أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ارتفاع الطلب إلى 220 ألف اسطوانة غاز و900 ألف لتر كاز تخفيض أسعار الأدوية طال «1051 «صنفاً مجهولون يعتدون على كازية في عمان بالأسماء .. التربية تعلن مواعيد اختبار العمل بالوحدات الإشرافية في الزعتري والأزرق ماذا تفعل حماس في ليبيا؟ طقس العرب: الثلوج لن تعيق حركة الحياة في عمان ممدوح العبادي: مساران لاقتراح الغاء اتفاقية الغاز المؤسسة الاستهلاكية العسكرية تعلن عن تعليمات البطاقة الذكية (رفاق السلاح) طاهر المصري: لست ممن يقفزون من سفينة الحكم .. والولاية العامة تحصن رأس الدولة بالتفاصيل .. بيان من ذوي الشاب المفقود حمزة الخطيب في الزرقاء تشققات خطيرة في عمارة سكنية بشفا بدران_صور نقابة الأطباء تعلن الاضراب الأحد القادم .. وترفض العلاوة الفنية وقف التعيين بمهنة عامل وطن في “الأمانة” حتى إشعار آخر العضايلة : الحكومة تراقب الأحوال الجوية ولم يتخذ أي قرار بشأن العطلة غداً حتى الآن الشاكر : تساقط الثلوج واحتمالية تراكمه ستتركز في مناطق غرب عمّان .. وجنوب المملكة “المهندسين” تستمر بالإضراب الجزئي لمنتسبيها العاملين في القطاع العام غدا توق: متوسط كلفة دراسة الطب 100 ألف دينار العودات: قانون الأمن لا يتطلب تعديل الدستور التربية : لم يتم اتخاذ اي قرار بتعطيل المدارس من قبل اي مدير تربية حتى الأن المليارديرات يملكون أكثر مما يملكه 4.6 مليار إنسان
الصفحة الرئيسية عربي و دولي السودان وتشاد يعلنان التزامهما بإنهاء الحرب...

السودان وتشاد يعلنان التزامهما بإنهاء الحرب "غير المباشرة"

09-02-2010 09:50 PM

زاد الاردن الاخباري -

اتفق السودان وتشاد، الثلاثاء، على انهاء حروبهما غير المباشرة والبدء في محادثات مباشرة ومشروعات تنمية مشتركة، في أعقاب وصول الرئيس التشادي ادريس ديبي إلى الخرطوم في زيارة غير معلنة.

وكانت العلاقات بين البلدين المنتجين للنفط وصلت لمستويات أثارت الكثير من القلق، مع دعم كل بلد للمتمردين الذين يقاتلون حكومة البلد الاخر.

وقال ديبي أمام تجمع من التشاديين والسودانيين "جئت بقلب مفتوح ويدين ممدودتين لفتح صفحة جديدة في العلاقات السودانية التشادية،" بينما قال البشير للصحفيين ان الزيارة وضعت نهاية حاسمة لجميع المشكلات بين البلدين.

واعبترت زيارة ديبي وهي الأولى له للسودان منذ 2004، مؤشرا قويا لعودة العلاقات بين الخرطوم وأنجمينا، خصوصا مع المباحثات التي سيجريها الرئيس التشادي، مع نظيره السوداني، عمر البشير.

وتأتي زيارة الرئيس التشادي إلى الخرطوم بعد أن وقع البلدان في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي في أنجمينا "اتفاق تطبيع" مرفقا بـ"بروتوكول لإحلال الأمن على الحدود".

وبحسب محللين  فان تطبيع العلاقات بين الخرطوم وأنجمينا سيحرم متمردي دارفور من احد أهم جهات الدعم وقد يوفر الأرضية لتوقيع اتفاق سلام مع الحكومة السودانية.

ويشار إلى أن السودان وتشاد اتفقا علي تشكيل قوة مشتركة لمراقبة الحدود بينهما تتألف من ثلاثة آلاف عنصر بحيث يقدم كل بلد 1500، ووقف أي دعم لحركات التمرد في كل منهما، ووضعا أيضاً جدولا زمنيا لتشكيل قوة مشتركة.

ورحب رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، جان بينغ، الاثنين باستئناف الحوار بين الجانبين، وقال في بيان أوردته وكالة الأنباء السودانية أن لقاء القمة هذا سيعطي الدفع الضروري لاجتماعات العمل التي توصلت إلى  قرارات سيؤدي تطبيقها إلى  إحلال امن سريع وأفضل على الحدود المشتركة"

هذا وتأتي زيارة ديبي التي بدأت الاثنين  لبحث العلاقات الثنائية وتطوير التعاون المشترك بين البلدين، وقال مصدر مطلع في الخرطوم، إن الزيارة تهدف إلى وضع الخطوط الرئيسة لاستئناف العلاقات الدبلوماسية وتتويجاً للخطوات التي تمت بين الطرفين خلال الفترة الماضية من اتصالات وزيارات متبادلة على المستويات كافة وتنفيذاً للبروتوكول الأمني، حسب المركز السوداني للخدمات الصحفية.

وفي مايو/أيار الماضي، أوشكت الجارتان على الدخول في مواجهة عسكرية بعد اجتياز قوات  تشادية  الحدود لملاحقة جيوب متمردين داخل الأراضي السودانية.

وتتهم الحكومة السودانية  تشاد بدعم فصائل تمرد في "دارفور" الذي أدى اندلاع نزاع فيه بين القوات الحكومية والمتمردين لمصرع مئات الآلاف وتشريد قرابة مليوني شخص، وفق تقديرات دولية.

وكانت الحكومة السودانية قد اتهمت نظيرتها التشادية بالضلوع في الهجوم الذي شنه متمردو "حركة العدل والمساواة" على العاصمة السودانية، الخرطوم، في مايو/أيار2008، قطعت على إثره الخرطوم وأنجامينا علاقتهما الدبلوماسية التي استؤنفت لاحقاً في نوفمبر/تشرين الثاني العام ذاته.


CNN





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع