أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الشمالي: يوجد هامش ربح للمطاعم الشعبية رغم ارتفاع الأسعار العالمية الصفدي: نريد السلام عادلا وشاملا تقبله الشعوب كريشان يدعو للتنسيق بين مجالس المحافظات والبلديات الصفدي يبحث مع نظيره القبرصي آلية التعاون الثلاثي النائب العودات: الرسالة تدل على أن أمن واستقرار الأردن يفوق عند الملك أي اعتبار آخر صدور الإرادة بتقييد اتصالات الأمير حمزة بالجريدة الرسمية الائتلاف الحكومي الإسرائيلي يفقد الأغلبية سي.إن.إن: بايدن وبن سلمان قد يلتقيان أول جندي روسي يحاكم بأوكرانيا وجها لوجه مع أرملة ضحيته %15.6 ارتفاع الاحتياطيات الأجنبية في الأردن لنهاية الشهر الماضي الأمير علي يترشح لرئاسة اتحاد الكرة لدورة مقبلة 11 مترشحا لمنصيب نقيب الاطباء الملك يصف باسم عوض الله بـ (خائن الأمانة) الملك يوجه رسالة للأسرة الأردنية الواحدة إرادة ملكية بالموافقة على توصية مجلس الأسرة المالكة بتقييد اتصالات الأمير حمزة 6 سيدات للتحكيم في مونديال قطر 2022 الامن يتعامل مع قضيتين لحيازة وتهريب المواد المخدرة تعاون أردني عراقي مشترك لاستغلال الثروات الطبيعية بالأسماء .. مدعوون لإجراء مقابلات شخصية في المياه والري لغايات التعيين وزارة الصحة: نستبعد وصول فيروس جدري القرود الى الأردن
داوديّة…والمروي الاجتماعيّ الشفويّ!
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام داوديّة…والمروي الاجتماعيّ الشفويّ!

داوديّة…والمروي الاجتماعيّ الشفويّ!

11-04-2022 10:25 AM

رمضان الرواشدة - يعتبر التاريخ الشفويّ، في أيّ بلد، من المراجع التي ينهل منها كتّاب التاريخ المغاير للرواية الرسميّة ، نظراً لأهمّيته في تدوين السيرورة الحياتيّة الاجتماعيّة والسياسيّة والتطوّر الاقتصاديّ بعيداً عن الإسقاطات التي يقع فيها المؤرّخون الرسميّون وهم يزيّنون الأوضاع ويزخرفون نوازل الحياة.
في الأردنّ، لم يحظ التاريخ الشفويّ للأرادنة ، إلّا في قليل القليل من جهد شخصيّ لبعض الباحثين، بالتدوين الحقيقيّ أو الاهتمام من المؤسّسات الثقافيّة والاجتماعيّة المعنيّة بمعرفة الجدليّة الحياتيّة للمجتمع الأردنيّ وتطوّره .والحقيقة، أنّ الرواية الشفويّة في الأردنّ تتقاطع -أحياناً -مع الرواية الرسميّة، لكنّها، في كثير من المواقع والوقائع ،تختلف عمّا كتبه المؤرّخون الرسميّون.
يعتبر كتاب الإعلاميّ القدير والوزير السابق محمّد داودية" من الكسّارة إلى الوزارة" الذي أتيح لي ،الاطّلاع على بعض فصوله، قبل صدوره ككتاب، والاحتفاء الكبير والقبول الذي حظي به، من المرويّات الشفويّة المهمّة التي تعطي انطباعات حقيقيّة، وإشارات مهمّة لمرحلة تاريخيّة عاشها الكاتب وعايشها الأردنيّون منذ بداية الخمسينيّات من القرن الفائت.
لا يمكنني ، شخصيّاً، تصنيف الكتاب على أنّه سيرة ذاتيّة للمؤلّف؛ كما ذهب بعض من كتب عنه، ولكنّه، في اعتقادي، يقع في باب التاريخ والتأريخ الاجتماعيّ والاقتصاديّ والحياة السياسيّة للأردنيّين ومعاناة أجيال منهم من وقائع الحياة وتداخلات السياسة وتحوّلات المجتمع والمعارضة والدولة من خلال سيرة الراوي أو المؤلّف .
عندما يتنقّل بك، داوديّة، بين المفرق والاجفور ومعان ووادي موسى وقرى الشوبك والطفيلة والكرك واربد وأحياء عمّان، فإنّه يصوّر نمط الحياة وطقوس المناسبات الاجتماعيّة والإنتاج الفلّاحيّ-البدويّ والحياة المدنيّة في أرجاء الأردنّ من خلال ضخّ الحقائق والتطوّرات الّتي جرت، بأسلوبه الصحفيّ الممتع والجميل، الذي لا يترك لك مجالاً أن تضع الكتاب جانباً، دون أن تنهيه، في دفعة واحدة ، كما حدث لي ليلة أمس.
إنّني ادعو القائمين على الملفّ الإعلاميّ- الثقافيّ للمسارعة ،فوراً، في دفع الكتّاب إلى كاتب سيناريو قدير ليستخرج منه مسلسلاً دراميّاً يبيّن طبيعة التحوّلات الّتي عصفت بالمجتمع الأردنيّ في سنوات طويلة من المئويّة الأولى من عمر الدولة الأردنيّة الحديثة.
ثمّة قصص في الكتاب، تساعد كثيراً في تفهّم طبيعة الإنسان الأردنيّ وتطلّعاته القوميّة وانتماءاته الثقافيّة" الفرعيّة " ،الّتي لا يمكن فهمها إلّا في سياق "الهويّة الوطنية المركزيّة " ذات الخصوصيّة ،التي تتداخل مع مجتمعات الجوار العربيّ، ولكنّها، في نفس الواقع، تتمايز عنهم في مناحي كثيرة.
ما كتبه داوديّة يختلف ، كثيراً ، عن ما قرأته خلال السنتين الماضيتين من مذكّرات وسير ذاتيّة لبعض الشخصيّات ، فالصدق الذي تجده بين السطور ويتسرّب إلى روحك وعقلك، والمعاناة الحقيقيّة التي عاشها داوديّة وعايشها من جايله من الأرادنة، ومن جاء بعدهم، تصنّف الكتاب في باب " الحقيقة الغائبة" عن الرواية الرسميّة.
لم أدخل في عرض التفاصيل التي احتواها الكتب، حتّى لا أضيّع متعة القراءة لمن يحبّ أن يقرأ الأردنّ بين "المعاناة" و "الأمل"، ولكنّني وجدت في الكتاب وصفاً دقيقاً بعين راصدة، لمّا كان عليه المجتمع الأردنيّ، وهو ما دفعني للكتابة عنها، ولإيماني بأهمّية تحويله إلى عمل دراميّ، يؤرّخ مراحل مهمّة من تاريخنا غير المكتوب وغير المفرج عنه.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع