوان استهلال يتمثل بتقديم برنامج للدعم المباشر هذا اضافه لتقديم تسهيلات للاقتراض بدون فائده وسياسات اخرى تساعد بطريقه غير مباشره لعوده الاقتصاد للمنزله الماموله وذلك حتى يتمكن القطاع الخاص من اعاده انتاج ذاتيته قوامه بما يمكنه من رفع سويه الانتاج وفتح فرص عمل للشباب وهو الامر الذى نتطلع اليه ونرجوه .

د.حازم قشوع








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع