أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وزير البيئة عن حادثة العقبة: تركيز الكلور بالبحر كان أقل بكثير من مياه الشرب اجتماع عربي تشاوري وزاري السبت في بيروت لا يستند إلى جدول أعمال الإقتصاد الرقمي: التوقيع على اتفاق "5G" بعد العيد انزال 5 صهاريج غاز كلورين في ميناء العقبة إردوغان يلوح بعرقلة انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو محال حلويات في الأردن ترفع الأسعار حالة الطقس في الأردن السبت التربية: نحو 156 ألف طالب وطالبة يتقدمون لاختبار السبت ليفربول يعلن تمديد عقد النجم المصري محمد صلاح لـ"فترة طويلة" الصفدي يشارك في أعمال الاجتماع التشاوري لوزراء خارجية الدول العربية في لبنان مراكز فحص كورونا العاملة في الاردن خلال الاسبوع ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الأسهم في بورصة عمان مختصون: الأردن في مرتبة جيدة بحماية الطيور من التكهرب الفايز: نشهد عودة لقوى الإرهاب والتطرف في سوريا طارق خطاب يعلن اعتزاله بعد اصابته الجديدة الأردن ثاني أقل الدول العربية في تكاليف الحج جنود الاحتلال يعتدون على جنازة امرأة فلسطينية - فيديو المسلمون يتدفقون على مكة في أول حج بعد الجائحة الأردن يلغي قرارات الإبعاد بحق السوريين الذين تم توطينهم في دول الاتحاد الاوروبي أسعار القمح عالميا تتراجع إلى مستويات ما قبل الحرب في أوكرانيا
أيّها الرعدُ اللاعبُ بالدم
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة أيّها الرعدُ اللاعبُ بالدم

أيّها الرعدُ اللاعبُ بالدم

10-04-2022 04:43 AM

من السماء جئتَ وإلى السماء عدتَ.. أتقنتَ اللعبةَ منذ البواكير.. كان مسدسك البلاستيكي هو التدريب.. تخبّئ مصروفك كي تحفظ معه فلسطين عن ظهر قلب.. والقلبُ اللاهث فيك لا يلهجُ إلاّ بذكر دمع الأعداء الذين يطمئنون في شوارعنا.. يرتعون بلا رادع على تلالنا وربيعنا.. يعزفون مواويلهم المسروقة من أعماقنا بتواطؤ مسبق مع شرذمة من أبناء جلدتنا ..!

جئتهم أيها الرعدُ من كلّ خافق و صببتَ عليهم حقّك الرصاصيّ الدافق وجعلتَ عاليها أسفلها.. جعلتَ «تلّ الربيع» يُرتِّل «سورة الإسراء» بأحكم التجويد كي تخشع ذرات التراب فيه و ينشده المارّون ويستسلمون لمرمى مسدسك الحقيقيّ..! جئتهم من أمامهم ومن خلفهم حتى حسبوا كل رصاصة من الطير الأبابيل..!

إيه يا رعدُ يا رعدَنا.. وأنت تغرف من ميعة شبابك وتودّع فلسطين أجمل وداع.. إيه على نصرك المبين وفتحك الفاتح دربًا لعصافير فلسطين المقهورة.. إيهٍ على إيهٍ يا ولدي وأنت تغامر بالحياة الدنيا وتركب براقك عائدًا به إلى الله منتشيًا فرحًا: ربح البيعُ يا ربي.. والملائكة تحفّك في درب الصعود مُهللةً: أيْ والله ربح البيعُ يا رعدُ..!

لن أقول لك: نم مطمئنًا .. بل عِشْ مطمئنًا أيها الصانع فينا لذائذ الرعشات.. أيها الممسكُ أعداءك على طبقٍ بقبضتيك وتهزّه هزّ الكرة الأرضية وللآن ما زالوا يعانون الكركبة من أثر السقوط..!

أيها الرعدُ اللاعبُ بالدم.. قد فتحتَ باب اللعبة على مصراعيه و القادمون ممّن أغرتهم لعبتك سيجيئون زرافاتٍ ووحدانا.. فلله درّك من رعد كلّما اطلق رعده أشتت الدنيا رصاصًا ولعنةً على الذين ظنّوا أن الاحتلالَ طمأنينة..!








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع